]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل توقفت نداءات الاصلاح ام هي في حالة سبات؟!!!!

بواسطة: ناجح شنيكات العبادي  |  بتاريخ: 2013-03-29 ، الوقت: 22:23:30
  • تقييم المقالة:

قبل عام من الان كنا نسمع اصوات اصحاب القرار تتزايد كما يتزايد المطر عندما يمتلىء الجو والسماء بالغيوم فنداءاتهم  كانت تمثل جوهر الحديث بين فترة واخرى , فكان لاشتعال الشارع من شماله لجنوبه ومن شرقه لغربه الاثر الفعال والمؤثر على طبيعة الخطاب السياسي الاردني الذي كان يتخذ من عنوان الاصلاح ومقاومة الفساد مرتكزا اساسيا لخطاباته وطروحاته امام الملا والاعلام , ام ان عملية الاصلاح مازالت بطورها التمهيدي وان مخاضها لم يحن بعد ؟! يقول البعض من دعاة الاصلاح بأن مستوى العلاقات التي تربطنا بالغرب من حيث المتانه او الضعف تلعب دورا جوهريا بالاندفاع او عدمة للنهج الاصلاحي الحقيقي المبني على الشفافية والتشاركية وما يمكن من تحقيقة من تعديلات دستورية تقود بنهاية المطاف لخلق الاصلاح الحقيقي الذي يرضي كافة فئات الشعب , ويقول  البعض الاخر من الاصلاحيين مفسرا تاخر الاصلاح  بان مدى وحجم العلاقة التي تربط الانظمة العربية  بسياسات الغرب وقادتهم هناك هو المؤشر الحقيقي للرغبة بالاصلاح من عدمه فعندما تكون العلاقة متينة يتبلور الاصلاح ببلادنا العربية بصور النداءات فقط متبوعة ببعض الاجراءات من منطلق الدعاية فقط وتغيب عنها حقيقة الاصلاح الحقيقي واما اذ  كانت العلاقة يشوبها بعض الفتور فبوقتها  تتعالى نداءات الانظمة بالاصلاح لكسب الوقت واجهاض الاحرار ومخططاتهم الاصلاحية بشتى الطرق , ولكننا كشعب عانى منذ فترة طويلة من تبعيات السياسات اللامسئولة بشتى المجالات  الاقتصادية والسياسية بشكل خاص نأمل من اصحاب القرار ان يتخذوا من خطاباتهم التي اتحفونا بها منذ مدة  مشاريع اصلاحية حقيقية تبدا من مكافحه جازمة لاستئصال  من سرقوا البلاد واسترداد ماتم سلبه على حساب المواطن البريء الذي منح الثقة لاولئك  المتنفذين املا ببقاء الدولة وحفاظا على هيبتها باستمرار , وكذلك البدء الفوري و  بلا تردد او تهاون بتنفيذ سياسة اصلاحية كاملة يكون جوهرها الشفافية والعدالة الاجتماعية وابراز الحريات بجميع المجالات وجعلها اساسا واضحا من اساسيات التغيير المنشود وعلى جميع المستويات , ولكننا وللاسف عندما نشاهد ان عرابوا الفساد  لايزالون يمارسون تقاليدهم المعهودة  من رسم السياسات الخاطئة وتصويرها على انها المثال الذي يجب ان يحتذى وكذلك مانشاهده من سياسات كانت قاتمة مازالت تسير بعض الامور بلا تغيير سواءا على الصيد الداخلي او الخارجي فأننا نستغرب ونتسائل ونقولها بالحرف العريض: هل توقفت نداءات الاصلاح ام هي في حالة سبات !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

 

nshnaikat@yahoo.com

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق