]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دعني أكتب في عينيك طقوسي

بواسطة: الامير الشهابي  |  بتاريخ: 2013-03-28 ، الوقت: 20:47:02
  • تقييم المقالة:



حِينَ أكْتٌبٌ مِنْ أعْمَاقْ القَلْب ْ
أَسْتحْضِرٌ حَرْفِي لأِرْسٌم َمِحْرَابًا فِيكَ
وطٌقٌوسَ عِبَادَه
ياقَمرَ الأَقْمَارْ وشَمْسَ شٌموسِي
دَعْني أكْتُبُ فِي عَيْنَيْكَ طُقُوسِي
دَعْنِي أَِهْديكَ فَمَاذا تَهْدِي عَيْنَايَ لِعَيْنَيْكْ
غَيْرَ حُرُوفِي
ولِيَخْرٌجَ حَرْفِي مَوْلٌودًا.. مِنْ رَحْمِ قُطُوفِي
فَبِأيِ الأِسْمَاءِ اُنِادِيكَ ..لأُهْدِيكْ
أاهْدِيكَ وَرْدًا وأنْتَ الوُرودْ
وعِقْدا مِنْ عَناقِيدَ لَيْلِي وحٌبِي
وَمِنْ حَبَاتِ دَمْعِي لِتَصْنَعْ قِلَاَده
تُطِلُ صَبَوحًا كَنَجْمَةِ صُبْحٍ لِتُعْلَنَ
فَجْرِي ..لأدْفِنَ هَجْرِي
وَيَكْتٌبٌ قَلْبِي ..إِلَيْكَ سٌهَادَه
فَهَلْ تَدْرِينَ كَيْفَ يَطْوِي الْظِلٌ يَوْمِي
وَحُزْنٌ ..حَزينٌ عَميقٌ دفينْ
لأِنِي أٌُصِبْتٌ بِدَاءِ الصَبَابَةْ
وَعِشْقِ الكِتَابَهْ
دَعَينِي أٌحَدِثٌ قَلْبَكِ بِرٌكْنِ إنْزِوَاءْ
لِتمْنَح َقَلْبِي بَعْضَ الهَواءْ وبَعْضَ الدَواءْ
وشَهْدَ الشِفَاءْ
يٌزيلٌ لعَمْرِِي ..سمَاءَ الكآبهْ
دَعَينِي أَقُولُ إِليْكَ بِأنِي
سَأهْجرٌ قلْبي ..وذَاتي ..وحَرْفِي
ومنْ سمْتنِي بِيوْم الوِلادَه
أُريــدُ.. أُريــدُ ..أُريـــــدُ
المَزيدْ ..المَزيدْ ..المَزيدْ
فَمنْ يكْسِرٌ صمْتَ جِرَاحِي
لِيمْحٌو وَينْسخْ لِقلْبِي
عِنَادهْ
تفَضلْ لِنَشْربْ
نٌخْبَ اللِقََاءْ ..وَنٌخْبَ الشَقاءْ
بِطعْم الحَياءْ ..وسٌكَرْ زِيادَهْ
ألاَ تذْكٌرٌ أَنَي دفَنْتٌكَ بيْنَ الضٌلوعْ
هٌنَا قَدْ سَكنْت
وَكٌنْتَ! وَكٌنْتَ! وََكٌنْتَ!
بَحْرَ وجٌودِي ..وكٌلَ قٌيودِي
فكُنْتٌ السَعيدْ
وأنْتَ السعَادهْ
لِنذكرْ كيْفَ ذاتَ مساءْ إلتقيْنا
بِعهْدِ الوَفََا
وكٌنْتَ الرِضَا
وكٌنتَ السَنَا
فمَا صَاغَ شِعْرِي شٌعورًا بِوصْفٍ
سِوى لِمنْ كانَ يحْيا
بِقلبي بِكٌلِ مَعانِي الأنَا
===========
25/3/2013
الأمير سعيد الشهابي

الأمير الشهابي ا


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق