]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الطبيعة و الحياة

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-04-06 ، الوقت: 22:43:12
  • تقييم المقالة:

ازيز رعد متبوع ببريق يفزع القلب فيشب فيه حريق يعطى اشارة نزول غيث نافع فيطفىء الحريق يعرف ان الارض تترقب ماءا لتفيق النباتات و الاشجار و كل الكائنات لها غذاءا و رحيق تجعل التراب يكسوه فستان انيق فيه الاخضر و كل الالوان للانسان تليق الاشجار تنتج الثمار و الانوار فيها رحيق ياكله النحل فتعطى عسلا طعمه عتيق يغذى الجسم و يداوى اى داء فيه حريق العصافير تجد مكان على اشجار مكسية بورق اخضر لتبنى عشوشا من ورق لاولادها بدون ان يراها عدوا سريق تجد الغذاء امامها لا حاجة لها بجهد فيه شهيق كل الكائنات تلقى رزقها لا حاجة للاعتداء على بعضها لتحيا العدو يصبح لها صديق

العشاق يجدون فى طبيعة جلابة كل ما هو انيق الحب يتغذى بمشاهدة كل مخلوق على الارض رفيق الحسد و البغظ لا تجد له طريق ما دام كل خلق يلقى غذاءا   ليشبع جسما حتى لا يكون غريق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق