]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة إلى العالية

بواسطة: قندل صبرينة  |  بتاريخ: 2011-09-19 ، الوقت: 20:52:04
  • تقييم المقالة:

العالية

فتاة أحبها الجميع

جعلت من نفسها نجمة أضاءت الكل بشعاعها

 أحبها الكل لكرمها وحيائها

 فكان مثالا للفتاة الطيبة

 لفتاة كتمت أسرار غيرها

فلم تعرف الافصاح

بل   كانت كتومة لكل الاسرار 

العالية  يا أختاه

علّمتِ الجميع معنى الصبر، معنى الامل

كنت فتاة مؤمنة ،صالحة ،مباركة من عند الله

فتاة لم تعرف لا الفشل ولا الاستسلام

بل ضحت بأشياء من أجل غيرها

سعت بكل جهدها لإسعاد من حولها

فنجحت في ايصال رسائلها الكثيرة

همّشت بحالها ،فلم تكشف عن أسرارها

كانت فتاة ليست كباقي الفتيات

فكان التعبير عنها بالعبارت قليلا

ومهما عُبر عنها فذلك  يبقى قليلا

العالية هذه الانسانة المضحية التي لا تعرف لا اليأس ولا الاستسلام

كانت قدوة لأهلها

تخلّت عن كل ما يعيق طريقها ،حتى تبني مستقبلها

سعت للنجاح رغم كل شيء

العالية التي سعت لتحقيق طموحاتها فتقدمت للأمام

للأمام البعيد،  أين تحقق فيها طموحاتها

 بعدها  كان كنجمة في السماء البعيدة

فكان فراقها مؤلما ومحزنا

فقدانها وعدم رؤيتها كان....

صدمت الكل بقرارها ،لإكمال مشوار حياتها

العالية التي رحلت، وعرفت ما تريده

فأقسمت على تحقيق أحلامها، وإسعاد من ينتظروها

العالية يا أختنا ويا حبيبتنا

نحن دائما معك أحباؤك،أصدقاؤك و...

فليباركك الله ويحفضك ويوفقك في مشوارك

كتب بيد قندل صبرينة 

هذه القصيدة هي صدقة جارية  لأختنا وندعو الله أن يوفقنا وإياها على الفوز بالجنة ونيل رضا الله تعالى آمين يارب. 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق