]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قل أدبك .. تُعرف

بواسطة: حسن العمري  |  بتاريخ: 2013-03-31 ، الوقت: 16:27:12
  • تقييم المقالة:

قيل قديماً ( اذا لم يكن لك في الخير اسم فأرفع لك في الشر علماً ) والقصد من ذلك إذا اردت أن تشتهر فعليك أن تخالف تحت شعار ( خالف تعرف ) تتعدد أوجه تلك العبارة في الاشخاص فتجدها بشكل متكرر في مجالات مختلفة ومتعدده القصد منها لفت الإنتباه بطريقة خاطئة تفقد الشخص إحترامه لنفسه وكأنه يرى في نفسه نقص من عدم إهتمام الأشخاص من حوله ويحاول لفت الإنتباه بطرق منافية للاخلاق التي يطبع على جبينها وصمة رمزها ( قلة حياء ) وبعدئذٍ تترك إنطباع سيء للمخالف دون ان يشعر بذلك , فهذا ديدن بعض العقول التي تشعر بنقص ما ويدخل في دوامة ومعمعه لاطائل منها تجعلك تتعايش معه وكأنك في زمن العصور الغابره ..


 

البعض يريد ان يختصر المسافات ويطارد السراب في خطوات سريعة من أجل لفت الأنظار ويكابد في ذلك ولكن بطرق سلبية وبسلوك غير مستحب في طريقة تعامله مع الاخرين قد تطيح بأخلاقه ,, ربما يكون فاقد لمعرفة ذاته وغير مهتم او مبالي لأي ردة فعل اياً كانت عواقبها , ويصبغ نفسه بالتمرد من أجل إثبات وجوده ولكن لايلبث حتى يقع في وحل الغباء عندها تستحقره تلك النظرات وهو لايشعر بذلك قد تكون ثقافة أو تربية أفرزتها عدة عوامل مختلفة استسلم تحت وطأتها دون أن يرسم ويصنع لذاته شخصية منفرده ومتميزة تتبلور وتتجانس حولها الصفات والاخلاق الحميدة التي هي عادة المسلم التقي الذي يصنع الخير لنفسه ..


 

هناك أشخاص مؤثرين بإيجابية تجدهم نموذج من الآخلاق الحسنه والمبادئ القيمة التي يحتذئ بها ربما لايجعلك ان تلتفت اليه بتلك السرعة ولكن لديهم الصبر والحِلم والتريث فهو واثق الخطوة ويتخذ الاسلوب السهل الممتنع في تعامله طالما يحترم نفسه .. حتى وان طالت المسافة للفت الانتباه ولكن سيشغل حيز في قلوب من حوله بعد فترة وجيزة , ما أجمل ان تشرق شمس يوم جميل وانت تتأمل في البستان وتستمع لتغريد الطيور حتى وان كانت المسافة بينك وبينها بعيدة ولكنك تستمتع بعذوبة لتلك السيمفونية الرائعة ولا يُعكِر صفوة ذلك الوقت الجميل سوى نهيق أو نباح يشتت ذهنك ويبعث الضيق في نفسك , فكن مغرداً يشدو أجمل الاصوات لتسعد قلوب من حولك    


 

قلم : حسن العمري

تويتر : https://twitter.com/7sn_omari

hassan-alomari@hotmail.com


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق