]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين الخطر القائم والمحتمل

بواسطة: أيمن الحسينى  |  بتاريخ: 2013-04-06 ، الوقت: 09:53:25
  • تقييم المقالة:

علماؤنا الأجلاء الذين أقاموا الدنيا ولم يقعدوها بسبب توافد بعض السياح الإيرانيين لو تشيع مسلم سنى واحد وأنتم بهذا القدر والعدد ياعلماء مصر فالعيب فيكم والتقصير منكم حتى لو جاءنا شعب إيران كله .. أنتم تظهرون قلة ثقتكم بأنفسكم وما الفرق بين مسلم حين يتشيع أو يتنصر أو يتبنى فكرا إلحاديا أو علمانيا أليس العيب فيكم لا تتعللوا بقرارات مرسى وأولى لكم الإنشغال بما أنتم فيه من تقصير وإهمال فى حق المسلمين السنة فى حق هذا البلد الذى تخافون عليه من التشيع وهو فى خطر قائم بالفعل من المنصرين وناشرى الدعاوى الإلحادية خبتم وخاب مسعاكم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق