]]>
خواطر :
اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قبل وقوع العاصفة .. قصة قصيرة يضمحل في ثنايا نفوسنا إدراك الحقيقة وتنبري إشكالية تقبلها بمرارة، ففي أكثر من موضع ألم يعاودنا الإبه

بواسطة: رائد الجحافي  |  بتاريخ: 2013-04-01 ، الوقت: 02:20:29
  • تقييم المقالة:
يضمحل في ثنايا نفوسنا إدراك الحقيقة وتنبري إشكالية تقبلها بمرارة، ففي أكثر من موضع ألم يعاودنا الإبهار بتراكماته، نتوقف قليلاً قبل تبلغنا أو نبلغ نحن سكون حالة من الاستلابية "السلبية" نهرب من واقعنا نحو مبررات تنتجها قوالب إخفاقاتنا، وندعي أنها تشوهاً خطيراً في أصل نشأة التكوين الأولى، وبدون التنبه إلى ملهمة التأمل نتفاعل عبثاً ثم نتباين حد الذروة حتى تتلاشى ملامح المشهد، ونصبح حبيسي الاجترار والخوف، نضطرب، نتولول وثمة حلقة مفرغة تحتوينا، وفي لحظة حتمية الموقف المرجو نتفاوت داخل أرجوحة التيه وخارج نطاق اللاوعي يسكننا الانكسار المتكئ في محيط ضبابي بأجواء مشحونة بالرهبة والحماس تنجلي النتيجة وبسذاجة وبديهية يأتي الرد سرابياً غير محسوس، وشيء من هلامية موقف مفضي نحو أسباب جموح الفكرة المبتورة التي مضت دورة نشأتها في بيئة يستبدها إحجام الفكر وفقدان الوعي، وهنا قد ندرك ولو على استحياء بأن حلمنا سيضيع إن لم نكرر بديهية أصبحت واضحة مفادها أننا نعيش حالة تبلور التحول في اتجاه السلبية ومحيط يراوح صعوبة إدراك الحقيقة وإشكالية تقبلها على أي نحو كان، لنعاود لملمة ذاتنا بشكل يضمن الاستمرار حتى تحين ساعة الخلاص. .. رائد الجحافي- ذات ليلة آذارية 2013م
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق