]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

كوريا الشمالية وأمريكا أو التهريج العالمي

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2013-04-05 ، الوقت: 19:31:24
  • تقييم المقالة:

 

المعروف أن الحرب الكورية التي إنتهت سنة 1953 . لم تنتهي بإتفاقية سلام وترسيم حدود ..بل إنتهت بهدنة لازالت سارية إلى الأن .حينها كان الصراع على أشده بين المعسكريين الشرقي والغربي . فإلى جانب كوريا الشمالية الشيوعية كانت تقف روسيا والصين بكل قوة وإلى جانب كوريا الجنوبية كانت تقف الولايات المتحدة والعالم الغربي اجمع . وكانت أفظع حرب عرفها التاريخ بعد الحرب العالمية الثانية .
لكن تهديد كوريا الشمالية بحرب نووية رادعة ضد الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية هو نوع من تبادل الأدوار الذي صار مكشوفا ومفضوحا للعيان لا يرتجى منه سوى تحقيق مكاسب مادية وسياسية وإستراتيجية بالنسبة للطرفين ..فلن تقوم حرب عسكرية شاملة أبدا ..فوراء كوريا الشمالية قوتيين عظميين وبالأخص الصين التي لاترتبط بكوريا الشمالية في الإيديولوجيا فقط بل في الحضارة والقيم والجنس و الدين والجوار ..وكل الحكاية أن كوريا الشمالية ترجو من هذا التهديد فك عزلتها وجلب مساعدات دولية لأنها على شفا حفرة من الإنهيار الإقتصادي والمالي بل إن المجاعة ضربت بأطنابها في البلد ولولا بعض الدعم الصيني والروسي والفيتنامي لحلت الكارثة وسبق لبيونغ يونغ أن فككت مفاعلاتها النووية لتحصل على مساعدات إنسانية من أمريكا والأمم المتحدة . كما أن أمريكا بسبب أزمتها المالية والإقتصادية الخانقة وهبوط الدولار وإفلاس البنوك والشركات وإرتفاع البطالة وكذا للفت إنتباه العالم عما يدور في منطقة الشرق الأوسط من صراع حضاري فهي تصعد و تهدد وتتوعد ولا تنفذ فكوريا الشمالية بالنسبة للصين وروسيا والفيتنام ليست كسوريا في الأهمية بل أعظم من ذلك بكثير . والمفارقة العجيبة هي أن سيول في حد ذاتها هددت بضربة إستباقية لحماية مواطينيها وهو ما يعتبر تطور لافت لم يسبق ان حدث من قبل فالمعروف من الكوريين الجنوبيين وحتى اليابان رغم كرههما للنظام الشيوعي في بيونغ يونغ يرفضان بشدة توجيه ضربة عسكرية لهذا البلد مراعاة للروابط بين الشعوب المنطقة ومراعاة للظروف البيئية التي لا تخدم سكان المنطقة كما يرفضون تكرار التجارب السابقة القنبلتيين النوويتين بالنسبة لليابان وفضائع الحرب الكورية بالنسبة لكوريا الجنوبية ...ومن هنا ندرك أن كل الذي يحدث هو جعجعة بدون طحين لأجل تحقيق مكاسب للطرفي النزاع .....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق