]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

معالى الأستاذ الدكتور وزير الأوقاف يجدد تعين قيادة متأخونة

بواسطة: حسين حبيب  |  بتاريخ: 2013-04-04 ، الوقت: 12:53:50
  • تقييم المقالة:

الشيخ حسين حبيب يفتح ملف مخالفات وزير الأوقاف للقانون فى اختيار القيادات ، ويبين بالمستندات حقيقة ما يتحدث به وزير الأوقاف من استبعاد لقيادات وعدم التجديد لأحد منهم لإتاحة الفرصة لتقدم الجميع ، كى تختارالجنة الدائمة للقيدات الأصلح والأفضل ، وتقديم من يستحق وتأخير من لايستحق.

وحقيقة المستند :أنه عبارة عن مذكرة دزنت بخط فضيلة الشيخ محمد عبد الرازق عمر وكيل وزارة الأوقاف لشئون المساجد والقرار ، وكان وقت تحرير هذا المستند وكيل وزارة أوقاف الإسكندرية .

حيث دون فى ذلك المستند أنه حضر بصفته الوظيفية حفل استقبال الدكتور محمد مرسى بالأسكندرية لدعمه والدعوة إلى انتخاب ترشيحة رئيساً للجمهورية ، ومشاركة ودعم حملته الإنتخابية ، ودعمة لمشروع النهضة .

وفضيلة الشيخ محمد عبد الرازق عبد الهادى عمر معروف بطيبتة وحسن أخلاقه وانتمائه للحزب الوطين فى ظل النظام السابق ، منذ أن كان مدير إدارة أوقاف السادات وتولية منصب مدير عام  أوقاف السويس ، ثم ترقيتة وتولية منصب وكيل وزارة أوقاف بنى سويف ، ثم بعد الثورة وهو وكيل وزارة أ,قاف لاأسكندرية فعل ما ذكر عالية !!!!!!!!!!!!

وفى عصر الدكتور  مرسى  أصدر الدكتور طلعت عفيفى قراره  بنقل  الشيخ المذكور  لديوان عام الوزارة ليصبح رئيساً للإدارة المركزية للمساجد !!!!!!!!!!!!!

وحيث  صرح الوزير بعدم التجديد لأى قيادة من قيادات النظام السابق لفسادها أو لسكوتها على الفساد ، ولأن المذكور دعم وأيد وشارك فى حملة ترشيح الدكتور مرسى ، فلا بد من حيلة لبقائه فى القيادة !!!!!!!!!!

 فتم تحايل الوزير واللجنة الدائمة للقيادات لتظهر الصورة مساواة جميع القيادات فى عدم التجديد ، فتم تعين المذكور وكلاً لوزارة أوقاف القاهرة بالقرار رقم 45 لسنة 2013 فى 3/2/2013 ، ثم صدر القرار بنقلة وكلاً للوزارة لمساجد بالقرار رقم 74 لسنة 2013 فى 24/2/2013 !!!!!!!!!!

ومن أدلة التحايل أن نفس الوظيفة التى كان يشغلها المذكور كان معلن عنها بالإعلان رقم 1 لسنة 2013 نفس الإعلان الذى أعلن فيه عن وكيل وزارة أوقاف القاهرة التى عين عليها المذكور !!!!!!!!!!!!!

أليس كل قارئ يتضح لدية ( صورة ناطقة لتأخون وزارة الأوقاف  ) لما ظهر من علاقة دعم وترشيح ومساعدة المذكور بصفته لحملة ترشيح االدكتور محمد مرسى ،  بكل هذه التحايلات لكى يبقى ويستمر المذكور فى وظيفة قيادية بوزارة الأوقاف ، مع الرغم من معرفة الجميع لتاريخه بالنسبة لعلاقته بالحزب الوطنى وأمين عام تنظيمه ، وكونه من قيادات النظام السابق ( الذين قسمهم وزير الأوقاف إلى فريقين صنف شابه الفساد وصنف سكت على الفساد ) !!!!!!!!!!!!1

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق