]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

ما برئت من داء حبك

بواسطة: Sad Rila  |  بتاريخ: 2013-03-30 ، الوقت: 14:17:10
  • تقييم المقالة:

بلغني داء حبك

فهل من سبيل إلى ولوج قلبك؟

أدنو إليه فيلفظني

فأرتد على بعد منك

كم من متردد علي يجتذبني

في انفرادي عنك

ليظفر بحب مني

فقطعت أمله في وصلي من جرائك 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • جمال بعلي | 2013-04-18
     المتخيل هو انتزاع اللغة من حدسيتها الى عوالم من الفنطازيا البرتقالية ..نحن لا نكتب اللغة بل نرسمها ..الحي ليس دوما داء ..وان كان حالة من الخوف والرهبة ..تدفعنا الى امل ..لكن الخوف نفسه يمنعنا من ان نصدقه ..الغة مباشرة فيها حس عاطفي يدل على نضج العاطفة وفيها وفاء لكنه تعريض بالمحبوب ..الحب غير المكآفئة ...الشعر لغة متخيلة ..والرومانسية دفقة من التعالي والكبرياء سواء في الصورة او التخلص 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق