]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلام في منحدر الصعود

بواسطة: عاطف سنارة  |  بتاريخ: 2013-03-27 ، الوقت: 12:02:11
  • تقييم المقالة:

كلام   في منحدر الصعود .. بقلم : عاطف سنارة

 

قد تهوي من علِ .. وتتكوم ساقطاً أرضاً بعد انحدار .. تفقد ذاكرتك بعد ارتجاج .. ماذا حدث لي .. ؟؟  يحاولون أن يفيقوك .. ارجاع ذاكرة مفقودة .. لكنك انحدرت وصعدت ذاكرتك من رأسك وقفزت الي الهواء ..

ماذا بقي فيها بعد الارتطام ؟ حتي الذاكرة تبحث عن شيء تتذكره .. اني منذ أشهر ابحث عن موطء قدم في رأس هذا الجسد ..الجسد الذي انحدر .. ماذا فعلت ..؟ اي شيء قمتُ به؟؟ هل تذكرت ذاكرة الوطن شيئاً فعلته؟؟..  هل بقي بعد الفقد أثر ..

 

يقول أنصارك انك لم تأخذ فرصة .. لتطبع أعمالك في الذاكرة .. ؟؟  لكن الذاكرة لا ترحم .. ساعاتك وايامك محسوبة عليك .. هي ذكر ثان بعد الرحيل .. فعند منحدر الصعود لا رحمة في كتاب التاريخ .. ذلك التاريخ ذاكرته لا تقع في منحدرات لتصعد منثورة في فضاء .. ذاكرته  باقية ..قوية.. عصية علي الانحدار ..

 

من الممكن بعد الانحدار والصعود أن  تقوم من جديد .. فبعد الكبوة يقف الجواد .. ولكن لا بد أن تعي ان الكبوات المتوالية لن تكمل السير .. ستتعثر القدم  .. من الممكن أن تبدأ ذاكرة جديدة ( علي نضافة ).. دعك من السابق .. اطبع تاريخاً جديداً ..سطر سطورك الجديدة .. ما تهشم لن يعود .. لكن بناءً جديداًليس بالعسير ..

انحدرنا .. فصعدنا بذاكرتنا .. تبخرت شهورنا .. تجمدنا مكاننا ..هل نكمل .؟ أم ننحدر من جديد في منحدر الصعود.. ؟؟

 

ملحوظة : لستُ صاحب اختراع هذة  الجملة ..منحدر الصعود ..

 

للتواصل مع الكاتب :

Face book: http://www.facebook.com/atef.mahmodsennara


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق