]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ولا يوم من أيامك يا مبارك . بقلم : سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2013-03-27 ، الوقت: 18:31:16
  • تقييم المقالة:

   لم يمرعلي ترك الرئيس مبارك للحكم أكثر من عامين وبدأت تلك الكلمات تردد علي الألسنة  وفي كل مكان ومن جميع الفئات ولم يكتف البعض بترديد الكلمات فراح يعبر بالأفعال فرأينا من وضع صورة الرئيس مبارك علي أحد الموتوسيكلات وراح يجوب الشوارع عبر مكبر للصوت قائلا ولا يوم من أيامك يامبارك ويطالبه بالرجوع ،  نفس المشهد تكرر من بعض سائقي الميكروباصات والتاكسيات ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد فرأينا من وضع صورة الرئيس مبارك علي التوك توك واصفا اياه بالبطل مترحما علي تلك الأيام التي عاشها في زمن الرئيس مبارك راينا ايضا من علق صورة الرئيس مبارك علي محل عمله ومن علقها في الشوارع مرددا نفس العبارة ولا شك ان هذا قليل من كثير .، فما يكاد يخلو حديث في الشارع او مكان العمل او في اي مكان من الكلام  عن مبارك وايامه و أنها كانت الافضل .

والسؤال كيف لهذا الشعب الذي طالب مبارك بالرحيل منذ عامين أن يكون هو نفس الشعب الذي يترحم علي مبارك وايامه بل ويطالبه بالرجوع ؟ والاجابة لان الغالبية العظمي من الشعب لم تكن تؤيد رحيل الرئيس مبارك الغالبية من الشعب كانت تحب هذا الرجل وتقدره وتعرف انه قدم لمصر الكثير ولكن للاسف البعض منهم وقع تحت تاثير الاعلام وسمومه والبعض الاخر اجبر علي قبول شئ لم يطالب به ولم يرده . 

  إن الغالبية العظمي وكما ذكر الرئيس مبارك تعرف من هو حسني مبارك لذلك فقد عادوا الي صوابهم سريعا ولكن يبق فقط اصحاب القلوب المريضه التي ملأهاالحقد والتشفي والرغبه في الانتقام هؤلاء فقط هم من يهينون مبارك الان هؤلاء هم من يحاولون اثناء الناس عن كلمة الحق التي بدأت تنطق بها السنتهم ولكنهم لن يستطيعوا فقد انساق الشعب خلفهم في البداية ليعيش اياما من اسوأ ايام حياته اياما افتقد فيها الي الامن والامان والاستقرار اياما اصبح الحصول علي رغيف الخبز حلما بعيد المنال ايام شردت فيها عائلات واسر بترك ذويهم لاعمالهم ، ان هؤلاء لن يسمحوا لاصحاب تلك القلوب ان يؤثروا فيهم او يخدعوهم مرة اخري لانهم لم يشاركونهم معاناتهم فها هم يعيشون حياتهم المرفهه المنعمة بعيدا عن الشعب وهمومه انشغلوا بالسلطة وبالاضواء تاركين المواطن لعذابات لا تنتهي لذلك لن يصدقهم الشعب مرة اخري وسيقول كلمة حق في رجل ظل طوال حياته يردد مقوله المواطن محدود الدخل هو من يهمني وكما من اناس  قد سخروا من تلك الكلمة لتمر الايام وتثبت حقا ان المواطن محدود الدخل كان هم مبارك هو من  كان يفكر فيه قبل ان يتخذ قرارا او يقر امرا .

ان الرئيس مبارك بما قدمه للوطن ما كان الله ليضيع اجره لذلك سمعنا تلك الكلمات ولا يوم من ايامك يا مبارك ولكن يجب الا يكتفي الناس بالكلام فلابد من فعل لا اطالبهم بان ينادوا بعودة الرئيس مبارك للحكم فالرجل قدم من اجل مصر وشعبها الكثير ولم يعد لديه من الصحة وربما العمر من يجعلني اطالب بذلك فقط اطالبهم بان يساندوا مبارك ويكونوا ظهرا له تقف كلماتهم لتمنع اصحاب القلوب المريضة من الاساءة اليه والتشفي فيه تقف كلماتهم لترفع الظلم عنه وتطهر تاريخه مما لحق به من زيف وتشويه تقف كلماتهم لترد الجميل لرجل ضحي وضحي بالكثير من اجل الوطن .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق