]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رد على ناقد

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-04-01 ، الوقت: 07:10:43
  • تقييم المقالة:

كتب ناقد تعليقا" على مقال بعنوان كؤوس من ألماس....

مدن من حرف تتناثر كبوح بطعم الكتف الراعي للرأس ... ملح ينقصه الشراب ذاك المداد الذي يبغي دوما عكازين يطوحانه في أفق الحكايا ................... فلتنتحر الصفحات الثكلى....

بعد بسم الله الرّحمن الرّحيم

 

أشكر صاحب القلم على مروره وعلى تعليقه ...

 

أما بعد من حقي أن أدافع عن كلماتي هي بمثابة بنات وصبيان لأفكاري وأقل شىء أفعله هو تجميل وتحسين لفظي وكتابتي.

 

وأقول يا سيدي الكاتب أو النّاقد او ما شئت أن تكون...وفي جعبتي حجج لا تعد ولا تحصى ولكن سوف أكتفي ببعض منها.

 

مدن من حرف  وأكثر من ذلك كلماتي ياسيدي أنا وطن وأكثر أنا كون فسيح وبشهادة الكثيرين من أصحاب الأقلام الفذّة.

 

تتناثر كبوح بطعم الكتف الراعي للرأس...صدقا" لا أفقه معناها لذلك لن أقف طويلا" عندها.

 

أما عن كوني ملح فكلماتي يا سيدي سكر وأكثر لا بل عسل سائغ  قراءته ولذة للأدباء وللمثقفين وللشّعراء وللنّاقدين.

 

وقصّة العكازين هو قدري أن أسير على قدمين ولو بصعوبة ولا أملك لنفسي لا الصحة ولا عدمها.ومع ذلك لا يلزمني عكاز ولا مليون واحد.وعن أفق الحكايا لا يخفى عليك ياسيدي اننّي ملكة الخاطرة ولا أدّعي انّني قاصّة.

 

ودعوتك الأخيرة لتنتحر الصّفحات الثّكلى لا علاقة لكلماتي ولا لمقالاتي بها فما زالت حروفي صغيرة وطفلة رضيعة تنهل من نبع الحنان وتكبر على أيادي الايمان  تقول لك كلماتي أمي خيالاتي وأبي نقّادي وقرائي فكيف تكون كلماتي او صّفحاتي ثّكلى يا أبي.....

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Mokhtar Sfari | 2013-04-07
    الاحسن ان لا تنفعلى ايتها الامينة الكل يعرف مقدرتك فى الكتابة و اثراء العقول حكمة و موعظة لا تبالى بنقد الاخرين من تحس فيه احباط العزائم فلا تردين عليه و من تحس فيه الاصلاح و الوضوح ذاك الصواب فاعطى رايك فيه لا تضر حجرة رمتها على جبل فهو من صخر
  • نور الدين | 2013-04-07
    منذ قرأت المقال للمرة الأولى وأنا أريد أن أرد على من يتقمص دور ناقد ، فالنقد تأصيل  وقراءة للنص ، والتعليق هو توضيح لبعض أفكار النص ، والمشاركة وربما إن شئت التفاعل  هو  نوع من التعبير عن الإعجاب و هو محمود لأن فيه تفاعل وجداني بين القارئ و كاتبه . 
    أما الهجوم و استعراض العضلات و ادعاء القدرة فهو جبن  و قلة أدب لصاحبه ولا ينقص من قيمة النص شيئا .
    أنت كاتبة مقتدرة لك أسلوبك وطريقتك في معالجة المواضيع ، ومن يكتب الخاطرة يستطيع أن يكتب شعرا و قصة .
    تحية للأستادة  المقتدرة لطيفة خالد 
    وما يضر البحر أن رمى فيه صبي حصاة 
  • لطيفة خالد | 2013-04-01
    شكرا" للأساتذة مدحت وخالد لقد رفعتم من معنويات قلمي جزيتم كل خير
  • خالد اسماعيل احمدالسيكاني | 2013-04-01
    يكفي انك افحمتيه بجواب مقنع  وكسرت  ظهر البعير  بالقشة  . لكل رايه وحريته  واحترامي للجميع
  • مدحت الزناري | 2013-04-01
    لست بحاجة للرد أستاذة لطيفة ..كل يرانا بعين طبعه وأسهل شئ لدى بعضهم تشويه الآخرين.. نقد الأدب بالأدب والتأدب بالنوايا الصادقة والمحبة وليس بالتقريع والتنفير وادعاء الحكمة.. امض في طريقك ولا تلتفتي لمثل هؤلاء .. وشيدي بأحجارهم بيتا جديدا.. تحيتي

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق