]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

محمد علي يكتب : ألاخوآانوفوبيا

بواسطة: Ễŋģ Ḿǿĥąmęd Ǎļí  |  بتاريخ: 2013-04-06 ، الوقت: 17:50:30
  • تقييم المقالة:

أصبح الاخوآن في جميع أنحاء الجمهورية مجال للحديث ما تخلو من مجلس الا والتحدث عن  الاخوان والأخونة . أصبحت ظآهرة سيآسية ممتدة من نظرية كيف كآنت الجمآعه وكيف تكون والاخوآن بين الماضي والمستقبل . التبآين في الازمة السياسية الراهنة هل تمتثل في الاخوآن نفسهم أم سياستهم ؟ هل عدم سيطرة الرئيس علي الوضع الحالي يثبت فشل الاخوآن؟؟ ليست هذاه هي الاسباب الرئيسية  أنخرط الناس في الاسلام والتدين والتمثيل الاساسي في القيم الاسلامية من اخذ بعض المظآهر الشكلية علي محمل التعصب الاسلامي وعدم فقهيه السياسة المتقنة
بالمثال أصبح كل مطلق لحية متدين شديد التدين ومن الاخوان ويعاب عليه
أو المنتقبة ويكون في الاصل انهم لا يلتمسون حياه الالتزام أو الطرف الاساسي 
عشت بعض التجارب التي تمس تلك القضايا بنفسي أقربهم كنت ذاهب الي جآمعتي فإذا برجل بسيط يرتدي ( قفطان ) ومطلق لحيتة وليست بغزيرة يستقل سيارة فحدثت مشدة بينة وبين السائق لعدم إفساحة له الطريق فيرد السائق ويقول ( همة دولا الاخوان الي كان مستضعفين في الارض  تجار الدين) 
السؤال هنا هل كان الموقف مشابة لو علم السائق انه ليس إخوآن 
تجارب كثيرة أمر بها وتكون بدون وعي لن أقول وعي ثقافي او ديني او سياسي لا بل وعي أخلاقي
لست من الجمآعه ولن أفكر في الانضمام ولكن كلمآت هي الاولي لي في المجال الصحفي السياسي وما هي الا تشخيص لوضع الاخونة والاخوان
ستظل مواقفهم تجاه المسألة الديمقراطية متعثرة على الرغم من حرص قيادتهم على اتخاذ خطوات إلى الأمام بشأنها ويتكرر التاريخ فمنذ منتصف العقد الأخير في القرن الماضي عندما أصدروا الوثيقة المعنونة (موجز عن الشورى في الإسلام وتعدد الأحزاب في المجتمع المسلم عام 1994)
ولكن حول معضلات العلاقة بين «الإخوان» والتيارات الأخرى لم يستطيعوا تبديد المخاوف من مشروعهم السياسي أو الحد منها لأنها مخاوف حقيقية وليست فقط من صنع الذين استخدموا الأصولية الإسلامية «فزاعة» من أجل أهداف يتوخونها
أن التباس مواقف «الإخوان» تجاه المسألة الديمقراطية ينعكس على موقف الناس منها، وموقف الكثير من قادة الأحزاب الذين لا يريدون التعاون معهم لأسباب تتعلق بحساباتهم ومصالحهم في المقام الأول، كما تدفع آخرين يخافون فعلا هذا الالتباس وآثاره المستقبلية إلى المحافظة على مسافة بمنأى عنهم 
وهذاه تحولات جعلت من الشآرع السياسي متعذراً اما القضية وهذآ ما سوف اطرحة في المقال القآدم عن التحولات السياسية الرآهنة
ــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بقلم : محمد علي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق