]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خطأ من قال أطفال الشوارع.

بواسطة: اثار البرنوسي  |  بتاريخ: 2013-04-05 ، الوقت: 23:05:56
  • تقييم المقالة:

 

خطأ من قال أطفال الشوارع كما هو شائع اليوم. لمادا هدا المصطلح العنيف، هل أصبح الشارع كائنا يلد اطفالا؟  لماذا لا نقول اطفال ملقى بهم في الشارع ،فهذه الوضعية الصعبة التي تعد قضية  من أكبر القضايا الاجتماعية في هذا العصر. فالأسرة تعتبرالخلية الأولى لبناء المجتمع، وبالتالي فإن أي خلل يهدد كيانها يؤثر على أداء دورها على النحو الطبيعي في تربية الأطفال، وتنشئة الأجيال. إن الأطفال حساسون بطبعهم، لذلك نجد أن المشاكل الأسرية تعتبر أحد أسباب تفشي الظاهرة، فكل توتر يحدث داخل البيت يؤثر سلباً على نفسية الطفل الهشة فيرغمه على الهروب من بيته إلى الشارع توهما منه أن ذلك سبيل إلى التخفيف من معاناته. فما مصير هذا الطفل الذي لا حول ولا قوة له ، غير الانحراف فخروج الطفل إلى الشارع سيؤدي به حتما إلى الانحراف خصوصا أمام عدم وجود رادع، فهو لن ينجو بالتالي من إدمان السجائر والكحول والمخدرات وسائر أنواع السلوكيات الخطرة مثل الاجرام والتسول... فما ذنب هذه  الاطفال اذا ؟  فاطفالنا  هم أمل المستقبل، ورجال الغد، والعناية بهم في كل أمة دليل على الوعي الحضاري وسعة الإدراك التربوي، فهم يمثلون شريحة واسعة من المجتمع، يرتبط بهم تقدمه ونهضته، ويرسم فيهم شخصيته ومستقبله.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2013-04-06
     اختي الراقية آثار ..
    أسعدك المولى
    قد صدقتِ بكل حرف قلتهِ هنا , ويجب ان نستشعر بعضا من الذنب لما يحدث لهم
    وكما اسلفتِ البيت أولا ..
    ولكن هل هناك مسميات أخرى لتلك الظاهره ؟ وما هي وسائل وأنجع الحلول لها ؟؟
    لا بد ان تكون هنا وسائل وطرق لإيقاف تلك الحالة التي بدات تستشري كما لو كان مرضا خبيثا
    بارك الله بك واسعدك ووفقك
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق