]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دمرتهم نظراتكم..

بواسطة: فاطمة الغامدي  |  بتاريخ: 2013-03-31 ، الوقت: 08:14:23
  • تقييم المقالة:

دمرتهم نظراتكم

 

عبارات تحكي حال المرضى النفسيين

 

تفطرت أعينهم من دموعهم

وتقلصت اللأبدان من عزلة مضوا فيها عمرهم

تقلبت جنوبهم دون غمضة عين أراحتهم

وتفطرت القلوب وتألمت من كثر تجريحهم

وصفوهم ويا قبح وصفهم

لم يدركوا بمدى الألم الكامن بقلوبهم

فتمادوا فلم يقف أحد بوجوههم

ليس خشية منهم ..ولكنها ثقافتهم فهل سيقفوا لهم كلهم!!

نظراتهم ملئها الإشمئزاز ..وأفعالهم هي عدم إحتوائهم

حتى استسلم كثيرهم

حتى لا يقال كما قيل لمن قبلهم

ولكي لايزيد عمق ألمهم ومدى حاجتهم

ظلوا ساكنين متناسَون حتى ساء مصيرهم

بسبب(جهلة)هم أحوج لعلاج أنفسهم

مع ودي**

  • طيف امرأه | 2013-04-09
    غاليتي فاطمة ..حماك الله ورعاك
    لقد أبليتِ بلاءا حسنا فيما سطرتِ من توضيحات , كثيرة همومنا , لكن من يُبتلى بحالة خاصة , يكاد لا يرتاح يوما ولا ثانية الا وهو
    في كرب , ولكنه اقرب الى الله منا
    لقد غطيِ منشورك هذا على الكثير من المنشورات بما يخصه
    لذا شكرا لك غاليتي , وجزاك كل الخير والابداع , ليتهم فقط يشعرون بهم , فهم في كون لا يدركون منه شيء
    فهل نحاسبهم نحن؟؟ الم  يرفع الله تعالى عن غير المكلفين الحساب؟! ..فقط ليتنا نقف مع من هم يحتاجوننا
    ويتمنون ان يحيوا بعضا من حياة
    سلمت غاليتي وبارك الله بك
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق