]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خربشات

بواسطة: Mahmod Falah Al-mahaden  |  بتاريخ: 2013-04-02 ، الوقت: 07:26:30
  • تقييم المقالة:

 

 
انه ذلك المزاج الذي لا يوصف مرة أخرى يطل برأسه اللحوح فارضآ جوآ مجهولآ يمزج بين الكآبة والحزن,بين الشوق والاغتراب في اللامكان.....هذا المزاج يفرض سطوته بالقوة على كل تصرفاتنا واقوالنا وتتراوح فترة اقامته جاثمآ فوق ارواحنا بين الساعة والبضع ايام حيث يخيم فيها هدوء قاتل يفتك بكل الافكار البناءة واضعآ في طريقها الكثير من الحواجز الوهمية التي لولا انك في هذا المزاج السيئ لما ظننت انها قادرة على ايقافك.....أنت لست تشاؤميآ بطبعك ولكن خلال فترة اقامة الزائر المجهول تجد نفسك تتذكر جميع لحظات الفشل في حياتك!!!ولأجل الصدفة المحضة تجد نفسك وسط مشاجرتين او اكثر مع اقرب الناس اليك....   عودت نفسي ان اكون مستعدّآ لكل شيء وان اخفض اسوار توقعاتي للجميع ومرنت نفسي ودربتها مرارآ وتكرارآ على التصرف تحت اسوأ الاحتمالات حتى قالت لي نفسي:ستصبح وحيدآ يومآ ما...هل تعرف لماذا؟لأنك تستعد للأسوأ دائمآ وتكون على اهبة الاستعداد له وعندما تفاجئك سعادة غامرة تجد نفسك غير قادر على الفرح بل تحس انك تكفر او ترتكب جريمة لا تغتفر.....قلت لها:ان ردة الفعل الاقل مقابل تصرفات البعض ليست بارادتي فخلايا جسمي العصبية تصنع لنفسها ذاكرة مستقبلية ضد أي خيبة قادمة وهكذا كنت أتأثر في المرة الاولى ثم بدأ تأثري بالتناقص حتى فقدت الاحساس كليآ واصبح النجاح والفشل عندي يولد نفس الشعور.....   مهما كان الانسان ماهرآ في اخفاء حزنه ومهما كانت ادواته وابتساماته ماكرة تظهر للجميع بأنه بخير إلا أن هناك اصدقاء مقربون يستطيعون قراءة ما خلف الابتسامات ويستطيعون فهم تقلب مزاجك الذي يبدو في نظر البعض ممن لا يعرفونك عنجهية وغرورآ وقلة احترام بينما يعرف المقربون انها مجرد شهقة الم وصرخة تمرد على كل ما لا تعقله رؤوسنا الصغيرة مما يتجاوز حدود استيعابنا وفهمنا......   هذه أكثر مقالة كتبتها في حياتي يلاؤمها اسم(خربشات)فمن عادتي وعندما يداهمني هذا الشعور الغريب والطارئ أن أهجم على أوراقي وقلمي المفضل و أبدأ بنثر أفكار انا نفسي لا افهمها,فقط نكاية بهذا الشعور الغبي الذي لشدة جبنه يختبئ خلف مسميات أعرف أنا وهو أنه ليس بقادر على احتمالها مثل:أنت شخص لا يطاق,مستقبلك مجهول,الماضي سيلاحقك,وغيرها من التفاهات التي لا تعدو كونها مجموعة الوان يحاول بطرقه الملتوية جعلها قوس قزح موجه نحو هدوئي وسكينتي.......   شيء وحيد متأكد منه بشأن هذا الشعور وهو أنني صنعته بيدي وأنا حرثت له قلبي وسقيته بشكوكي وبذرته بالكثير الكثير من التفاؤل فنبت أمام عيني وقلمت له زوائده حتى ترعرع واثمر فوق جسدي كله!!!أنا صنعته بيدي هاتين!!وبالتأكيد ليس لما يحدث في العالم من مجازر وملاحم وحروب ذلك التأثير العميق في صدري فقد اعتزلت مشاهدة التلفاز والقنوات الاخبارية منذ فترة ليست بالبسيطة في عالم مبني على السرعة والتكنولوجيا......ولكن لكل روح حد احتمال...   حتمآ لهذا الاختناق سبب حقيقي بعيدآ عن الفلسفة فهو يؤثر فعليآ على أعضاء الجسد بدءآ من الأقدام التي تشعر بأنهما لم تعودا قادرتان على حملك,ثم برد شديد حتى تحت الغطاء السميك,لا تشتهي الطعام حتى لو كنت جائعآ,قد يسخن جسمك حتى تحس بأن رأسك يغلي ثم فجأة تشعر بأن أطرافك لم تعد منك من شدة البرودة....لا ترغب بمحادثة أحد خاصة أولئك الذين يظهرون الشفقة والرغبة العارمة لسماع همومك ووضع حلول خرافية لحل جميع مشاكلك واخراجك من هذا الجو الذي وضعت نفسك فيه دلالآ وترفآ.....   أستطيع مغادرة هذا الكوخ لوحدي ودون مساعدة أحد ممن لم يلاحظونني أدخله أمام أعينهم ولم يحاولوا منعي....لست بحاجة لسماع كلمات مواساة أو تلك التي توحي بأن هذه فترة مؤقتة وستزول,أنا بخير خاصة بعد أن تكنت من امساك قلمي وكتابة كل ما سبق بل أشعر بأنني تحسنت وربما أتمكن من الابتسام بعد ساعة أو ساعتين,,,,,قد أحتاج لسلام داخلي أقطع فيه تواصلي مع العالم ولكنني لم أصل للإنهزام الداخلي فرغم اختلافي مع نفسي الا أن ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا....   في الختام علي ان اعترف بانني لست قادرآ على مواجهة الشخص الذي سبب لي هذه الحالة لانه شخص عزيز وربما هذا السبب في ان الاثر كان اعمق....سحابة صيف بعدها نعود نحلق أعلى....غفوة بعدها نصحو أقوى وأكثر ادراكآ....
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق