]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرأة بين بندقية العادات وجحيم العنوسة

بواسطة: محمد المصطفى النعمة  |  بتاريخ: 2013-04-02 ، الوقت: 17:53:28
  • تقييم المقالة:
المرأة المورتانية بين بندقية العادات والتقاليد وجحيم العنوسة. إن المجتمعات الصحراوية بشكل عام والمورتانيون بشكل خاص رغم معرفتهم بالشريعة الاسلامية وماقدمته من حلول شافية للنهوض بالمرأة من المستوى الدوني الذي أوصلتها إليه صرف البئة البدوية ,لا تزال الغالبية العظمى من هذه المجتمعات تعض بنواجدها على كثير من العادات والتقاليد التى تعود بالمرأة إلى مرحلة لامكان لها في دفتر التاريخ .
إن نظرة الجاهلية الجهلاء التى بنية على العادات الصماء, والتقاليد العمياء ,و التى وإدت في ظلها عقول النساء , كيف سيقوم لمجتمع فيها بناء؟ تنظر إلى المرأة على أنها جملة مصائب منها :درك الشقاء, وسوء القضاء, وشماتت الأعداء, وجهد البلاء, فيتعوذون منها صبح مساء, وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب , كما ذكر القرءان في شأن مجتمعات ما قبل الاسلام .
إن المرأة في هذه المجتمعات التى لاتزال تعانق البدو تمسكه بحبل العقيدة من قلوبها , تمارس في حق المرأة
ما يشبه العبودية في أسمى معانيها ,حيث لاتعرف لها حقوق , ولاتعترف لها بواجبات, تعاملها معاملة المواشى تستأنسها وقت الفراغ وتذبحها وقت الحاجة,إن المرأة في ظل هذه الخنادق العاداتية والمتاهات التقاليدية لاتملك فى فضاء الانسانية المفتوح (شكلا) حق تقرير أبسط خطى مستقبلها وقد تكون مستوفية شروط الدين والعقل والمنطق, ولكن لاسلطة فوق السلطة الوهمية الخرافية العاداتية التقاليدية الشوفينية.
وقد تجد المرأة تاج رأسها وفارس أحلامها مخلصها من نير الإستعباد للذات الأسرية , ولكن تأبى عليها بنادق العادات التى تصطاد كل أحلامها, وتقدمها قرابين لصنم التقاليد والعادات البدوية الخرافية التى لاتمجد عقلا ولادين , لتعيدها بذالك إلى درك العنوسة التى سيكون زادها الوحيد فيها هو :الجهل ومصادرة العقل والتفكير ,هناك حيث الدرك الأسفل من العنوسة والتقلب في جحيمها هو الحل الوحبد في سماء الأحلام.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق