]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شمــــــــــوخ الإطلالــــــــــــــة !..!!!!!!!!!!

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-04-09 ، الوقت: 18:57:44
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

  شمــوخ  الإطلالــة    !!

الخطوة كانت بشموخ الميلاد .. وكانت حدثاً وكانت فرحاً .. والبدر أطل من رحم السحاب .. لؤلؤة تقبع في كنف الأصداف  ..  لامعة تبهر كل الأجناس  .. وذاك النور من قلب النبراس .. أطل فأبكى بالدمع أعين الناس .. والوصف طغى فعجز الخلق عن كل قياس ..  وتزاحم الجن والإنس وباقي الأجناس  ..  والملك في ركب الأقداس  .. ومن أعين السحر وسهام الشر استلزم الأمر البسملة  ..  والعياذ برب الناس .. والخطوة تقدمت وتأخرت بغير مساس ..  وخفقات القلوب تناغمت وتناسقت بالسحر والإحساس ..  وهناك النجمة ميلادها اليوم وميلادها في برج الأقواس .. وتلك سهامها أصابت بالحب قلوباً كانت في غفلة ونعاس .. وساعة الميلاد هلت وأطلت في هيبة التاج فوق الرأس .. وزغرودة عفيفة عفريتةً كانت لبنـت النـاس  ..  وأخرى لحقـت متتالية فكم ألهمت الحماس .. والأقدام تراقصت وتمايلت وهناك في الأرض أصوات المداس ..   وصبيحة الميلاد إشراقه فوق القيـاس  .. سعـادة أنفس تتداول الفرحة كأساَ بعد الكأس .. والأعناق تشرأب لترى البدر وقد لاح في روعة الألماس  .. نور الإشراق ذاك الحدث وذاك النبراس .

       هناك الحفل بأنهار وشلال وملائكة بأجنحة الوضاح .. وأشكال وألوان فوق أشرعة الملاح .. ورسوم الزهر تحملها أجنحة الفراشات ..  وخيال المـلك بأجنحة مرسوم  في حافة الكأسات .. وشراب منسق معطر مأخوذ من كبد الواحات .. والسكارى ليسوا بخمر ولكن كانوا بنشوة الراحات . فسلام لك يا عيد الميلاد ويا عيد الحسناوات  .. ومليون أهلاً وسـلاماَ بمقدم الحب والغايات  .

ــــــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق