]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حبيبتي فلسطين..

بواسطة: ليان حسين  |  بتاريخ: 2013-04-07 ، الوقت: 16:05:36
  • تقييم المقالة:

حبيبتي يا فلسطين..  جُلت في شتّى البلاد العربية.. لكن رغم عروبتها.. إلّا انّ شرارة الانتماء لم تشتعل إلّا بذكراك..  حبيبتي..  فداك كلّ قطرة دمٍ نزفت لسقياك.. و كل عبرةٍ أُذرفت حنيناً لرؤياك.. حيّاك الله سبيلاً لجنان الخلدِ صعوداً من جِنانك.. دُمتِ لنا ارض البساط الاحمر.. لكن ليس الذي ضمّ الحثالة.. بل ما حُمِلَ عليه الشهداء..  حبيبتي..  كسيرٌ فؤادي و انا احترق شوقاً.. و هل للشوقِ دواء؟؟  أكاد أجزم أنّ شوقي لا يُريقُهُ.. إلّا ان اغرس اناملي في ارضك و اعانق ثراكِ حتّى ينثر قلبي بذور الحبّ فأرى في ارضك شجرةً تشيّد عشقي لكِ... حبيبتي..  سأكدّ حتى أتمايل غبطةً في ارضك كتمايل اغصان الأيك الذي يُبَرِّجُ ساحاتك.. حيث أنّ لذّةً حارقة تشتعل في قلبي لأراك طيرًا حرّاً يجولُ في الفضاءِ..  حبيبتي.. اريد أن أكون من السبّاقين إلى غرس أوّل فسيلةٍ في ارضك الحرّة..  اريد أن أمسك أول طوبةٍ و أعمّرك من جديد لتبلغي أشدّك و تعودي إلى سابق عهدك..  حبيبتي.. ارغب في أن أكون من أول من يجود بالشِّعر لإطراء جمالك.. و أن ارى الوشّاحين يتغنّون بك و يرصّعون كلامهم جواهرًا و الماسًا من مناجِمِ تألّقك..  حبيبتي.. أودّ أن اتكحّل بترابك.. و اتعطّر بعبقك.. و تحجبينني بسمائك.. فاتزيّن بجمالك..  حبيبتي..  إن لم احظى بمرامي و لم أحيا لحين أصِلُ إلى مرادي.. ففي الفردوس الأعلى حتمًا لُقياك!  حبيبتي..  كوني بانتظاري.. 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق