]]>
خواطر :
لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

آه..اسم فعل عليه أن يتقاعد.

بواسطة: د.طيب مسعدي  |  بتاريخ: 2013-04-03 ، الوقت: 19:00:24
  • تقييم المقالة:

 

   آه..اسم فعل بمعنى أتوجع..ولعله لم يعد يعني التوجع القديم الذي ظن الأولون أنهم لن يجدوا   خيرا من  اسم الفعل هذا حتى يدلوا عليه..أعتذر اليهم فيبدو أنه آن  لآههم أن تجد من يدلها على مكتب يستقبل ملف تقاعدها ..

     وتقاعد اسم الفعل ..آه .. يعني البحث عن اسم فعل آخر يوافق معناه الوجع الذي لم يستطع أطباء الدنيا وصف مسكن له..

   فقد سمعت بعض المحظوظين ممن وجدوا أنفسهم بلا منطق ولا مؤهل في مناصب رفيعة..يشكون في كبر أنهم لا يفهمون اللغة العربية حين يتحدث اليهم بها الآخرون من اخوانهم الجزائريين  ولا يستطيعون التكلم بها ..يدفعهم الى قول ذلك أن هذه اللغة لم تعد لغة يوافق مبناها ومعناها العصر ولا المصر..وتجدهم اذا اجتمع من حولهم الناس تحدثوا باللغة الفرنسية واذا تفرقوا من حولهم تحدثوا بينهم باللغة الفرنسية واذا خلوا الى اهلهم تحدثوا باللغة الفرنسية..ما الذي يدعوهم الى ذلك ؟..أهو الكبر أم الغباء أم لعنة باريس ألقتها على الجزائريين فأصابت بعضهم وأخطأت بعضهم وأحرقت بعض بعض ملابس الآخرين؟؟

   ولو كنت اخترت واحدة من هذه الأسباب لاخترت الغباء بلا شك ..وليس غباؤهم غباء عاديا وانما هو غباء لم  يفك العلماء شيفرته الوراثية بعد..فأنا أتساءل دائما عن الحظ العظيم الذي أوتيه  الفرنسيون لولا أنهم على غير ديننا..فقد عرفوا أن شخصيتهم لها عناصر ولعل أهم تلك العناصر أن تتحدث لغتك وتعتز بها ..فتجدهم لا يتحدثون صغيرة ولا كبيرة الا باللغة الفرنسية ..ولا يؤلفون ولا يشاهدون ما يشاهد من أفلام الا بلغتهم الفرنسية ..يسخرون منا بلغتهم ..يوقعون اتفاقياتهم معنا واتفاقياتنا معهم بلغتهم ..يخسرون الحرب امامنا بلغتهم ويربحونها بعد ذلك بلغتهم ..يعرفون تخلفنا وغباءنا ووضاعتنا بلغتهم..نمدحهم وربما نعتب عليهم بلغتهم ؟؟

   من أجل ذلك يجب أن تعلن ..آه ..تقاعدها ..ومن أجل ذلك لم أحب يوما طائر الببغاء ..الذي يعيد دون عقل ما يقوله البشر.. ولكن عذره الأكبر أنه ليس من البشر..ومن أجل ذلك أيضا أحب كل الحيوانات ..أحب الكلاب التي تنبح والقطط التي تموء والابقار التي تخور والأسود التي تزأر..فلو قيدت أسدا الى حيوانات الدنيا كلها حياته كلها لبقيت لغته..الزئير ..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق