]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

راح الحب و مات

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-04-07 ، الوقت: 17:45:51
  • تقييم المقالة:

تتمايل الاقلام راقصة بصدى كلمات تخرج من الصميم تفرز عشق حبيبين يعيشان فى نعيم تشبههما بعصفورين حطا على غصن زيتون ينشدان زقازيق تفهم فيها الحنين لبناء عش يتسع لاثنين يبنى وسط طبيعة جذابة تحيط بها اهواء ورود تستنشقها تجعل القلبين يحسان بفواح الهواء تبعد عنهما الحزن و ترزقهم بالبنين و  الشوق لحياة مقترنين لا يفرقهما الزمن صدفة القدر لا تحكمه مرور السنين

الحنين حكم على كلا العشيقين ان يختارا القلم لبعث رسائل تشعر القلبين و يتهم كلاهما باللوم على التفريط فى ربط الخيوط للتواصل و انهاء فراق طال حكم على اللقاء ان لا يكون يتوسل للعقلين ان يحكما على المعتدى منهما ليقتص منه و يرجع لليقين

الاقلام جفت لم يعد فيها حبر لكتابة مزيد من الرسائل لا العقل استطاع اختيار العبارات و لا القلب حن لايجاد الكلمات كل واحد منهما انغمس فى الملذات نسى الاصل و تشبث بفروع سمحت محو الذكريات راح الحب و مات


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق