]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حب ,,, ما بين الحلم والامل

بواسطة: علا سمحان  |  بتاريخ: 2013-03-31 ، الوقت: 17:18:02
  • تقييم المقالة:

 

 

 


  لا أعلمْ إن كنتُ التقيتُه ُ

* أو *

 التَقانــــــــي 
او أنَ دروبِ الهوى هي من التقتــــــنا ,عند ذاكِ الحُلم ِ المغمسِ

"بالأمَــــــل"


يا تُرانا التقينا منذُ يومٍ أو يوميّن أو حَتى عاميّنِ إثنيّن

أو كان لقائَنا قبلَ ولادتِنا نحنُ الإثنيّن.

 حقاً لا أعلم ولا هو يعلم ..

فكلانا سار مكبلاًَ للأخر يتخبط.

فأي  قدر إلتفَ بنا  ليغشينا بستارهِ ونشاركِه المسيرَ ما بينَ خلجاتِ قلوبٍ ما عادتْ سِوى موطِنُ يحتوينا نحن الاثنين .

فقلبُك مسكني ,,, ,,,, ونبضُك معزوفةٍ تدندن لي فتطربني لنتراقصَ عليها سوية ً,,, وأسمُك بات يعنيني

 و تمنيتُ أن لا أنادى الا به فهو سِرُ سعادتي ,,,,

وغيابُكَ أصبحَ طوقٌ هو خانِقي ,,,, وحضوركَ كل منايا وغايتي

فكن لي ذاك الحبيب الأسطوري ,,,, لأكونَ أنثـــــاكَ وشالُ الدفىءِ  و الحنانِ الذي يعانِقُكَ صُبحاً ومساءْ ,,, وأكونَ لكَ كُلِ الحياة يا حياتي .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • علا سمحان | 2013-03-31
    هو كذلك ,,,, وربما أكثر 
    فانا من أجعل منه اسطوري ,,,, ومن اجعل منه خرافي ,,,, والتقيه بلا وجود ,, حيث لا قيود 
    فحبيبي واسطوري رجل من سطور ,,,,,, رجل من همسات الحروف ,,,, امل وحلم ,,,, اخطهم 


    احترامي لك ولمرورك العطر سيدتي ,,,,, يسعدني ذلك حقاً
  • طيف امرأه | 2013-03-31
    ان كان ذاك ...
    فيستحق ان يكون هو الاسطوري
    فكل ما علا الطلب كان الجهد والكفاح لاجله ,,بطولة
    محبتي لك اختي النقية
    طيف بخالص التقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق