]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصداقة الحقيقية ..

بواسطة: فوزية محمد الخنيزان  |  بتاريخ: 2013-04-03 ، الوقت: 18:25:35
  • تقييم المقالة:

 

الصداقة .. هم من تجدهم في كل لحظة، كل ما أردتهم وجدتهم بجوارك، هم من أحببناهم وكانوا صادقون ومصدقون. لا تحتاج إلى أن تبرر لهم كل فعل أو قول فهم لن يكذوبك، ولكن أعداؤك لن يصدقوك، مهما فعلت لتبرر لهم موقفك. لاغماً عنا مهما كان عقولنا في قمة رشدها، إلا أن القلوب تميل وتخضع إلى الأخرين، فهي قلب بين إصبعي الرحمان. حينما لا يكون لحديثنا لذه، وبقاؤك معنا كعدمه، فاذهب بكرامتك ولا تلتفت، ولا تقتلنا بعد رحيلك بالعوده. أحببناه أكثر من أنفسنا، كلنا نؤمن بهذا ولكن لماذا لا نراه !! لماذا نتذكرهم، الذكريات مقابر وأصحابها جثث تتحرك وتتكلم، فقط في إعتقادنا بأنهم لا زالوا يحنون لنا. لماذا إخترتك إذا من بين أشباهك الأربعين؟ فأنت لا تختلف عنهم إذا لم تكرم جفونك بأن يدمع إذا تعبت، ويبحث عني إذا غبت. أحببناك لأننا نراك دنيا جميلة جنةٌ في أعيننا، ولكن دائما الذين لا يستحقون الأشياء الجميلة يحصلون عليها.  
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق