]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رجل على الرف

بواسطة: رنا طوالبه  |  بتاريخ: 2011-09-20 ، الوقت: 00:49:25
  • تقييم المقالة:

رجل على الرف ....؟

كنت دائما اراها من على شرفتي تترنح في مشيتها الجميله بشعرها الاسود الطويل وقامتها النحيفه وبريق عينيها الرمادي وكأنها ايقونه نزلت من السماء ...انها ساحره بطلتها التي تدير بكل بساطه اعناق الرجال ..لتطلق الصيحات من خلفها

شدني حضورها البهي وشخصيتها التي قيمتها من خلال شرفتي ...ودائما كنت اراها وحيده لا احد بجوارها ..كنت استمتع بمشاهدتها صباح كل سبت عندماء تبتاع ازهار الغاردينيا من عند جارنا مسيو جورج...يا هل ترى لمن تحمل هذه الازهار في كل اسبوع وفي نفس الوقت ؟؟؟

ربما انها متزوجه او ربما تحملها لحبيبها ؟

لحين علمت بقصتها من مسيو جورج بائع الزهور

انها شارلوت هذه الفتاه  الباهره الجمال الوحيده الغائبه عن كل شيء عدا زهورها وذكريات كانت قريبه تعيش عليها كل يوم

كانت شارلوت يجتاحها الغرور لما وهبه الله لها من  جمال وزاد هذا الغرور عندماء اقبل الرجال على طلب يدها للزواج الكل  كان يتمناها ويتمنى  ان تلقي اليه لو بنظره ...لكنها كانت حريصه على تعذيب القلوب وتلويع الرجال احيانا كانت تشعر من يود قربها بانها راغبه به لمجرد  تعذيبه واللحاق بها كانت تعطي الكثير الامل من غير ان تتكلم والكل يحلم في ان تكون شارلوت له ومن نصيبه ..كانت داهيه في لعبه الامل والحب لمن يريدها كانت لعبتها التي زادتها غرورا  اكثر من السابق .وعندماء كانت تسأل كم قتلت من الرجال ممن وقعوا في حبك كانت تقول ...ايهم فهم كثرو.نعم ادمت شارلوت الكثير من الرجال منهم من جن في حبها ومنهم من هاجر بلده لنسيانها ومنهم من ادمن الخمر لعلها تشفق لحاله ومنهم من عاهد نفسه على ان يبقى عازبا مدى الحياه .ومنهم من غير دينه لتقبل شارلوت به ...لكن مع كل تضحيات هولاء الرجال كانت شارلوت ترفضهم  وتتلذذ بدموعهم وتقول ليس احد من هولاء يستحقني .وتمضي الايام وما زالت شارلوت في صداره بنات الحي للطالبين ليدها للزواج . وما زال الرفض مستمرا ...لكن ايستطيع الانسان ان يسكت مشاعره وقلبه عن النبض لماذا لا تستقبل الحب كاي فتاه تحلم بحبيب يكون لها الحياه والامل والحلم .الم تكن شارلوت تجد بكل هولاء الرجال حبيبيا ..

كانت امها ايضا توزع الغرور على ابنتها لانها تجدها مميزه بكل ما فيها واصبحت ترفض الطالبين ليدها دون ابلاغ شارلوت بالامر لان النتيجه واحده ؟؟

كان مشروع الحب مؤجل لديها لانها كانت   تقول انها    تريد ان تحقق حلمها وبعدها تفكر بالحب لكن هل الحب يستطيع الانتظار اذا كان خلف الباب .لا الحب والمشاعرلا ينتظران وليس لهما اي وقت فحينما ياتي الحب نؤجل جميع احلامنا لنستقبل الحلم الاجمل والاكبر فدائما تاتي دقاته قويه خلف ابواب قلوبنا التي تفتح له لدخول مشاعرنا

وهكذا واخيرا فتحت شارلوت باب قلبها للحب لاول مره نسيت غرورها ورمت بكل شئ امامها لتعيش قصه حب  قويه بدأت في بدايه الامر مصلحه لها لتعبر من خلالها لتحقيق حلمها لكنها تحولت سريعا لقصه حب حقيقه وليست مصلحه الصعود لتحقيق ما كانت تطمح له .فتحت قلبها لهذا الرجل احبته وعشقته لدرجه انها شعرت انها تطير ولا تريد شئ في  هذه الحياه سوى ان تبقى بجانبه ربما تضحي بكل ما حلمت به من اجل هذا الرجل الذي  قيدها    بكل شئ ورسم لها طريق جديد كان طريق ليس بالسهل عليها فهناك امور يجب التخلي عنها وبدا هذا الرجل يسن لها قوانين  صارمه انها الغيره القاتله التي كان يحملها هذا الرجل لشارلوت .كانت تنصاع لكل مايقوله لها من تغير عادات وتقاليد وكل ما يخطر على بال اي رجل في احتكار امراه جميله مثل شالرلوت ..وهي كانت سعيده بكل هذا بالرغم من تمرده وسلطته عليها لكنها عشقته لدرجه الجنون واضحت شارلوت انسانه اخرى تبدلت حياتها وانقلبت من اجل الحب .حتى انه كان يمنعها من الخروج للشارع واقفال شبابيك غرفتها .تصورا هذا الحد من الغيره كم هو كبير وربما عبء  ثقيل على شارلوت ..وفجأه يتغير كل شئ امامها لتكتشف ان من احبته وعشقته وغيرت حياتها من اجله يحب اخرى ويواعدها ..يواعد فتاه عاديه جدا ومنحطه جدا بكل ما تحمله البذائه من انحطاط لكل القيم  والاخلاق ..كانت صدمتها شديده لماذا يفعل بها هكذا ومن اجل من يخونها من اجل فتاه قذره تحمل سمعه لا تحمد عليها ..صارحته فكذب الامر مرارا واخذت تترقبه في تحركاته وكانت تموت وهي تراه يجلس مع الاخرى في المقاهي ممسكا بيديها وشعرها ...كيف له ان يفعل ذلك بها وقد غيرت حياتها من اجل وتخلت عن احلامها من اجله انه لا يستحقها هكذا كانت تقول وارادت ان ترد له طعنها بالمثل ؟ الخيانه لكن مع من ففي ذاكرتها العديد ممن ذابوا في حبها واخذت تفكر بفريسه سهله تستميله لقلبها لتمثل عليه دور الحب لتنتقم من حبيبها .وجدته شاب وسيم كان يتمنى قربها في الماضي وما زال اعزب .وهذا هو المطلوب فاخذت تتقرب اليه بذهابها المتكرر لعمله الخاص والذي كان يملكه ..بحجه الشراء وهكذا    استيقض   هذا الشاب مره اخرى ووقع في حبها الذي لم تنسه الايام ..واخذ يحادثها على الهاتف يوميا وجرته معها في قصه حب لم تكن موجوده في الاساس وتذكرت كلام شقيقتها لها في احدى الايام عندماء قالت   لها  اياك ان تستسلمي للحب لانك ستكون عبده له لا تعطي كثيرا كي لا تقعي في بئر لن ينتشلك منه اي احد احبي لكن لا تثقي كل الثقه بمن تحبين فالرجال دائما يبداؤن الخيانه ليكن لك رجل اخر ضعيه على الرف ..ستجدينه في يوم مخلصا لك .فقط ضعيه على الرف وابعثي له قليلا من الامل كل حين وحين ليس اكثر.

وهكذا فعلت شارلوت وضعت الرجل الثاني على الرف لتنتقم من حبيبها .الرجل الاخر سيكون لعبتها لا اكثر ...

علم حبيبها بترددها على الاخر فجن جنونه وثار عليها وضربها ..فكانت تنكر ان ليس بينهم اي شي وتذكره بخيانته لها مع تلك الساقطه .وما زال هو الاخر ينكر علاقته بها ايضا .فقالت له انها راته مرارا معها فاختلق لها كذبه كبيره ..لم تقتنع بها وقالت له اذ خنتني سوف اخونك ..وسأفعل ما تفعله ..وهكذا كانت شارلوت تعيش قصه مؤلمه لحبيبا خائن  ورجلا وضعته على الرف عند الحاجه يتمزق الما من حبه لها .كان شفافا بحبه لها برئيا  بعواطفه نحوها كانت كثيرا تريد ان تصارحه بما تفعل لكن غرورها وانتقامها من حبيبها كانا يمنعانها من المصارحه .

عندماء يصبح الحب مجرد لعبه وانتقام في نظري يصبح الحب مجرد من المشاعر والعواطف ويخرج من نطاق شئ يدعى الحب .

راحت شارلوت تهاتف الرجل الاخر الذي وضعته على  الرف لساعات وكانت تعتقد في ذلك انها تنتقم من حبيبها وترد الصاع له صاعين ..والمسيكن يطير فرحا بها لانها تحبه كيف لو ادرك انها تمارس عليه لعبه انتقام الحب ماذا سيفعل

وتمر لايام وقصص غراميات حبيبها تزداد يوما بعد يوم وما زال ايضا يلتقي بتلك السا قطه الغنيه التي ربما اغرته بالمال ليلحق بها .لا شئ يتغير لشارلوت وقد فاض بها ضيقها والمها مما يفعله حبيبها بخيناته المتكرره والنقاش لا يجدي مع نفعا دائما يدافع عن نفسه ويكذب كل الاقاويل التى تسمعها شارلوت .وما زال يضربها كلما سمع بتكرار ذهابها اليه وبعد ان يبرحهها ضربا تهدا انفاسه ليضمها لصدره معتذرا لها .وفي احدى المرات التي انهال عليها بالضرب قال لها  ماذا افعل لكي لتصدقي اني احبك  واني لا اريد سواك قالت له اريد الزواج ..لنتزوج هذا ما اريده

قال لها انا ايضا اريد الزواج منك .واتمنى ذلك ساحدد لقائي باهلك عند عودتي من السفر لن اغيب طويلا شهرا واحدا لا اكثر يا حبيتي

طارت شارلوت فرحا وتناست كل خياناته وقالت في نفسها انها ستغيره بعد الزواج وسافر الحبيب وهي تقف على شباكها تنتظره بحب وشوق ولم ياتي ذهب اول شهر ولم يصلها منه  اي شي وما زالت تنظر لحين علمت انه تزوج ؟نعم لقد تزوج بتلك الساقطه الغنيه وسافر معها بعيدا من غير عوده ..ومرت الشهور ومرت سنه كامله لياتيها منه رساله يبرر لها ما اقدمه من فعل زواج باخرى  وانه ما زال يحبها ويريدها وانه سيتزوجها اذا قبلت بعدما اصبح غنييا من خلال زوجته  الساقطه .ضحكت كثيرا وبكت كثيرا ولم ترد عليه بكلمه واحده ...كل ما فعلته ان جمعت جميع صوره ورسائله ودفنتها في قاروره ورد وهذا الورد الذي تشتريه كل سبت تضعه على قبره لانه مات بالنسبه اليها .اما الرجل الاخر الذي احبها بأخلاص ما زال على الرف ينتظر بعد ان قاطعته شارلوت ولم تره منذ تلك اللحظه.هي الان خارج لعبه الحب لبيقى على الرف كيفما يشاء .لكنها استفاقت من سباتها لماذا ستبقى تبكي على حبيب خائن لماذا لا تعطي لنفسها  فرصه حب  جديد وتذهب الى الرجل الاخر وتبدا معه قصه حب جديده لقد اشتاقت لصوته وكلماته ..لقد تعودت عليه  كثيرا  وربما هذا التعود يتحول لحب حقيقي ..لكن ان ذهبت ماذا ستقول له عن انقطاعها عنه وغيابها ستحاول ان تجد عذرا مقنعا كي يسامحها .وذهبت اليه  وجدته واقفا امامها يلفه الغموض سلمت عليه وبادلها السلام  حاولت ان تتكلم وتبرر له غيابها عنه كل تلك المده لكنها توقفت عن الكلام قبل ان تبدا عندماء رأت خاتم زواج معلقا في اصبعه .نعم لقد تزوج الرجل الذي وضعته على الرف ربما مل من انتظاره وفق الامل من رجوعها فتزوج وتركها .بقي هو الاخر صامتا لفتره من الوقت عندها اخذت تجوب لنظرها برفوف المحل المعلقه على الجدران التي تحمل مجسمات جبصين اي مناظر وانزلت واحده من على الرف كانت عباره عن عريس وعروس بزيهما الابيض وقد تشابكت اياديهما .قالت له اريد ان اشتري هذه قال لها هذه اخر قطعه على الرف

قالت اذن يجب ان انزلها لانها اللاخيره.؟؟؟؟

تمت

الكاتبه رنا طوالبه

بيروت

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق