]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سلسلة ثغرات حبّ...(3)

بواسطة: م. حنين العمر  |  بتاريخ: 2013-03-29 ، الوقت: 08:38:40
  • تقييم المقالة:

سلسلة ثغرات حب..(3)
.............................
أحبَتْ فيه كلَّ شيء إلا تناسيه لكل ما تحب..؟؟
هل الحياة رحلةٌ مفتوحةُ الأفق.. لتُضيِّعها بعملياتٍ حسابية معقدة ..
(غرور رجل ...طريقة مختلفة بالعطاء..صمتٌ أم ..كبرياء..)
أم أنَّ الحب حالةٌ لا تتكرر في الحياة إلا مرة ..
وندرةٌ أن تملك الحظّ لتعيشها مرتان...
هي بركانٌ يفيض جمراتٍ من شوق ..
أمنياتٌ ..بلحظة لقاء..تدوم عمرًا لا انتظار..
كلماتٌ نعيش على ذكراها سنوات..
حتى عَبَرات الحب ..
لاتملكُ القدرة يومًا على إخماد هكذا بركان...
لذا لا ترهِقْ حبكَ بهكذا تعقيدات..
وأعطي العمر حنينًا ..وأفض بالعطاء..
لا تبخل عن روحٍ أحبتك بصدق ووفاء..
احتفظ بخطوطك الحمراء والزرقاء والصفراء بل السوداء..
في خزانة اللا حب..خزانة الخسارات ..
ففي الحب..لا توجد منطقةٌ وسطى ...
فاختار الحب أو اللا حب ...فـ جبنٌ أن لا تختار ..
وكن جديرًا بهذا الاختيار..
*م.حنين العمر*


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2013-03-29
    الصديقة العزيزة / حنين العمر . . . . غريب أمركِ جداً ومثير للدهشة والعجب العجاب يا صديقتنا  . . . أراكِ للمرة الثالثة على التوالى تتناولين فى خواطرك سلسلة ثغرات الحب عيوب الرجال ومثالبهم ، وكأنهم صاروا هم الشياطين وصارت النساء والفتيات هن الملائكة . . أما يحمل قلمكِ هذا نقطة حبر واحدة من العدل والإنصاف للرجل ؟ أم أنكِ صرتِ عدوة للرجال ؟ أم يا ترى تريدين رجلاً تفصيل ؟ يناسب مزاجك الخاص أو من نوع خاص لاندرى عنه شيئاً . . . لقد شكوتِ فى هذه الخاطرة دفاعاً عنها من نسيانه لكل ما تحب هى . . يا الله . . رحماك يا الله . . الهذا الحد تبالغين ؟ ألهذا الحد هو لا يقدر على العطاء لدرجة أنه تناسى كل ما تحب هى ؟ فلماذا إذن أحبته ؟ . . . لماذا لم تحدثيننا عنها ؟ ربما كانت هى الجانى وليست المجنى عليها . . ربما كانت مثلاً مثلاً إنسانة أنانية لا تحب إلا نفسها ، ولا تحاول أن توفق بين رغباتها ورغباته ، ربما كانت لا ترى إلا نفسها فقط ، ورغباتها فقط ، وما يريحهها هى فقط ، أما هو فليذهب إلى الجحيم ما دام يلبى لها رغباتها . . الأنانية فى الحب يا صديقتنا ، من أسوأ الخصال والطباع ، والحب هو فى المقام الأول عطاء بلا حدود ، وتنازلات وتضحيات بلا حدود . . . للأسف الشديد مبالغتكِ - دون عدل ولا إنصاف - فى إتهام حبيبها بأنه تناسى كل كل كل كل كل كل كل كل ما تحب ، افقدتكِ مصداقية العرض ، وفرغ الخاطرة من فحواها ومحتواها الأساسى . . . كونى مقنعة لمن يقرأ عندما تكتبين ، وكونى عادلة ومنصفة فى كتاباتك ، وأعطى كل ذى حق حقه ، ولا تجعلى قلمك قلم ميل ولا جور ولا ظلم ، بل إجعليه قلم عدل وإنصاف . . . فيا صديقتنا العزيزة : " الكلمة نور . . . . وبعض الكلمات قبور " . . فلا تجعلى كلماتكِ قبراً تقبرين فيها الحقيقة والعدل والإنصاف ، ولكن إجعليها دليل حق وصدق . . وإذا أمسكتِ بالقلم فأذكرى ماللشخص وما عليه ، وبذلك تكتسبى المصداقية . . . أما أن تكتبى هكذا ، فلن تنال كلماتك مثقال ذرة من صدق ولا يقين ولا حق ولا عدل . . . وأنا أربأ بكِ عن كل ذلك . . . اعلم أنكِ صغيرة العمر وتنقصكِ خبرة الحياة وتجاربها ، ولكن يا صديقتنا ، أود أن أذكرك بأن الإمساك بالقلم أمانة ، وكتابة الكلمة مسئولية هامة وعظيمة ، فإجعلى قلمكِ قلم عدل وإنصاف . . وإلا فإقلعى عن الكتابة حتى تدركين الحياة وتجاربها . . ( هذه ملاحظتى ، وهذا رأيى ، وتلك نصيحتى . . وربما كنت على صواب أو على خطأ . . وفى كل الأحوال لا تنزعجى كثيراً من رأيى الواضح الصريح ، فما أريد إلا الخير لكِ . . ولكِ تحياتى ) .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق