]]>
خواطر :
لا تلز نفسك بأشياء لا تلزمك حتى لا تقع في الحيرة   (إزدهار) . إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الهاكر العربي المتحد (( ثعلب الصحراء))

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2013-04-07 ، الوقت: 16:56:38
  • تقييم المقالة:

 

 

قام مجموعة كبيرة من الهاكرز...((هاكر (بالإنجليزية: Hacker) أو قرصان عموما كلمة تصف المختص المتمكن من مهارات في مجال الحاسوب وأمن المعلوماتية. واطلقت كلمة هاكر أساسا على مجموعة من المبرمجين الأذكياء الذين كانوا يتحدوا الأنظمة المختلفة ويحاولوا اقتحامها، وليس بالضرورة أن تكون في نيتهم ارتكاب جريمة أو حتى جنحة، ولكن نجاحهم في الاختراق يعتبر نجاحا لقدراتهم ومهارتهم. إلا أن القانون اعتبرهم دخلاء تمكنوا من دخول مكان افتراضي لا يجب أن يكونوا فيه. والقيام بهذا عملية اختيارية يمتحن فيها المبرمج قدراته دون أن يعرف باسمه الحقيقي أو أن يعلن عن نفسه. ولكن بعضهم استغلها بصورة إجرامية تخريبية لمسح المعلومات والبعض الآخر استغلها تجاريا لأغراض التجسس والبعض لسرقة الأموال....)) ويكيبيديا.......الشباب من دول عربية ومسلمة مختلفة فجر اليوم بقرصنة مواقع إسرائلية مختلفة شملت وزرات الدفاع والتربية وقطاع البنوك والمواقع التلفزيزنية والجرائد المشهورة وحسابات الشخصية للمسؤولين الإسرائليين وحتى الموساد تم إختراقه ونشر حوالي 17 ألف إسم متعامل مع الموساد .في عملية مخطط لها ومدروسة أطلق عليها ثعلب الصحراء  ولازال هذا العمل المذهل مستمر هدفه تدمير البنية المعلوماتية لإسرائيل . فكما جاء في تعليقات الهاكرز سنمحو خارطة غسرائيل على المواقع الإلكترونية وكتب أخر إذا كنتم تمتلكون طائرات حربية إلكترونية فإن الفلسطنيين يملكون عقولا إلكترونية وقال اخر إننا نسمع صراخ غزة في إشارة للإستجابة لنداء الإستغاثة منهم ...وقد أغلقت عدة مواقع إلكترونية حساباتها خوفا من القرصنة ..وقالت إسرائيل إنها قد تضطر إلى غلق الأنترنت عن كامل إسرائيل في حال إستمر هذا الهجوم المفاجئ والكاسح . يذكر أن أبرز الهاكرز هم من دول المغرب العربي خصوصا الجزائر والمغرب والسعودية ومصر والبوسنة وكوسوفو ..لم ينم هؤولاء الشباب طيلة الليل وهم ينفذون هجوماتهم الإلكترونية التي وعدوا بعد إيقافها حتى تحقيق هدفهم ...فهل نحن أمام مقاومةوإنتفاضة إلكترونية عربية إسلامية شاملة . وهل نحن أمام وعي عربي شبابي تجاوز السياسيين والتنظيمات الحزبية ..أم أننا أمام جيل عربي يرفض الإستسلام والخنوع والهيمنة ويريد تحقيق ذاته ..قد يكون كل هذا وأكثر إلا أن النتيجة الأهم هي الشعور المتبادل والقوي الذي يسري بين شباب الأمة بأنهم كتلة واحدة وإن فرقتهم الأنظمة والحدود . مصداقا لقول رسول الله صل الله عليه وعلى أله وسلم عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال{قال رسول الله صلى الله عليه و سلم(مثل المؤمنين في توادهم و تراحمهم و تعاطفهم مثل الجسد؛ إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسّهر والحمّىّّ) رواه مسلم.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق