]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من كل بحر قطرة

بواسطة: د.ماهر الحسيني الزبيدي  |  بتاريخ: 2013-04-03 ، الوقت: 20:16:50
  • تقييم المقالة:

من السهل جدا ان تسمى قائدا ولكن من الصعب جدا ان تكون القائد. هناك الاف الاشخاص والوزراء وحتى الرؤساء والملوك تبعون رأي سائقهم او مدير اعمالهم او شخصا يعمل لديهم بل وربما جار او صديق لايفقه شيئا.

كثيرا ماتكلمت في موضوع القيادة والامارة وللاسف كثيرا مااسمع اجابات لاطعم لها ولامعنى. فعندما اقول ادارة يجب ان تتمتع بالشخصية القوية مع المعرفة والاطلاع. بامكانك توظيف المدير بناء على شخصيته ولكن ثقفه واعطه الاسس التي يجب عليه ان يبني عليها لا ان تحدده بها. فالقائد متفوق طموح وليس مراعيا للحاضر فقط. ولهذا تفشل الكثير من الدول في ادارة شئونها الداخلية بل وتتسبب في احداث هي الاسوأ. عندما عجز ملك فرنسا ان يقدم الخبز للناس وكان اهمالا منه مطلقا قامت الثورة الفرنسية وبكل همجية شنقوه ثم شنقوا ابنه. وقامت اغلب الثورات الداخلية لسوء القيادة.

اليوم نجد انفسنا في مهب الريح لان القيادات سواء للشركات والمؤسسات او الوزارات وحتى الحكومات نفسها تفتقد الى المدير القائد. وانما مدير هو تابع لاخر وليس له صلاحيات وان وجدت الصلاحيات فهوم يسيء استخدامها.

وللحديث بقية

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق