]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بكاء فلسطين

بواسطة: Mouna  |  بتاريخ: 2013-03-29 ، الوقت: 21:08:52
  • تقييم المقالة:

كيف لي ان انساك يا حياة ، فانا اتقاسمك مع البشر !
كيف لي ان اتقدم ، و من حولي كلهم غجر !
كيف لي ان احرر شعوبا تعاني من الالم !
و القوة في يد من يعتبرني من العدم !
افيقي يا امة فصوت العداب يكويني
فهل هناك متطوع يحتويني
دماء تسيل و قنابل تفجر
تفشى الضلم و غادت الاخطاء تبرر
فاين الظمير ، اين اصحاب النخوة !
العاملون على تحرير قلوب هجرتها الفرحة  

سالت دموع البراءة فاي حضن سيمحيها !

ساد الخراب ،و ضاعت الحياة، فاي امل سيحييها !

يختبؤون وراء الحجارة الصغيرة  و قلوبهم تنبظ خوفا من الاسلحة و القسوة المريرة 

الى متى ستظل معاناتك ؟،الى متى سيستمر المستعمر بإبتزازك ؟

متى ستنتهي قصة شعوب تحارب

من اجل حريتها ؟

من اجل طرد العدو المنافق؟

كم من صوت يحتويكي يا بلد الظلم !

فنحن جميعا معك و الله تعالى قاهر الظلم !

                  


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق