]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

حياة الاخرة

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-04-04 ، الوقت: 22:22:02
  • تقييم المقالة:

حقا ان الانسان سيبعث حيا فى يوم لا ريب فيه لكن كيف يمكن له ان يعيش

فى نعيم فى جنات يسقى و يشرب و يصحى و ينام و الفرحة ثابتة تراها فى العينين لا يشقى و يتعب لكسب مال الله الكفيل بحياته يحل محل الوالدين المشكلة هى هل سيلقى السيارة التى صنعها و الطائرة و الباخرة التى تشق البرارى و البحور والسماء لتوصله الى حيث الرخاء و زهاء القلوب هل سيدرك الانباء التى تصله من الانترنات و الشاشات ليفرح او يحزن لحدوثها ام تكون قصة عاشها فى الدنيا و لم يعد لها مكتوب

هل سيرى الشمس و القمر وعشق القلوب حياة الاخرة لا اجد منها سطورا تحدد كيفية الحياة فيها لم نجدها حتى فى الكتاب الذى انزله الالاه الودود


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق