]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سـر ســــــــعادة مـصـــــــر فى الفيل والقرد والارنب واليمـــــــــــــــامـــــــــــــــة

بواسطة: السيد حسن عبد الحليم  |  بتاريخ: 2013-04-02 ، الوقت: 19:45:48
  • تقييم المقالة:

 

 

بالصلاه على النبى كدا انا فى المقال ده هاتكلم بالعامية علشانبصراحه اتخنقت من التدقيق فى اللغة !! لما روحت منغوليا عرفت منهم قصه هناكمن الادب الشعبى المنغولى بصراحه لاقيت فى القصه ديه سر سعادة مصر للاسفلاقيت ان الفيل والقرد والارنب واليمامه عندهم طريقه حلوه اوى فى الانتخابوفى المساعدة وفى الصدق وفى عدم التخوين .......على فكره انا ماروحتشمنغوليا بس انا قريت للاستاذ الكبير انيس منصور القصه ديه ومدام قريت لانيسمنصور يبقى زرت منغوليا والهند وسيلان وامريكا وجزر المالديف وسنغافورة َ!

 

كان يا مكان يا سعد يا اكرام وما يحلى الكلام الا بذكر الله والصلاه علىالنبى ...يقال انة كان فى دولة صغيرة سعيدة ..لا يوجد بها  فقرا و جوع  اوشجاربين الناس ...السما والارض فى وفاق دائم ورسائلهم يحملها المطروتحملها الطيور وتكتبها الزهور وتخفيها الثمار حلاوة ورائحه جميله

 

وفى يوم من الايام جلس الملك وسط الحاشية وقال بلادنا سعيدة واعتقد انى اناسبب هذه السعادة فى البلد ..فلو مكنتش ملك عادل وطيب لما وجدت السعاده على  ارض هذهالبلاد .....لكن الملكة التفتت له وقالت  لا لولا وجدى انا لما وجدت هذهالسعادة ..فلقد عرفتك شاب طائش كثير النزوات .كل يوم على حال ..انا التىوضعت عقلى فى رأسك ..ورأسك هو اللى بيدير البلد ..وبما انى اديررأسك..فانا ادير البلاد وانا مصدر السعاده هنا ...والتفتت للحاشية

 

لكن افراد الحاشية نظرواالى بعضهم  وتهامسوا بينهم وقالوا ..لا بل نحن  مصدر هذه السعادة فالملك لا يرى الا بعيونا لا يحكم الا بنا ..فنحن عيناهواذناه ويداه ..ونحن السلالم الى الشعب ومن الشعب ...ولو الملك عقل فلا يوجدعقل بدون جسم ونحن الجسم ....والجميع اختلف ...واخيرا اتفقوا على انيسألوا احد الحكماء....وذهبوا اليه بالفعل وسألوه :ما سر السعادة فى بلادنا هل هو الملك ام هى الملكه ام الحاشية

 

ولكن الحكيم :نظر اليهم  وضحك وقال لا المللك ولا الملكة ولا الحاشية سر السعادة فى البلاد وانما سر السعادة فى البلاد هنا  وراء اربعة من الاصدقاء وهم الفيل والقرد والارنب واليمامة .....هؤلاءالاربعه يعيشون فى سعادة وحب وسلام 

 

واكمل الحكيم :فى يوم اختلف الاربعه من اكبرهم سنا ومن اصغرهم سنا ...ووقفوا بالقرب من شجرة كبيرة فى السن ايضا 

 

فقال الفيل :عندما كنت كنت صغير كانت هذه الشجرة اصغر منى 

 

وقال القرد :عندما كنت صغير كانت هذه الشجرة تلقى ظلا اصغر من جسمى 

 

وقال الارنب :عندما كنت صغير كنت باكل اوراق هذه الشجرة وهى ما تزال على وجه الارض 

 

وقالت اليمامة: هل تعرفون ان هذه الشجرة كانت بذرة فى منقارى انا التى القيتها على الارض 

 

 فأمنوا جميعا بان اليمامة هى اكبرهم سنا ...(لاحظ انهم هنا مقالوش لااليمامه غشت فى الانتخابات وخونوها) .....ومنذ ذلك اليوم كانوا اذا سارواصعد القرد على ظهر الفيل ...وصعد الارنب على ظهر القرد...اما اليمامة فتجلس على رأس الارنب وهى وحدها التى تلقط الثمار من اعلى الاشجار 

 

وعليه ومنذ ذلك اليوم لم توجد  اى ثمرة مهما كانت عالية لا يستطيع هؤلاءالاربعه ان يقطفوها ........وعندما يكون هناك خطر فان اليمامه تطير الىاعلى وتدلهم على اقتراب الخطر 

 

الخلاصه بقا علشان انا زهقت مفيش شئ صعب ومافيش حاجه اسمها صغير او كبير..الصغير محتاج للكبير والكبير محتاج للصغير .....والانسان اتعلم من الحيوان كتير ( يعنى مش عيب )  ...زى ما قابيل اتعلم من الغراب ازاى يدفن اخوه فقالقابيل :يا ويلتى اعجزت ان اكون مثل هذا الغراب فاوارى سوءة اخى ......ويارببقا نتعلم كلنا ازاى مانخونش بعض ..ونحترم بعض ..ونساعد بعض ..نبقى فيلوقرد وارنب ويمامه!!

 

 

بس خلاص

السيد حسن

 

 

بالصلاه على النبى كدا انا فى المقال ده هاتكلم بالعامية علشانبصراحه اتخنقت من التدقيق فى اللغة !! لما روحت منغوليا عرفت منهم قصه هناكمن الادب الشعبى المنغولى بصراحه لاقيت فى القصه ديه سر سعادة مصر للاسفلاقيت ان الفيل والقرد والارنب واليمامه عندهم طريقه حلوه اوى فى الانتخابوفى المساعدة وفى الصدق وفى عدم التخوين .......على فكره انا ماروحتشمنغوليا بس انا قريت للاستاذ الكبير انيس منصور القصه ديه ومدام قريت لانيسمنصور يبقى زرت منغوليا والهند وسيلان وامريكا وجزر المالديف وسنغافورة َ!

 

كان يا مكان يا سعد يا اكرام وما يحلى الكلام الا بذكر الله والصلاه علىالنبى ...يقال انة كان فى دولة صغيرة سعيدة ..لا يوجد بها  فقرا و جوع  اوشجاربين الناس ...السما والارض فى وفاق دائم ورسائلهم يحملها المطروتحملها الطيور وتكتبها الزهور وتخفيها الثمار حلاوة ورائحه جميله

 

وفى يوم من الايام جلس الملك وسط الحاشية وقال بلادنا سعيدة واعتقد انى اناسبب هذه السعادة فى البلد ..فلو مكنتش ملك عادل وطيب لما وجدت السعاده على  ارض هذهالبلاد .....لكن الملكة التفتت له وقالت  لا لولا وجدى انا لما وجدت هذهالسعادة ..فلقد عرفتك شاب طائش كثير النزوات .كل يوم على حال ..انا التىوضعت عقلى فى رأسك ..ورأسك هو اللى بيدير البلد ..وبما انى اديررأسك..فانا ادير البلاد وانا مصدر السعاده هنا ...والتفتت للحاشية

 

لكن افراد الحاشية نظرواالى بعضهم  وتهامسوا بينهم وقالوا ..لا بل نحن  مصدر هذه السعادة فالملك لا يرى الا بعيونا لا يحكم الا بنا ..فنحن عيناهواذناه ويداه ..ونحن السلالم الى الشعب ومن الشعب ...ولو الملك عقل فلا يوجدعقل بدون جسم ونحن الجسم ....والجميع اختلف ...واخيرا اتفقوا على انيسألوا احد الحكماء....وذهبوا اليه بالفعل وسألوه :ما سر السعادة فى بلادنا هل هو الملك ام هى الملكه ام الحاشية

 

ولكن الحكيم :نظر اليهم  وضحك وقال لا المللك ولا الملكة ولا الحاشية سر السعادة فى البلاد وانما سر السعادة فى البلاد هنا  وراء اربعة من الاصدقاء وهم الفيل والقرد والارنب واليمامة .....هؤلاءالاربعه يعيشون فى سعادة وحب وسلام 

 

واكمل الحكيم :فى يوم اختلف الاربعه من اكبرهم سنا ومن اصغرهم سنا ...ووقفوا بالقرب من شجرة كبيرة فى السن ايضا 

 

فقال الفيل :عندما كنت كنت صغير كانت هذه الشجرة اصغر منى 

 

وقال القرد :عندما كنت صغير كانت هذه الشجرة تلقى ظلا اصغر من جسمى 

 

وقال الارنب :عندما كنت صغير كنت باكل اوراق هذه الشجرة وهى ما تزال على وجه الارض 

 

وقالت اليمامة: هل تعرفون ان هذه الشجرة كانت بذرة فى منقارى انا التى القيتها على الارض 

 

 فأمنوا جميعا بان اليمامة هى اكبرهم سنا ...(لاحظ انهم هنا مقالوش لااليمامه غشت فى الانتخابات وخونوها) .....ومنذ ذلك اليوم كانوا اذا سارواصعد القرد على ظهر الفيل ...وصعد الارنب على ظهر القرد...اما اليمامة فتجلس على رأس الارنب وهى وحدها التى تلقط الثمار من اعلى الاشجار 

 

وعليه ومنذ ذلك اليوم لم توجد  اى ثمرة مهما كانت عالية لا يستطيع هؤلاءالاربعه ان يقطفوها ........وعندما يكون هناك خطر فان اليمامه تطير الىاعلى وتدلهم على اقتراب الخطر 

 

الخلاصه بقا علشان انا زهقت مفيش شئ صعب ومافيش حاجه اسمها صغير او كبير..الصغير محتاج للكبير والكبير محتاج للصغير .....والانسان اتعلم من الحيوان كتير ( يعنى مش عيب )  ...زى ما قابيل اتعلم من الغراب ازاى يدفن اخوه فقالقابيل :يا ويلتى اعجزت ان اكون مثل هذا الغراب فاوارى سوءة اخى ......ويارببقا نتعلم كلنا ازاى مانخونش بعض ..ونحترم بعض ..ونساعد بعض ..نبقى فيلوقرد وارنب ويمامه!!

 

 

بس خلاص

السيد حسن

 

 

بالصلاه على النبى كدا انا فى المقال ده هاتكلم بالعامية علشانبصراحه اتخنقت من التدقيق فى اللغة !! لما روحت منغوليا عرفت منهم قصه هناكمن الادب الشعبى المنغولى بصراحه لاقيت فى القصه ديه سر سعادة مصر للاسفلاقيت ان الفيل والقرد والارنب واليمامه عندهم طريقه حلوه اوى فى الانتخابوفى المساعدة وفى الصدق وفى عدم التخوين .......على فكره انا ماروحتشمنغوليا بس انا قريت للاستاذ الكبير انيس منصور القصه ديه ومدام قريت لانيسمنصور يبقى زرت منغوليا والهند وسيلان وامريكا وجزر المالديف وسنغافورة َ!

 

كان يا مكان يا سعد يا اكرام وما يحلى الكلام الا بذكر الله والصلاه علىالنبى ...يقال انة كان فى دولة صغيرة سعيدة ..لا يوجد بها  فقرا و جوع  اوشجاربين الناس ...السما والارض فى وفاق دائم ورسائلهم يحملها المطروتحملها الطيور وتكتبها الزهور وتخفيها الثمار حلاوة ورائحه جميله

 

وفى يوم من الايام جلس الملك وسط الحاشية وقال بلادنا سعيدة واعتقد انى اناسبب هذه السعادة فى البلد ..فلو مكنتش ملك عادل وطيب لما وجدت السعاده على  ارض هذهالبلاد .....لكن الملكة التفتت له وقالت  لا لولا وجدى انا لما وجدت هذهالسعادة ..فلقد عرفتك شاب طائش كثير النزوات .كل يوم على حال ..انا التىوضعت عقلى فى رأسك ..ورأسك هو اللى بيدير البلد ..وبما انى اديررأسك..فانا ادير البلاد وانا مصدر السعاده هنا ...والتفتت للحاشية

 

لكن افراد الحاشية نظرواالى بعضهم  وتهامسوا بينهم وقالوا ..لا بل نحن  مصدر هذه السعادة فالملك لا يرى الا بعيونا لا يحكم الا بنا ..فنحن عيناهواذناه ويداه ..ونحن السلالم الى الشعب ومن الشعب ...ولو الملك عقل فلا يوجدعقل بدون جسم ونحن الجسم ....والجميع اختلف ...واخيرا اتفقوا على انيسألوا احد الحكماء....وذهبوا اليه بالفعل وسألوه :ما سر السعادة فى بلادنا هل هو الملك ام هى الملكه ام الحاشية

 

ولكن الحكيم :نظر اليهم  وضحك وقال لا المللك ولا الملكة ولا الحاشية سر السعادة فى البلاد وانما سر السعادة فى البلاد هنا  وراء اربعة من الاصدقاء وهم الفيل والقرد والارنب واليمامة .....هؤلاءالاربعه يعيشون فى سعادة وحب وسلام 

 

واكمل الحكيم :فى يوم اختلف الاربعه من اكبرهم سنا ومن اصغرهم سنا ...ووقفوا بالقرب من شجرة كبيرة فى السن ايضا 

 

فقال الفيل :عندما كنت كنت صغير كانت هذه الشجرة اصغر منى 

 

وقال القرد :عندما كنت صغير كانت هذه الشجرة تلقى ظلا اصغر من جسمى 

 

وقال الارنب :عندما كنت صغير كنت باكل اوراق هذه الشجرة وهى ما تزال على وجه الارض 

 

وقالت اليمامة: هل تعرفون ان هذه الشجرة كانت بذرة فى منقارى انا التى القيتها على الارض 

 

 فأمنوا جميعا بان اليمامة هى اكبرهم سنا ...(لاحظ انهم هنا مقالوش لااليمامه غشت فى الانتخابات وخونوها) .....ومنذ ذلك اليوم كانوا اذا سارواصعد القرد على ظهر الفيل ...وصعد الارنب على ظهر القرد...اما اليمامة فتجلس على رأس الارنب وهى وحدها التى تلقط الثمار من اعلى الاشجار 

 

وعليه ومنذ ذلك اليوم لم توجد  اى ثمرة مهما كانت عالية لا يستطيع هؤلاءالاربعه ان يقطفوها ........وعندما يكون هناك خطر فان اليمامه تطير الىاعلى وتدلهم على اقتراب الخطر 

 

الخلاصه بقا علشان انا زهقت مفيش شئ صعب ومافيش حاجه اسمها صغير او كبير..الصغير محتاج للكبير والكبير محتاج للصغير .....والانسان اتعلم من الحيوان كتير ( يعنى مش عيب )  ...زى ما قابيل اتعلم من الغراب ازاى يدفن اخوه فقالقابيل :يا ويلتى اعجزت ان اكون مثل هذا الغراب فاوارى سوءة اخى ......ويارببقا نتعلم كلنا ازاى مانخونش بعض ..ونحترم بعض ..ونساعد بعض ..نبقى فيلوقرد وارنب ويمامه!!

 

 

بس خلاص

السيد حسن

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق