]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

أيها الإنسان

بواسطة: محمد المستغانمي  |  بتاريخ: 2013-04-02 ، الوقت: 14:31:59
  • تقييم المقالة:

في يوم جمعة على مناخه شكل من أشكال الحزن المنطوي قرر الوالد أن نتم هدم ما تبقي من الجدار الذي أنهار جزئه العلوي...

 

 

و في أنقاض الغبار و شيء من التدافع الذي كان بيننا نحن الإخوة الثلاثة لإتمام العمل بأسرع وقت ممكن و في مشهد توقف عند حافته عقلي عن التفكير و سلط الضوء على عمق التدبر شاهدة بأم عينيا هذه قطرة من الماء تسقط من شجرة العنب تلك التي كانت تقيم بجنب الحائط في تلك اللحظة بالضبط تذكرة قصة الوالدة و هي تروي لي حكاية الشجرة التي انهارت ماء على نهاية وظيفتها بعدما قرر الوالد في وقت سابق التخلص منها  و يا حسبك أنت يا من معنا الآن إنه ليس الماء إنها دموع تبكي نهاية الحكاية  

 

و هذا ما كنت أشاهده في تلك اللحظة بالضبط إنها دموع الشجرة هذه على فراق الجدار الذي رافقها درب حياتها إنها دموع الوداع الأخير....

 

و لا أنفي أنها تبكي تأنيب الضمير لما صنعته بصديقها الجدار حيث كانت السبب في سقوطه لزيادة حملها ووزنها أياما إثمارها

 

و في ذلك المشهد المعبر تعبير عميقا عن حالة الحزن التي كان تشهدها الطبيعة بكل أجزائها من حولنا و بينما أنا غارق في التفكير فيما أكتبه لكم الآن أتم الوالد مشهد الوصف العميق لحالة المشهد الحزين حين زجَر في وجهي  بذلك الصوت المعنف "فيما أنت تفكر هيا أسرع دعنا نكمل العمل "

 

و بينما كنت أواصل التعاون مع إخوتي و أنا تحت الغصن مباشرة تواصلت القطرات في سقوطها قطرة على رئسي و ظهري و أخري على التراب أمام عيناي و تزايدت في حجم هطولها و كأنها تحس بأعماقي ألتمس ما تحسه و كأنه مشهد من التواصل و التشارك خلق بيني و بين الشجرة تلك

 

فيا الله ما أعظمك....

 

 

 

==================

 

 

 

إن الشجر ليحن لفراق أحبابه  و يؤنبه الضمير للمصاب الذي يصيب من هم حوله و يبكي فراق الأحباب و الأصحاب فيا سبحان من أسكن جوفه برحمة تحوي من هم حوله ...و هو الجماد يا أحبيتي

 

إنها الرحمة المسجاة في الجماد فكيف لا تحس يا أيها الإنسان بأخيك الإنسان كيف تقتله و لا يؤنبك الضمير كيف تري دمعه و تواصل بقدميك الشرستين تلك دوسا على أخر ما تبقي من قوته

 

كيف لا يؤنبك فراق الأصحاب و لا تبكي مغادرة الأحباب كيف و أنت إنسان أهو  كبرياء منك

 

كيف تواصل تدمي من هو حولك و كلك شغف بتحقيق ذاتك الشريرة تلك

 

كيف تصنع الدبابات و تخترع المفاعلات فقط لتظلم أخيك الإنسان و أنت على حافة مكتبك ذلك تطلق الضحكات تليها الضحكات على ما حققته من أرباح و إنجازات دمرت و أتربت بها وجه أخيك في النسيان

 

كيف لا تحن إلى حقيقتك و قد حن الجذع لفراق الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم و هو يبكي خطيب كان يمتطي ظهره ينقل لناس سبيل ربهم....كيف يا هذا لا تحن لرجوع إلى ربك ....هل دمرت في أعماقك إنسانيتك هل أحرقت فطرتك أم ماذا يا أخي

 

أن المصاب الأعظم أن تموت فينا الرحمة و تنقضي عنا الفطرة و تضيع فينا إنسانيتنا بين أيدنا و نحن نضحك غير مبالين و لا مكترثين  

 

إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ[الرعد:11]

==================

 

إن الكون أجمعه اليوم ليحن لرجوع الإنسان إلى طبيعته و فطرة وجوده الأصلية لأن يعود الإنسان الرحيم الرفيق بمن حوله يعود الإنسان المصلح الزارع للخير....

 فتشوه الإنسان عن طبيعته هو الوحيد المسئول عن إرباك كل أجزاء الكون حتى نسمع عن ثقب الأوزون و عديد الكوارث الطبيعة التي باتت تهدد المعمورة الأرضية و لنقرأ في التاريخ و الحاضر من بشاعة المجازر و الإبادة الجماعية... إنه الإنسان يقتل أخيه الإنسان باسم العدل و الديمقراطية 

و الأغرب من هذا أن نري من أوروبا الفاضلة كيف أنها تتغني بحماية الطبيعة و هي من يكسر و يقرض الغابات المطرية في تلك البلدان الفقيرة و باستغلال فاضح لحاجة الإنسان في تلك المناطق نراها في شريط وثائقي كيف تدفعهم بضرورة حاجتهم المادية إلى تدمير بيئتهم  ...باسم ماذا انتم تحطمون الطبيعة الآن بعدما حطمتم الإنسان ...باسم حقوق الحيوان ؟ كيف يا أوروبا تكونين الجلاد و في نفس الوقت من يدعى الألم

ما أحوجنا اليوم لأن نوقف الزمن و نركب كبسولة التاريخ لنتعلم ممن سبقونا في صفحات الماضي كين نعيش الإنسانية كيف نلمس فينا الفطرة

يقول الشيخ محمد الغزالي في خاتمة كتابه " مع الله "

" و الغريب أن الله جعل العزة و السيادة للأولين و مكن لهم في العالم بقدر ما خدموا دينه و أقاموا أمره "

فيا الله أنظر لنا بعين الرحمة لا بما صنعت أيدنا فنحن تائهون و ليس لنا غيرك يرحمنا و يغفر زلاتنا و يرجعنا لسبيلنا فكن معنا يـــــــــــــــــا الله.


http://www.facebook.com/El.Mostaganemi

https://twitter.com/MedAzroug


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق