]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

احن العيش فى بيتى العتيق

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-04-01 ، الوقت: 22:33:50
  • تقييم المقالة:

احن العيش فى بيتى العتيق بيت ابى و امى فيها اجد الرفيق

لا امضى ليلة واحدة فيه لم يزرنى طيف انيق

يلبس لباس ابيض يجعلنى افيق

اشاهد فى منامى حلم يسعدنى و يجعلنى احن للصديق

اراه فى غفوتى و فى الحقيقة بعيد علىي يستحيل ان اجد له طريق

 

بسمة ابى و حنانه على يعيدنى الى ماضى عريق

لما كان ابى حيا ارى محياه فى منامى اتمنى ان لن افيق

امى الحنون تحضننى و الدمع على خديها تتمنى ان اسعد فى حياتى و لن ترانى غريق

انزعج حين يظهر طيفها على و يبان فى قلبها حريق

تعرف انى اعيش عيشة رقيق

بعد فقدانها لم اجد دونها وفاء صديق

تنهمر الدمع من عينها فاستفيق

اتخيل انى اعيش ماضى انيق

بيتى العتيق اغلى ما عندى اعيش فيه ذكرياتى

و التقى بانبل حب فى حياتى بدونه اعيش غريق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق