]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النشاط التبشيري الامريكي في الدولة العثمانية :قصي طارق

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-04-05 ، الوقت: 12:59:51
  • تقييم المقالة:

 

النشاط التبشيري الامريكي في الدولة العثمانية :

مع بدايات القرن التاسع عشر ، بدأ اهم مجال للنشاط الامريكي في الدولة العثمانية . وهو التبشير . الذي جاء متاخرا ، اذا ما قورن بالنشاط الفرنسي والروسي في هذا المجال . اذ ان التبشير البروتستانتي قي القرن التاسع عشر ارتبط إلى حد كبير بتوسع المستعمرات الاوربية وتوسع اسواقها الخارجية ، والحقيقية ان بعث الحياة الدينية ، ارتبط بشكل وثيق مع الحركات الاقتصادية والامبريالية الجديدة . كما وساهمت الثورة الصناعة في تسهيل النقل والموصلات بحيث لم تعد عائقا امام المبشرين([1]) .

لقد شهد العقدان الاخيران من القرن الثامن عشر ، حركة اصلاح ديني في المذاهب الانجيلية ، واخذ الحماس الديني يتصاعد بشكل لم سبق له مثيل ، وشرع اتباع الكنائس المختلفة يتسابقون لتاسيس الجمعيات الدينية ، وتكوين الهيئات التبشيرية لتدريب المبشرين ودعمهم ماديا ومعنويا([2]) .

وابان ذلك تأسست في الولايات المتحدة الامريكية العديد من الهيئات والجمعيات لهذا الغرض ؛ ومنها جمعية الانجيل الامريكية([3]) American Bible Society  ، وجمعية الاخوية البليموثية Playmoth Brethren([4])، ولكن اهمها على الاطلاق الاتحاد العام لماسوشيتس
The General Association of Massachusetts، وهو عبارة عن اتحاد مجموعة اديرة تؤلف فرعا مستقلا عن الرهبنة التي تضم رجال الدين ، والذي عقد اجتماعه الاول في حزيران عام 1810 في مدينة برادفورد حيث ضم اكثرية الجناح الديني من الطائفة الانجيلية([5]) . واثناء الاجتماع درس الاتحاد الطلب الذي تقدم به اربعة من الطلاب المختصين بدراسة اللاهوت – وكان هؤلاء من خريجي الجامعات المهمة كجامعة هارفرد ويونين وبراون ووليامز – حول امكانية التبشير في المناطق التي "تخلو من الانجيل" ، على حد تعبيرهم . واستقبل الاتحاد الطلب باستحسان وقرر ارسال البعثات التبشيرية لهذا الغرض. وتنفيذا لهذا الامر شكلت هيئة خاصة تكون مسؤولة عن البعثات التبشيرية الخارجية ، وتكون مسؤولة ايضا عن الاعمال التنفيذية ، فشكلت هيئة المندوبين الامريكان للبعثات التشيرية الخارجية American Board of Commissioners for Foreign Mission([6])  والتي كانت اهم الهيئات التبشيرية التي نشطت في عموم الدولة العثمانية . وقد اتخذت من مدينة بوسطن مقرا لها ، وعين القس صموئيل وركستر اول سكرتير للهيئة([7]) .

ارسلت الهيئة اول مبشريها إلى الهند في سنة 1813([8]) ؛ في حين كان اول ظهور للمبشرين الامريكان في الدولة العثمانية عام 1819 ؛ ففي 3 تشرين الثاني ارسلت الهيئة كل من لييفي بارسونز([9]) Levi Parsons  ، وبليني فيسك([10])Pliny Fisk  ، من الكنيسة
المشيخية([11]) ، اللذين وصلا إلى ازمير في 14 كانون الثاني عام 1820. واتخذا منها اول مركز تبشيري امريكي في الدولة العثمانية([12]) . وحال وصولهما بدأ برحلات عديدة إلى مناطق مختلفة من الدولة العثمانية وزعا خلالها الكتاب المقدس المترجم إلى اللغات المحلية ، بعد ان تولت طبعه جمعية الكتاب المقدس البريطانية في لندن([13]) . 

وسرعان ما توصل المبشران الامريكيان وبعد ان فشلت محاولاتهم
للعمل بين اليهود في فلسطين([14]) ، الى ان بيروت هي انسب مكان لنشاطهم
التبشيري([15]) ، حيث يمكنهم من هناك الوصول إلى سكان سوريا وفلسطين من المسيحيين وغيرهم من خلال لغة واحدة وهي العربية([16]) . لذا تم اقامة اول مركز تبشيري لهم في بيروت في السادس عشر من كانون الاول 1823([17]) انشأه وليم كودويل W. Godowel([18])، واسك بيرد I. Bird، اللذان وصلا مع زوجاتهم إلى بيروت . وكان هذان المبشران من خريجي معهد اندوفر اللاهوتي ، وقد حصلا على تدريبهم اللاهوتي بعد تخرجهم من جامعتي يال Yaleودورتمنث Dortmonth، وقبل وصولهم بيروت استقروا في مالطة التي كانت ملائمة لهم اكثر من ازمير([19]) . لاسيما في وقت اشتد فيه اوار الثورة اليونانية ، لذا كان من دواعي الامن للبعثة ان تكون في حماية بريطانيا من ان تبقى في المدينة العثمانية . فضلا عن ذلك ان مالطا كانت المقر الرئيسي للبعثات البروتستانتية وجمعيات الكتاب المقدس([20]) .

اقتصرت جهود البعثة بعد اقامتها في بيروت على تعلم اللغات المحلية وتوزيع الكتب والنشرات الدينية([21]) . لكنها تعرضت إلى مضايقات كبيرة من بينها صرامة القوانين العثمانية([22]) ، وتهديد رجال الدين المارونيين لاتباعهم بانزال اقسى العقوبات بهم فيما لو انضموا إلى البعثة الامريكية ، أو إذا قرأوا كتبهم الدينية([23]) ، فضلا عن الموقف المعادي الذي اظهره اليهود للبعثة([24]) ، لذلك اقتصر نشاطها على الأرمن المقيمين بينهم وحجاج بيت المقدس([25]) .

وبحلول علم 1825 ، اتخذت البعثة مركزين ثابتين لها ؛ الأول في مالطا والثاني في بيروت متخذة من القدس مركزا ثالثا غير ثابت مكرسا للزيارات بين الحين والاخر ، في حين بقي المركز في ازمير معطلا رغم وجود خمسة من المبشرين فيه([26]) . ويبدو ان هذا الامر كان بسبب الثورة اليونانية التي اثرت بشكل فعال في تأخر النشاط التبشيري الامريكي في الدولة العثمانية ، فضلا عن ذلك يشير احد المؤرخين إلى ان السبب في تأخر النشاط الامريكي في المنطقة يعود بالدرجة الاساس إلى المعارضة القوية التي واجهها من جانب الدول الاوربية ، لاسيما من فرنسا وروسيا لعدم رغبتهما في ظهور منافس جديد لهما ، الامر الذي تسبب في تطور هذه المؤسسات ببطىء لكن دون انقطاع([27]) .

ارسلت هيئة المندوبين الامريكان عام 1826 ، اول بعثة لها للعمل بين اليونانيين في الاناضول ، وامتد بعد ذلك نشاطها إلى المناطق الداخلية ؛ إذ تغلغل بعض مبشريها ومنذ فترة مبكرة من عام 1827 إلى المناطق الداخلية من الاناضول ، حتى وصل احدهم وهو القس المبشر أي كرادلي E. Gridly  ، إلى جبل اركيوس قرب مدينة قيسارية الحالية ، على مسافة 400 ميل إلى الشرق من ازمير ، فكان اول امريكي يجازف بالوصول إلى هذه المناطق([28]) .

وبعدها امتد النشاط التبشيري الامريكي إلى انحاء اخرى من الدولة العثمانية . وكان لعاصمتها اسطنبول نصيبا من المبشرين الامريكان . فكان اول من وصلها هو المبشر وليم كودويل واسرته ، في حزيران 1831 . قادمين من مالطا بعد اجلاء مقرهم في بيروت سنة 1828 ، بسبب الحرب العثمانية الروسية([29]) ، ثم انضم اليهم المبشر هاريسون دوايت Harrison Dwightوزوجته([30]) . وتبعه انضمام المبشر وليم كروثلوب سكوفلر William Grothuleb Scoufflerوهو مبشر الماني المولد تابع لهيئة المندوبين الامريكان وقد كلف للعمل بين اليهود([31]) . وفيما عدا هذا الاخير فان المبشرين الامريكان في اسطنبول ، عملوا بصورة رئيسية بين الارمن ، والعمل الاهم الذي قامت به البعثة هو ترجمة الانجيل إلى التركية العثمانية ، ومن ثم إلى الارمنية من قبل المبشر كودويل([32]) . وبحلول عام 1846 بلغ عدد المبشرين في اسطنبول 9 مبشرين تابعين لهيئة المندوبين الامريكان للبعثات التبشيرية الخارجية([33]) .

 ([1])John Josef ; The Nestoriuns and There Muslim Neighbors , (Prinecten - 1961) , P.41 . ([2]) لمزيد من التفاصيل حول الثورة الدينية البروتستانتية وطبيعتها في الولايات المتحدة الامريكية يمكن الرجوع إلى: H.O. Dowight ; The Encyclopedia of Mission , (New York , 1904) , P.740-749 ; S.C. Carpenter ; The Anglican Tradition , (London , 1925) , P.30 – 50 . ; Will Herbery ; Protestant . Catholic . Jew , An Essay in American Religiouc Sociology , (New York , 1960) PP.99 – 136 .   ([3]) تأسست سنة 1816 من تجمع يضم 28 مركزا انجيليا محليا في مدينة نيويورك ، وبفضل حماسها الديني استطاعت بفترة قصيرة ان تنشر العديد من جمعياتها في العالم ، ويصل عدد اتباعها في امريكا إلى 800 الف شخص انظر : The New Encyclopedia Britannica , (London , 1975 ) , P.303 .    ([4]) حارث يوسف غنيمة ؛ البروستانت والانجيليون في العراق ، (بغداد ، 1998) ، ص45 .  ([5])O.W. Elsbrce ; The Rise of Missionary Spirit In America 1790 – 1815 , (Boston – 1928) P.169 ; OP. Cit , PP. 4 – 8 . ([6]) وضمت الهيئة كل من الهيئة المشيخية للتبشير الخارجي The Presbyterian Board of Foreign Missionوهيئة الكنيسة الهولندية المصلحة The Dutch Reformed Board Both of  New York ؛
وهيئة التبشير الخارجي لاتحاد الكنائس المشيخية في فيلاديلفيا Foreign Missiionary Board of The United Presbyteian Church of Philadeiphia، انظر : James . G.Barton , “ American Educational and Philan Thropic Interests in the Near East “ . The Moslem World ., Vol.XXIII , April . 1933 . No.2 , P.121 ; وتذكر الباحثة الروسية شبليكوفا ان الهيئة تحولت بعد تأسيسها إلى مؤسسة اقتصادية صيرفية ، إذ كان بحوزتها صحافتها ومطابعها التي كانت تنشر الكتب بست لغات حية ، كما كان لها جهازها الاداري الكفوء، وكانت تقوم بتنظيم الدورات والمؤتمرات السنوية للمبشرين الامريكان ؛ انظر : ف.ي . شبليكوفا ؛ السياسة الاستعمارية للولايات المتحدة الامريكية في تركيا 1914 – 1920 ، (موسكو ، 1960) ، ص30 ، (باللغة الروسية) ؛ وللاستزادة عن تفاصيل اكثر حول عمل الهيئة ومجالسها يمكن الرجوع إلى Rufus Anderson ; History of The Mission of  The Commissioners for Foreign Missions to The Oriental Churches . Vol. 1, (Bosten , 1873), P.10 – 35  ([7])Tibawi , op. Cit . PP.10 – 12  ([8])Finnie , op. Cit . P.114 .  ([9]) ولد بارسونز سنة 1798 في بوسطن من عائلة دينية بوتستانتية متزمتة والتحق بمعهد اندوفر اللاهوتي وتعلم اللغات التركية والعربية والايطالية والفرنسية وكرس سنوات عمره بنشر المسيحية ، توفي بالاسكندرية عام 1822 ، انظر ، Encyclopeadia Americana , Vol , 29 , PP . 312-313 ([10]) ولد فيسك في بوسطن عام 1800 من عائلة ثرية حيث امتهن ابوه تجارة الحديد ، وقد اثرت تربيته الدينية على بلورة اتجاهه الديني حيث اتجه منذ صغره لدراسة المواضيع الدينية واجاد اللغات العربية والعبرية والتركية ، وكانت دائما يردد ما كان يذكره له اساتذته "بان الله قد اختاره ليساعد المسيحيين على حساب غيرهم" وقتل على يد لصوص في لبنان عام 1825 ، ينظر ، Ibid , Vol , 2 , PP. 72-74 . ([11]) الكنيسة المشيخية أو المشيخانية Presbytriane  طائفة دينية بروستانية تعيش في الولايات المتحدة الامريكية. وهي ذ1ت نظام كنسي يقوده الكبار (الشيوخ) الذين ينتخبون من قبل المجمع الكنسي من قبل الاساقفة ، ورغم من وجود العديد من الكنائس المشيخية ، الا ان الكنيسة الاسكتنلدية هي الوحيدة  في العالم المؤسسة بموجب القانون ، انظر ،   Collins ; Conices Enicyclopedia . (London , 1985) . P.457 ; Morns Richard . B . (ed) : Encyclopedia of American History ; (New York -1956) , P.549 .  ([12])Kamal SaLibi and , Yusuf  K. Khoury (ed) ; The Missionary Herald , Reports From Ottoman Syria 1819 – 1870 . Vol . 1 , 1819 – 1827 , (Beirut - 1995) , PP.32 – 34 ; John S.Badeau ; "The Role of The Missionary in The near East “. International Review of Missions , Vol. XLIL , 1954 , P.397 ; ومن الجدير بالذكر ان هذين المبشرين كانا من خريجي معهد اندوفر اللاهوتي اكبر المعاهد الدينية البروستانتية في امريكا الذي اسس سنة 1815 وقامت البعثة قبل بدء سفرها في جولة في انحاء الولايات المتحدة الامريكية لجمع التبرعات مدعومين من هيئة المندوبين التي اصدرت البيان الذي يؤيد حاجة البعثة للدعم المادي ، وكتب سكرتير الهيئة القس وركستر جملة من التوصيات اكد فيها على ضرورة الاستفادة من خبرة البعثات البروستانتية البريطانية المقيمة في مالطا ، وضرورة تعلم اللغات المحلية ، خاصة العربية والعبرية والتركية ، وتعليمات اخرى بخصوص جمع المعلومات حول المساحة والسكان وغيرها مختتما ما كتبه " بضرورة تنوير المسلمين وغيرهم بتعاليم المسيح ، وللتفاصيل حول هذا الموضوع انظر ، P.E Shaw American Contact With Eastren Churchs , (Chicago . 1937) , P.30 ; Tibawe , OP. Cit , PP.13 – 15 ; Badr , op. Cit , PP.96 – 98 .  ([13])Shaw , OP. Cit , P.34 .   ([14]) لقد قام المبشران بزيارة فلسطين معتمدين على الموافقات التي حصلا عليها من القنصل البريطاني في ازمير بيتر ابوت Peter Abbottمن الحكومة العثمانية . وفي فلسطين التقى المبشران باحبار اليهود وقساوسة الارثدوكس طالبين منهم تسهيل مهمة البعثة ، ولكنهم واجهوا العديد من المشاكل لاسيما في مدينة القدس التي كانت مدينة مغلقة في ذلك الوقت امام الاجانب باستثناء الرهبان وحراس الاماكن المقدسة والحجاج والزوار لفترات قصيرة ، فضلا عن الموقف الغير مشجع الذي وجداه من سكان المدينة لاسيما الارثدوكس واليهود ، حيث دخلا المدينة بصفة حجاج في 17 شباط سنة 1821 ، واخذا بتوزيع الكتاب المقدس والنشرات الدينية؛ بهدف التبشير على اعتبار انهما على رأس اول ارسالية امريكية في هذه المدينة ، وقد عززت هذه الرحلة قناعة رجال البعثة ان القدس هي افضل من ازمير ، لتكون مركزا لقيادة البعثة أو على الاقل اهم محطة من محطاتها . انظر : U.S.N.A, Roll, 1, 890, 06, 2 ½ , From Worcester to Parsons and Fisk, Malta, June 16, 1820, P.1; U.S.N.A, Roll, 1, 890, 06 /3 1/3, From Pliny Fisk, Alexandria to Palestine Mission . February 15 , 1822 , P.4 ; بهجت حسين صبري ؛ " لواء القدس 1400 – 1873 " ، في المؤتمر الدولي الثالث في بلاد الشام (فلسطين) المجلد الاول (عمان ، 1983) ص ص 41 – 42 ؛ من الجدير بالذكر أن مجيء المبشرين الامريكيين إلى القدس لم يكن اعتباطيا بل كان مدفوعا بدوافع دينية متطرفة ، فقد ساهم المبشر ليفي بارسونر في اثارة خيال مسيحيي الغرب الامريكي وتنمية مشاعره عنها وتعميق القصص اليهودية وحكايات العهد القديم في اذهان السكان ، لذا كان لارائهم وافكارهم اكبر تاثير في نفوس اتباعهم والمستمعين اليهم وغالبا ما كانت هذه الاراء عاكسة لطروحات بروتستانتية اصولية والمتعلقة باعادة اليهود إلى ارض الرب الموعودة مقدمة لعودة السيد المسيح مخلص ثانية . انظر : يوسف الحسن ؛ البعد الديني في السياسة الامريكية ، تجاه الصراع العربي الصهيوني ، دراسة في الحركة المسيحية الاصولية الامريكية ،(بيروت ، 1983) ، ص39 .  ([15])Tibawi , op. Cit . P.20 .    ([16])Sousa ; op. cit . P.140 ; Badr ; OP. Cit PP.102 – 104 .    ومن الجدير بالذكر انه تزامنت مع البعثة الامريكية ، بعثة اخرى كانت تابعة لجمعية يهود لندن (L.J.C) London Jews Cociety، (وهي جمعية تبشيرية تاسست في لندن عام 1796 . وكانت تهدف إلى تشجيع اليهود لاعتناق المسيحية، ومحاولة نشرها بين صفوفهم) ، برئاسة سويس باستور Swiss Pastor ، التي اتجهت هي الاخرى إلى فلسطين لبحث امكانية اقامة فرع للجمعية في القدس ، لكن الموقف الغير ودي من سكان المدينة جعل الجمعية تفكر في ايجاد مكان اخر لاتخاذه مقرا لها . قرر بعدها لويس وي Lewis Way، احد اداري الجمعية الاثرياء القيام برحلة إلى المنطقة وذلك عام 1823 ، وما ان وصل إلى منطقة جبل لبنان حتى فكر باقامة مقر الجمعية هناك ، واستأجر لهذا الغرض دارا ، هي بالاصل مدرسة يهودية في منطقة عينطورة ، وعقد فيها اول اجتماع حضره باستور واعضاء بعثة فسك ، وتم الاتفاق فيه على ان يكون مقر الجمعية الجديد في بيروت ، لانها اكثر امانا من ازمير وسهولة الوصول اليها ولتوفر الحماية البريطانية فيها، ورغبة البعثة الابتعاد عن المارونيين ، وكون بيروت اكثر امانا من القدس لوجود بعض المتعصبين فيها ، وللتفاصيل اكثر حول الموضوع . انظر : U.S.N.A, Roll, 1, 890 G, 06/1 ½, From Fisk to Jeremian Evart, Debuty of Worcster, Auguset, 1823, p.24; Anderson, op. cit., p.40; Tibawi, op. cit., p.39. وفيما يخص نشاط جمعية يهود لندن في المنطقة انظر الدراسة المستفيضة التي وضعها عبد اللطيف الطيباوي : A.L.Tibawi, British Interests in Palestine (1800-1901), A Study of Religious and Educational Enterprise, (Oxford-1961), pp. 10 – 24.        ([17]) Salibi and Koury, op. cit., p.233 . ([18]) ولد وليم كودويل في مقاطعة تيمبلتين في ولاية ماسوشيتس عام 1792 ، من اسرة فقيرة حيث امتهن والده قطع الخشب ، وسكنت منزلا صغيرا قرب النهر وقد تاثر بتوجه والديه الديني وحثهما له على دراسة الكتاب المقدس وقد انعكست تربيته الدينية فيما بعد على اطفاله ، كما يذكر ذلك في مذكراته ، انظر : Finnie. op. cit., p. 101 .   ([19])Salibi and Koury, op. cit., p.233 .  ([20])Ibid., p.236.   ([21])Salibi and Koury, op. cit., pp. 242 – 244.   ([22]) تعرضت البعثة ابان اقامتها في بيروت إلى مضايقة السلطات العثمانية لها ، فصادرت الكتب المقدسة والنشرات الدينية وطبعات الكتب الجديدة من الميناء وقبل وصولها إلى البعثة والقت القبض على اعضائها واحتجزتهم في بيوتهم . للتفاصيل انظر : E.A. Speiser ; The United States and The Middle East, (London -1947), p.13 .   ([23]) نجحت البعثة منذ وصولها بتحويل ثلاثة من المارونيين إلى البروتستانية ، منهم فارس الشدياق واخوه اسعد الشدياق الذي قام بترجمة العديد من الكتب الدينية إلى العربية ، وقد تولى تدريس اللغة العربية على اعضاء البعثة ، الامر الذي اثار استياء البطريارك الماروني الذي امر باعتقاله ، وبعدها مات في السجن في ظروف غامضة ، انظر : Tibawi, op. cit., p.32. ([24]) حاول كودويل بعد ترأسه البعثة بعد وفاة فسك في تشرين الأول 1825 ، فتح مدرسة للاطفال
اليهود ، غير انها لم تستمر سوى يومين فقط إذ قام بعض المتشددين من اليهود بالهجوم على المدرسة وحطموا نوافذها، واخذوا نسخ الكتاب المقدس(العهد الجديد) وباعوها في السوق بوصفها ورقا قديما . انظر: Speiser, op. cit., p.15   . ([25])Anderson, op. cit., p.60.   ([26])Badr, op. cit., P.103 .   ([27])N.Morten, The Middle East, (New York -1943), p.213.  ([28])Finnie, op. cit., p.107.   ([29]) وقفت الحكومة الروسية إلى جانب الثوار اليونانيين ، وقدمت الدعم لهم ن فاعلنت في 16 نيسان 1828 الحرب على الدولة العثمانية ، واستطاعت قواتها في ايار من تلك السنة عبور نهر بروث واحتلت امارة الدانوب ودخل اسطولها البحري إلى الدردنيل ، ونجح الجيش الروسي في 20 اب 1829 من احتلال مدينة ادنة الغربية من العاصمة العثمانية اسطنبول ، مما دفع السلطان العثماني محمود الثاني إلى عقد الصلح مع الروس ، فعقد بينهما صلح ادريانابول (ادرنة) في 14 ايلول 1849 ، وحصلت روسيا بموجبه على جزء من ساحل البحر الاسود وجزء من باشوية اخالتسيخ ، كما استولت على جزء من دلتا الدانوب ، واعطت التجار الروس حرية التجارة مع الدولة العثمانية وغيرها من البنود . راجع : هاشم صالح التكريتي ، المسالة الشرقية ، المرحلة الاولى (1774-1856) ، (بغداد ، 1990) ، ص ص 116 126 . ([30])Kamal Salibi, and Yusuf Koury (ed), The Missionary Herald, Reports from Ottoman Syria, 1819 – 1870, vol. 2, 1828 – 1830, (Beirut-1995), p.192. ([31])Kamal Salibi and Yusuf Koury (ed), The Missionary Herald, Reports FromNorthern Iraq, 1833–1870, vol. 1, 1833 –1846, (Beirut-1997), p.4. ([32]) وظهرت اول ترجمة ارمنية للكتاب المقدس حسبما يقول الكاتب الارمني موسى الخوري الذي عاش في القرن الخامس الميلادي ، كانت على يد اسحاق البطريرك من (390-428 م) ، وكانت الترجمة عن اللغة السريانية ، وكتب كوريون(القرن الخامس) ان مسورب مخترع الابجدية الارمنية (406م) ، عمل عام 411 بمساعدة احد الكتبة اليونانيين على ترجمة الكتاب المقدس كله من اللغة اليونانية وقد ابتدأ من سفر الامثال . انظر : بطرس عبد الملك واخرون ، قاموس الكتاب المقدس ، (القاهرة ، 1995) ، ص ص 771 772. ([33])Finnie, op. cit., p.109 .  

 

 أطروحة دكتوراه "العلاقات الأمريكية العثمانية 1908-1920 (دراسة تاريخية)"

 

الطالب

هشام سوادي هاشم السوداني

باشراف

أ.د. خليل علي مراد

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق