]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أي حب هذا

بواسطة: نضال فياض  |  بتاريخ: 2013-04-02 ، الوقت: 14:53:51
  • تقييم المقالة:

 

  أي حب ذاك الذي يستبد أحشائي بالحزن  ولا أستعيذ منه  خشية أن يبعدك الله عن دربي  أي حب ذاك الذي يدفعني 

لأقبل طهر الوسائد 

وأشحذ وجهك بالقصائد 

وأصوم عن الحب لما بعد العمر بـعصر 

إذا ما مر طيفك صدفة على عتبات أحلامي 

أي حب ذاك الذي يعلمني

كيف أُقبــِّــلُ نصلَ الحكاية 

ابتداءا بالوريد

وانتهاءا بالوريد 

دون أن أخرج يوما عن صراط سكينك الغالي 

أي حب يتفشى في ذاكرتي 

كالموت في أعماقي

كالبرد في أوج شراييني 

كالرعد في سكون تكاويني 

ولا أسعى للشفاء منه 

ولا يرضى سوى بموتي 

قربانا للحب 

فهل يقبل الحب قرابيني ..؟
___________
نضال فياض
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق