]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أحــــــــــزان الرحيـــــــــــــل ؟.؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-04-06 ، الوقت: 07:47:09
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

أحزان الرحيل          ؟؟..؟؟؟؟

تلك خطوة أعلم أنها هي الأخيرة .. وتلك لحظة هي اللحظة المريرة .. وسوف أبتعد عن رباكم بخاطرة أسيرة .. والكف فوق عيني تحته تجري دمعة غزيرة .. رحل الزمان وتاه الخيـال فلا ماض يواسيني ..  ولا آت أرتجيه بعين قريرة  .. وسوف أخطو بعيداً وقبري أمامي بأقدام جريرة .. وصبحي مثل ليلي في قتام وقد أضحت العين ضريرة .. ذبلت روعة الأيام قبل قطافها وأصبحت اللحظات عليلة .. غابت ضياء البدر عن الدياج  وتلك لعمري غيبة مريرة .. ماذا جنيت فلا واسي يواسيني ولا واش على قلبي يجيب .. وتلك صحيفة لوعتي ممزقة بيد كانت تواسيني عندما القلب كان يجيب   .. وعطر من شذاها يملأ الساحات عبقـاً فيا لهف قلبي من هيام قسراًً يصيب .. يسبق الحزن فرحتي كل مرة فما ذنبي إذا الفجر دوماً يغيب .. وكيف أنسى هواهم وأحوالي من هواهم تشيب ..  منع الوصال عني فانشطر القلب كيف لا وقد منع الحبيب .. وشامت يهمس في أذني كل حين فيا ويح قلبي من رماح تصيب ..  تشابهت كل الليالي في خيالي فذاك حالي من حال يخيب .. لا دمعة تطفي نار حزني ولا يذهب عني ذاك النحيب  .. طال القيام فوق ركام الذكريات فيا ليت تلك الذكريات من خيالي تغيب .. إن رحلت عنهم لا يرحل الحزن عني فكيف أسلو وقلبي في هواهم سجين .... وأنا المتيم بأناس قتلوني وقـدري لديهم رهين .. أبتعد عنهم بخطوة ثم أرتد بخطوات بأمل يشدوه الحنين .. وما ذاك مني برقص ولكن حالي فيه مس وجنون .. فليسعد العذال من عشق مات فيه العشيق بين طحن وطحين .. ووداعاً برفيق فارق القدم ديارهم ولكن ما زال قلبي لتلك الديار ضنين .. ولأن خيرت بين جنة في بعاد وبين نار في وصال لتمنى القلب ذاك الكمين .. كيف أترك قلبي في ديار وأرتحل بجسم حاله مثل حال اليتيم حزين ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

          الكاتب السوداني  / عمــر عيســى محمــد أحمــد

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق