]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وطني المُعذب حتى في افراحه

بواسطة: Rand Abedrabu  |  بتاريخ: 2013-04-04 ، الوقت: 20:19:58
  • تقييم المقالة:

أصبحت أتي حين تنتهي كل الحكايات وما كانت الحياة الا رواية لا تنتهي بالنسبة إليّ 

أقلب الصفحات وأقرأها

نعم هنا وكل الاءات منثورة كجنون الفصول

حنين واشتياق وصبر وكل تلك الآلام تبوح ذاتها

تاريخ يمضي وآخر يأتي

وكل شيء بعيد......... 

عذبتنا الاقترابات وزين عذاباتها كل البعد والوداعات

وينتهي فصل الرواية الى لا نهاية 

سطور فارغة تُركت لقارئها كل الخيارت

كي ينهي القصة على هواه

بل على عذاباته وحيدا كعادته

وكل شيء بعيد.......... 

كمغني لا صوت له ولحن لا أنغام فيه 

وتبقى الروح حائرة في عصر حائر 
لا وجه له 

حال الجميع وكل من ظن انه وجد إجابة لطروحاته

وهو يعلم انه لم يقتنع بما وجد 

كل شيء فيه مُعذب...........

ويضمد جراحه بجراحاتي التي لن تنتهي أبدا صارخا بأنه لن يركع ولن يميل

كنا منذ البدء سويا وسنبقى نعانق الأمل الى مالا نهاية

وطعم الحرية الذي أبدا لن نعرف طعمه بصدق الا بعد ان تتحلل كل الخلايا 
فلكل حرية ثمن 

تحياتي _____رند


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق