]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دولة قانون .. أم دولة أنون .. بقلم : عاطف سنارة

بواسطة: عاطف سنارة  |  بتاريخ: 2013-04-09 ، الوقت: 21:55:35
  • تقييم المقالة:

"قانون "  و " أنون " .. يتم العزف علي أوتارهما .. الأنون آلة شرقية أصيلة .. تصدر أوتارها شجناً تحبه الاذن ..  لكن القانون ما علاقته  بالعزف ؟ .. انه القانون الذي يسّير حياتنا ويحكم علاقاتنا ..من يحد عنه ينل العقاب .. جيد .. لكن في بلدنا يتم العزف علي أوتاره هو الآخر  وتحريكها وفق الهوي والمراد ...كيف ؟


البعض يعزف علي أوتاره نشازاً.. تختلط مقاماته و يتوه عازفه .. يحاول ان يصنع لحناً.. يخالف الأعراف في اللحن والعزف .. يدوّن اللحن ويعطيه لمطربه .. يصدح به مطربه .. البعض يصفق .. البعض يلقي طماطماً في وجهه .. انزل ..

 

عندما تصنع قوانين تحيكها  لتحقيق ما تريد .. ليس عيباً .. لكن عندما يعترض أهل القانون علي ما تفعله وتستمر .. فانت تصغي للحنك النشاز .. لن يستمر ما تعزفه ..مصيره الفشل .. قد تدافع عنه ومريدوك يسوقون له .. لكن هذا لن يطول .

اختلاط الأوراق القانونية  مثل اختلاط أوراق نوتة العازف ..  عندما يكون هناك نائب عام  معين .. وآخر مُقال .. تصدر الاستئناف حكماً بعودة  الثاني .. هذا حكم .. من النائب العام اذن ؟ جميل .. احدهما يعمل صباحاً والاخر مسائي مثلاً ؟؟؟ .. انه عبث .. ماشي .. والقرارات التي أصدرها المعين .. ما موقفها القانوني بعد هذا ؟؟  ممكن يخرّجو كل من  اتهم اذا  ثبت عدم شرعية النائب العام المعين  مثلاً ؟؟؟  لماذا لا يتم الاستماع لأهل القانون للخروج من المأزق .. الاستماع لنغمة واحدة  يعزفها من بجوارك ..لن تكون الحل .. هم ليس لديهم الحل ..استمع لآخرين قبل تفاقم الأمر .  قبل غضب الجمهور .. فربما يصير المسرح فوضي .. وتتهشم مقاعده . ولن يجد أحد مقعداً ..لا من يعزف ولا المايسترو .. ولا الجمهور ..

 

من يخترق القانون ليل نهار وتبصره بعينيك  وتدعه . من داس علي القانون ويحاصر  المحاكم .. الجرائم التي ترتكب لماذا لا يقبض علي مرتكبيها ؟؟  الحرائق المتوالية من يشعلها؟؟  من يُقتل  لماذا يُهدر دمه .؟ ولم لا  يتم القبض علي قاتله ؟؟..  تطبيق القانون علي الجميع هو الحل  .. علي  القريب والبعيد .. الغني والفقير .. القوي والضعيف .. ذو المنصب والاعزل من السلطة .. ان لم نفعل ؟ فأبشروا بسيمفونية من الفوضي ..

 

اعتذر للمبدع عازف ( الانون ) الشهير  ماجد سرور  للزج بآلته في الحديث .. فلا تزال آلته شرقية أصيلة ..قلما أحدث عازفوها نشازاً .. نرجو ان تكون دولة( القانون ) في مصر منضبطة الأوتار .. يقودها عازف ماهر  كمهارة  ماجد سرور  في العزف علي ( الأنون ) ..

 

للتواصل مع الكاتب :

Email : at-at2007@hotmail.com

Face book: http://www.facebook.com/atef.mahmodsennara

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق