]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

كـــل شــئ أصبـــــح فــــي الماضــــــــي !..!!!!!!!

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-04-09 ، الوقت: 07:26:23
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

كل شـئ  أصبح  فـي  الماضـي      !..!!!!!!!

لا نستطيع ولا نساوم بالمزيد .. فتلك الغيوم تبدلت .. وألوان الجمال تغيرت .. هي لوحة كانت ذات يوم ثم تحولت .. كان فيها الدلال وروعة التمثال .. فتمرد الفنان وأزال رسماً في الخيال .. لم يكن صدقاَ بل كان نقشاً في الرمال .. حيث محـت الرياح آثار حب حتى الزوال .. وتلاشت نقطة الذكريات ورقت مثل ذاك الهلال ..  يتضاءل يوماَ بعد يوم حتى اختفى خلف التلال .. فعجباً لماضي الحلم أصبح غير مرغوب المنال .. توقف القلب عن حبه وتناسى أيام الدلال .. كرسم في فراغ لم يبقى من الشكل إلا الطيف في الخيال .. وقد أفـاق القلب ونسي كل صفحات الأحوال ..  حيث ولت الذكريات وقد محيت شعلة الحسن عن الجمال ..  كيف كانوا يأسرون القلب دوماًً كرهان في نزال  ..  وكيف كنا نركض خلف سراب يختفـي دوماَ بالترحال .. وقد يئس القلب وأوصد طريقاً لم يكن يوماً طريقاً للوصال .. وأكتفي القلب بحال قد يـقي القلب من جور القتال .. فعجباً من أناس يعشقون العيد فرحاً من دلال .. وآخرون يهاجرون الروض هرباَ من فرط الوبال  .. فلم تبقى من الماضي سوى تيلة رقيقة بين الحبال  .. وعلى الحائط مرآة مخدوعة لا تعكس أي لون من خيال  .. فتلك أيام قد مضت عندما أصبح القلب قاسياَ مثل الجبال .. يزيل المعالم صفحة بعد صفحة ثم يكتفي بالمقال  .. ثم يطمس آثار الذكريات شبراَ بعد شبر لأنها هشة بنيت فوق الرمال .

ـــــــــــــــــــــــــ

  الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق