]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ضحايا المطر!

بواسطة: Nadia Cheniouni  |  بتاريخ: 2011-09-21 ، الوقت: 17:26:47
  • تقييم المقالة:

تضيق الصدور وتفيض المقل لرؤيا فضاعة تلك الصور                                                               أموات رفات تحت  الحفر          راحوا ضحية  يوم  مطر                                                              أنين هنا . .وهناك سمع      لأحياء ذاقوا وبال الخطر                                                                                 سبت عجيب كان هو  جاء مريعا ينوي الضرر                                                                                                                                                                                  مئات....آلاف راحوا سدى  فكان الرحيل قاس ومر                                                                                                                                                                                                      فلولا الإيمان   به نتسلّح  لصار الخطب بليغ الأثر                                                                       لكنّ الجزائر كما عوّدتنا   تنهض دوما ولا تنكسر!                                                                       فشعبها صابر على ما يقدّر قلبه حيّ  لا من حجر                                                                        يلبي نداء الواجب  دوما      لايتوانى و لا يتأخّر                                                                                   فبالأمس ضحىواليوم حاضربماله وقوته وما هو أكثر                                                               وها هو ذا يأتي يهرول يشارك تضامن شهر نوفمبر                                                                   شهر    كريم       فيه نزكّي لأجل  بناء بيوت  تعمّر                                                                    فكنتم بكثرة وكان التلاحم لأجل قضية شعب تضرّر                                                                     فبما عسى اليوم أعبّر في يوم كهذا كريم أغرّ                                                                                                                                                                                لساني تبكّم  وضاع الكلام أمام تآزر لا يتكرّر                                                                          فالرحمة دعاء لكلّ الضحايا وخير الختام الله أكبر!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق