]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مدن مهجوره ..

بواسطة: فوزية محمد الخنيزان  |  بتاريخ: 2013-04-03 ، الوقت: 18:22:36
  • تقييم المقالة:

 

مدن مهجوره.. هي فجوات قلوبنا بعد رحيل سكانها، كانوا بحياتنا أروع من أقمنا العلاقات معهم، وكانوا بعد رحيلهم بصمة خائنة. سلبيتنا مع الناس كان سببه الجروح، الذي رفض أن يبرأ، ولكن رغم سلبيتنا إلا أننا نصيب بالحب. كنا نتمنى بأن نكون غيثا، أينما وقع نفع، وكلما غاب بحثوا عنه ودعوا لنا بالحضور.  كنا نتمنى أن نستطيع التغلب على مشاعرنا لو بعضها، ولكن السهام تنطلق دون إذن المسهم عليه. راحتنا كانت بانشغال الأذهان فيما يرضي الله، كنا في نعمة فبلانا الله بنعمة الحب ثم نقمة الفراق. كنا نتمنى أن تصارحنا قبل أن تطعننا في ظهورنا، ونحن نلبس كل ليلة ثوب الأمل من جديد، ونجدد الشوق إليك، ولكن فعلت ما فعلت وظلمتنا. نحتاج إلى التغافل لنعيش بسعادة، نحتاج إلى التفاؤل لنعيش كما ينبغي أن نعيش، حتى لا تتجدد الألم لا بد من التعلم في ألمك السابق.

 

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • KHEFIF | 2013-11-24
    اقتباس :
    (كنا نتمنى أن تصارحنا قبل أن تطعننا في ظهورنا، ونحن نلبس كل ليلة ثوب الأمل من جديد، ونجدد الشوق إليك، ولكن فعلت ما فعلت وظلمتنا)

    قد يكون مظلوما تلقى طعنات في قلبه .. في كبريائه ... فقرر الرحيل في صمت


» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق