]]>
خواطر :
ربي ها أنت ترى مكاني و تسمع كلامي و أنت أعلم من عبادك بحالي ربي شكواي لك لا لأحد من خلقك فاقبلني في رحابك في هذه الساعة المباركه.   (أحمد المغازى كمال) . ابتعادُنا عن الناس فرصةٌ جيدة ونقية تُمكِّـننا من أن نعرفَ مَـن منهم يستحقُّ أن نعودَ إليه بشوق , ومَـن منهم فراقُـه راحةٌ لنا .   (عبد الحميد رميته) . 

تسجيل الدخول عن طريق الفيسبوك

تسجيل الدخول عن طريق تويتر

تابعنا على تويتر

المتواجدون الآن
23 عدد الزوار حاليا

عمر بن أبي ربيعة/ الغزل / قصي طارق

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-03-27 ، الوقت: 11:39:38
  • تقييم المقالة:

 

 

 

الفصل الاول

 

عمر بن أبي ربيعة

 

 

عمر  بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي القرشي شاعر قريش وفتاها، وهو أحد شعراء الدولة الأموية ويعد عمر زعيم المذهب الفاحش (الأباحي)في التغزل على عكس الشاعر الأفضل في الغزل وهو جميل بن معمر ولقّب بـ جميل بثينه نسبة إلى أبنة عمه بثينه في القرن 1 للهجرة. (ولد في 643م(23هـ) وتوفي في 711م(93هـ) ). أبو الخطاب، هو أرق شعراء عصره، من طبقة جريروالفرزدق وأيضا الأخطل، ولد في الليلة التي توفي بها عمر بن الخطابسنة 23 هـ، فسمي باسمه وقال الناس بعد ذلك زهق الحق وظهر الباطل لشعر ابن ابي ربيعة المتحرر وتقى ابن الخطاب.

شب الفتى عمر على دلال وترف، فانطلق مع الحياة التي تنفتح رحبة أمام أمثاله ممن رزقوا الشباب والثروة والفراغ. لها مع اللاهين وعرفته مجالس الطرب والغناء فارسا مجليا ينشد الحسن في وجوه الملاح في مكة، ويطلبه في المدينةوالطائفوغيرهما.

رأى في موسم الحج معرض جمال وفتون، فراح يستغله " إذ يعتمر ويلبس الحلل والوشي ويركب النجائب المخضوبة بالحناء عليها القطوع والديباج". ويلقى الحاجّات من الشام والمدينة والعراق فيتعرف إليهن، ويرافقهن، ويتشبب بهن ويروي طرفا من مواقفه معهن. وشاقته هذه المجالس والمعارض فتمنى لو أن الحج كان مستمرا طوال أيام السنة:

ليت ذا الدهر كان حتما علينا كل يومين حجة واعتمارا

ومما يروى أن سليمان بن عبد الملكسأله: «ما يمنعك من مدحنا؟». فأجابه: «أنالا أمدح إلا النساء». و قد وصف في شعره النساء وطرائقهن في الكلام وحركاتهن وبرع في استعمال الأسلوب القصصي والحوار...و تتميز قصائده بالعذوبة والطابع الموسيقي. وقد تغنى كبار الموسيقيين في ذلك العصر بقصائد هذا الشاعر.[1]

جعل من الغزل فناً مستقلاً. وكان يفد على عبد الملك بن مروانفيكرمه ويقربه. كتب عمر ديوانا كله في غرض مدح النساء باستثناء ابيات قليلة في الفخر

كان عمر بن أبي ربيعة على جانب من الاعجاب بنفسه. وفي العديد من قصائده يصور نفسه معشوقا لا عاشقا والنساء يتهافتن عليه ويتنافسن في طلبه بل انه يتحدث عن «شهرته» لدى نساء المدينة وكيف يعرفنه من أول نظرة لان القمر لا يخفى على أحد:

قالت الكبرى أتعرفن الفتى؟ قالت الوسطى نعم هذا عمر قالت الصغرى وقد تيمتها قد عرفناه وهل يخفى القمر ويقول السيد فالح الحجية الشاعرالعراقي المعروف في كتابه (الموجز في الشعرالعربي) \ يمتاز شعر عمر بن ابي ربيعة بقدرته على وصف المراة وعواطفها ونفسيتها وهواجسها وانفعالاتهال وميلها إلى الحب والغرام وكل ما يتعلق فيها وبجمالها وحسنها والتعبيرالجاذب لها حتى قيل ما من امراة لحظت عمربن ابي ربيعة يتقرب منها ويصف لواعج حبه لها الا وقعت في شراك حبه) يقال أنه رُفع إلى عمر بن عبد العزيزأنه يتعرض للنساء ويشبب بهن، فنفاه إلى دهلك. وعندما تقدم به السن, أقلع عن اللهو والمجون وذكر النساء إلى أن توفي عام 93 هـ. غنى طلال مداح له مايلي :

قف بالطواف ترى الغزال المحرما حج الحجيج وعاد يقصد زمزما

عند الطـواف رأيتهـا متلثمـة للركن والحجـر المعظـم تلثمـا

أقسمت بالبيت العتيـق لتخبـري ما الاسم قالت من سلالـة آدمـا

الاسم سلمـى والمنـازل مكـة والدار ما بين الحجـون وغيلمـا

قلت عديني موعـداً أحظـي بـهي أقضي به ما قد قضاه المحرمـا

فتبسمت خجلاً وقالت يـا فتـى أفسدت حجك يا مُحـل المُحرمّـا

فتحرك الركن اليمانـي خشيـةً وبكا الحطيم وجاوبتـه زمزمـا

لـو أن بيـت الله كلّـم عاشقـاً من قبـل هـذا كـاد أن يتكلمـا)[2]

أرسلت هندا

أرسلت لما

أبت البخيلة

ألا يا هند

أشارت إلينا

أرقت ولم آرق

أيها العاتب

بانت سليمى

حن قلبي

طال ليلي واعتادني

طال ليلي فما

صرمت حبالك

من عاشق

نعق الغراب

كتبت تعتب امن ال نعم

ومن لسقيم

يا ثريا الفؤاد

    

 

من أشعاره غنت فيروزما يلي :

و لا قرب نعم إن دنت لك نافع ولا نأيها يثني ولا أنت تصبر

إذا جئت فأمنح طرف عينيك غيرنا لكي يحسبوا أن الهوى حيث تنظر و عمر بن أبي ربيعة يعتبر من أشهر شعراء الغزل في القرن الأول للهجرة.[3]

، ولم تكن العرب تقر لقريش بالشعر حتى نبغ ابن ربيعة فأقرت لها به، كما أقرت لها بالشرف والرياسة. وهو إن لم يُعد من أصحاب الطبقات فقد طارت له شهرة في الغزل يحسده عليها أكثرهم. واعترف له بالشاعرية كبار الشعراء أمثال الفرزدق وجرير، وجعل الغزل فناً مستقلاً يُعرف به صاحبه، بعدما كان غرضاً تابعاً لغيره من الأغراض. فقد وقف الشاعر القرشي شعره على المرأة، فلم يقصد من المدح غير محاسنها، لا حسنات الرجال، فكان أتبع لها من ظلها لا تروقه الحياة إلا في مجلس حب ولهو ودعاب.
وشعره في المرأة لا يتميز عن غيره في ذكر محاسنها الخارجية فقد وصفها كما وصفها غيره، وأعطاها التشابيه المألوفة في عصره وقبل عصره، ولكنه يتميز بإدراك نفسيتها. وتصوير أهوائها وعواطفها، والتنبه لحركاتها، وإشاراتها، ومعرفة حديثها وطرق تعبيرها، فليست المرأة شبحاً غامضاً يتراءى في شعره، بل روح خافق الفؤاد مختلج بعناصر الحياة. وجاء القصص الغرامي عنده أوسع وأتمّ مما هو أستاذه امرئ القيس، فله قصائد نجد فيها القصة مستكملة الهيكل من تمهيد وعقدة وحل طبيعي على ما يتخللها من حوار لذيذ تشترك فيه أشخاصها، حتى ليخيل إليك أنك تقرأ قطعة تمثيلية تطالعك بأحاديث الحب ولغة المرأة

وما زال نجم المخزوميين يصعد أواخر العصر الجاهلي حتى أصبحت لهم شهرة مدوية في الجزيرة العربية , وخاصة هذا الفرع الذي نجم منه عمر, وكان آباؤه وأعمامه يعدون من سادة قريش الأولين , ومنهم هشام بن المغيرة والوليد بن المغيرة , وجده الذي كان بطلاً من أبطال قريش.
وكما تقدم اسم المخزوميين بالشجاعة تقدم أيضاً بالكرم وبذل المال , فقد كانوا من تجار مكة المثرين.
وفي هذه الأسرة يلمع اسم عبد الله بن أبي ربيعة , وكان تاجراً موسراً وكان متجره إلى اليمن ,(وكانت مكة تسميه "العدل" لأنها كانت تكسوا الكعبة في الجاهلية بأجمعها من أموالها سنة ,ويكسوها هو من ماله سنة , فأرادوا أنه وحده عدل لهم جميعاً , وكان اسمه بجيراً , فلما أسلم عام الفتح سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله.
ويقول أبو الفرج : إنه كان لعبد الله عبيد من الحبشة يتصرفون في جميع المهن , وكان عددهم كثير , وعرض على رسول الله أن يستخدمهم , ويستعين بهم , حين خرج إلى حنين , فأبى.
واستعمله الرسول صلى الله عليه وسلم على الجند ومخاليفها في اليمن , فلم يزل عاملاً عليها حتى قتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه, واستعمله عثمان بن عفان رضي الله عنه أيضاً , وما زال والياً حتى توفي في أثناء حصاره عام خمسة وثلاثين.
وتزوج هذا الرجل المثري , الذي يقال أن رسول الله عليه السلام اقترض منه بضعة عشر ألفاً يستعين بها على قتال ثقيف , من امرأتين , الأولى حبشية نصرانية , جاء منها الحارث وكان صالحاً ديناً وخيّراً عفيفاً , واستعمله ابن الزبير على البصرة ثم عزله . وأما الثانية فأم ولد يقال لها مجد سبيت من حضرموت ويقال من حمير , وقد جاء منها بعمر.
وإذن فعمر يمني الأم قرشي الأب , وهو من سلالة أشراف قريش ونبلائها . كان أبوه أحد ساداتها النابهين , وكان أخوه الحارث أيضاً من سادتها المقدمين, فهو ابن سيادة , وثراء , وشرف , وكرم , وعز شديد.[4]
ولد الشاعر عمر بن أبي ربيعة المخزومي بالمدينة المنورة ليلة قتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب
سنة ( 23هـ - 644م) ولم يكد عمر يتجاوز الثالثة عشرة من عمره حتى توفي أبوه , وبذلك خلّي بينه وبين أمه الغريبة , فنشّأته كما تهوى , أو كما تنشّئ أم سبيّة فتاها الثري ثراء مفرطاً , تترك له حبله على الغارب ليتناول من اللهو كل ما تصبو إليه نفسه.
فنشأ بتأثير غناه ودلاله مفتوناً بدنياه وبما حوله من ملاهيها , وما ينقصه ؟ فداره تعج بالجواري والسبايا, التي كانت تكتظ بها دور نبلاء قريش حينئذ, وليس هناك طرفة من طرف الدنيا إلا وهو يستطيع أن يقتنيها , وأن يلهو بها ما شاء له هواه.
أمّا مكة فكانت مدينة متحضّرة يعرف أهلها الكثير من ضروب اللهو والترف والنعيم في الملبس والمأكل وألوان الزينة المختلفة ، وقد ساهم في وجود هذه البيئة كثرة الجواري الفارسيات والروميات ، والمغنّين والمغنّيات من جهة؛ وتدفق الأموال عليها بسبب الانتصارات المتلاحقة التي حققها العرب المسلمون في ميادين الفتوح من جهة أخرى.

في هذا الجانب من المجتمع عاش عمر ونعم بما بما نعم به شباب عصره المترفون، وكان جماله وتأنّقهُ وتدفق ينبوع الشعر على لسانه من الأسباب التي ساهمت في انغماسه الشديد في اللهو والمجون بعيداً عن الأحزاب السياسية وخصوماتها . وقد تجوّل أثناء حياته بين الحجاز واليمن والعراق والشام مصاحباً الأغنياء والمترفين.
اضطرب الرواة في أخباره وزادوا فيها ،فجعلوا من عمر شخصيّة خيالية ، ينسج حولها الكثير من الحكايات والأقاصيص، وصار من العسير معرفة الحقيقة في حبّه وعشقه وقصصه ومغامراته مع الفتيات اللاتي تغزّل بهن.[5]
بعض قصائد عمر بن ابي ربيعة..!!
ارسلت هند
------------
أرسلـتْ هنـداً إلينـا رسـولاً
عاتبـاً: أن مـا لنـا لا نراكـا ؟
فيمَ قد أجـمعتَ عنـا صـدوداً
أأردتَ الصـرمَ، أم مـا عداكـا ؟
إن تكن حاولتَ غيظـي بهجـري
فلقـدْ أدركـتَ ما قـد كفاكـا
كـاذبـاً، قـد يعلـمُ الله ربـي
أنني لـم أجـنِ ما كنـهُ ذاكـا
وألـبـي داعـيـاً إن دعـانـي
وتصـامـمْ عامـداً، إن دعاكـا
وأكـذبْ كـاشحـاً إنْ أتانـي
وتصـدقْ كـاشحـاً إن أتاكـا
إنّ فِـي الأرضِ مساحـاً عريضـاً
ومـنـاديـحَ كثيـراً سـواكـا
غيـرَ أنـي، فاعلمـنْ ذاك حقـاً
لا أرى النعمـةَ، حـتـى أراكـا
قلتُ: مهما تجـدي بـي، فإنـي
أظهرُ الـودّ لكـم فـوقَ ذاكـا
أنتَ هـمي، وأحاديـثُ نفسـي
ما تـغـيـبـتَ، وإذْ ما أراكـا

 



ألا يا هند
---------
ألا يا هنـدُ، قـد زودتِ قلبـي
جوى حزنٍ، تضمنـهُ الضميـرُ
إذا ما غبتِ، كاد إليـكِ قلبـي
فدتكِ النفسُ، من شـوقٍ يطيـرُ
يطـولُ اليـومُ فيـه لا أراكـمْ
ويومي، عنـد رؤيتكـمْ قصيـرُ
وقد أقرحـتِ بالهجـرانِ قلبـي
وهجركِ، فاعلمـي ، أمرٌ كبيـرُ
فديتكِ أطلقي حبلـي وجـودي
فـإنّ اللهَ ذو عـفـوٍ غـفـورُ[6]

حنّ قلبـي
---------
حنّ قلبـي من بعد ما قـد أنابـا
ودعـا الـهمَّ شجـوهُ فأجـابـا
فاستثارَ المنسيَّ من لوعـةِ الحـبِّ
وأبـدى الـهمـومَ والأوصـابـا
ذاك من منـزلٍ لسلمـى خـلاءٍ
لابـسٍ مـن عفـائـهِ جلبـابـا
أعقبتهُ ريحُ الدبورِ ، فمـا تنفـكّ
منـه أخـرى تسـوقُ سحـابـا
ظلتُ فيه، والركبُ حولي وقـوف
طمعـاً أن يـردّ ربـعٌ جـوابـا
ثانيـاً من زمـام وجنـاءَ حـرفٍ
عاتـكٍ، لونـها يخـالُ خضابـا
ترجعُ الصوتَ البغامِ إلـى جـوفٍ
تناغـي بـه الشعـابَ الرغـابـا
جـدهـا الفالـجُ الأشـمُّ أبـو
البختِ وخالاتهـا انتخبـنَ عرابـا

طالَ ليلي واعتادنِي
طالَ ليلي، واعتادنِي اليـومَ سقـمُ
وأصابـتْ مقاتـلَ القلـبِ نعـمُ
قصـدتْ نَحـو مقتلـي بسهـامٍ
نـافـذاتٍ ، ومـا تبيـنَ كلـمُ
حـرةُ الـوجـهِ ، والشمـائـلِ
والجوهرِ تكليمها، لِمنْ نالَ، عنـمُ
وحديـثٍ بِمثلـه تنـزلُ العصـمُ
رخـيـمٍ، يشـوبُ ذلك حلـمُ
سلـبَ القلـبَ دلـها ، ونقـيٌّ
مثلُ جيـدِ الغـزالِ يعلـوه نظـمُ
ونبيلٌ، عبـلُ الـروادفِ ، كـال
قور من الرمـلِ قد تلبـدَ ، فعـمُ
ووضيءٌ كالشمس ، بين سحـابٍ
رائـحٍ مقصـرَ العشيـةِ، فخـمُ
وشتيتٌ أحوى المراكـزِ ، عـذبٌ
ماله فِي جـميع ما ذيـقَ طعـمُ
طفلـةٌ كـالمهـاةِ، ليـس لـمن
عابَ، إذا تذكرُ المعايـبُ، وصـمُ
هكذا وصفُ ما بـدا لِـيَ منهـا
ليس لـي بالـذي تغيـبَ علـمُ
غيـر أنـي أرى الثيـابَ مـلاءً
فِـي يفـاعٍ، يزيـنُ ذلك جسـمُ
إن تجودي، أو تبخلـي ، فبحمـدٍ
لستِ، يا نعـمُ، فيهمـا من يـذمّ[7]ُ[8]
اعزائى الموسوعه تتنظر اقلامكم لاضافة قصائد اخرى للشاعر الغزلى عمر بن ابى ربيعه

منتديات الحلم الخليجي- من قسم: منتدى الادب العربي والعالمي

 

 

صورة المرأة في شعر عمر بن أبي ربيعة / أ. سليمان الداود/

 

 

 

 

 

 

الفصل الثاني

 

اغراضه الشعرية

 

عمر بن أبي ربيعة ( نبذة سريعة ) :

         هو عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة ( 644 - 711 م ) ، حذيفة بن المغيـرة المخزومي القرشي ، كان والده من سـادات قـريـش .  ولد عـمر يوم قتل عمر بن الخطـاب وفيه قيل : " أي باطـلٍ وضـع وأي حـقٍ رفـع ".

          نشـأ في أسـرة عظـيمة الجاه ، وفـرت له أسباب الراحة والترف فأنصرف إلى حياة المجون . كان شاباً جميلاً وغنياً وكان يعترض قوافل الحجاج ويشبب بالحاجات في مواسم الحج ، كما أنه كان مغروراً بنفسه ولم يكن طالب لذة .

         ومما يدل على ذلك قوله :

سلامٌ عليها ما أحبت سلامنا           فإن كرهته فالسلام على الأخرى [9]

 

         ويصور شغل ثلاث أخواتٍ به ، فيقول:

قالت الكبرى أتعرفن الفتى                      قالت الوسطى نعم هذا عمر

 

قالت الصغرى وقد تيمتها                     قد عرفناه وهل يخفى القمر[[10]

 

ثانيا : القصصية في شعر عمر بن أبي ربيعة

1- صفات المرأة في شعره:

        وشـعـر ابن أبـي ربيعة في المـرأة لا يتميـز عن غيـره في ذكر محاسـنها الخارجية ، ولكنه يتميـز بإدراك نفسـيتها ، وتصـوير أهوائها وعـواطفها ، معـرفة حديثها وطرق تعبيـرها ، فليســت المـرأة شــبحاً غامضاً يتراءى في شعره ، بل روحٌ خافق الفؤاد مختلج بعناصر الحياة .

         و قد وصـف لنا المـرأة العربـية وصفـاً دقـيقـاً ، ورسـم لنا رسـماً واضح المعالم ما كان يستملحه العرب يومئذٍ من المرأة في كل جزء من أجزائـها ، وأنـه أبان إلى حدٍ كبيـر عن عواطـفها وما يثيـر غضـبها أو رضاها ، وعما يدفعها إلى الجفـوة والصـدود والتأبي والغضـب . كما صور في خلال شعره ما يـدور بنفـسها مـن خلجـات وترهـات وأفـكارٍ مضطـربة مخـتلطة حينـاً ومتنـاقضةً حيناً آخـر . وهـو في كل واحدةٍ من أولئـك تابـع لغيره من الشعراء الذين تعرضوا لوصف النساء وإن امتاز عنهم بثلاثة أشياء :[11]

         أولهما : أنه يتتبع الشيء من ذلك ويفصله تفصيلاً دقيقاً ، ويكرره فيطيل أحياناً ويجزئ أحيانا .

        وثانيهما : أنه جمع في شـعره ما تفرق في شعر غيـره فكان فيه العوض عنهم جميعاً ، وليس في غيره عوضٌ عنه ، وحسبك أن ديوانه المشتمل على خمسٍ وثلاثين وثلاثمائة قطعة ليس فيها قطعة واحدة في غير وصف النساء والتشبب بهن. [

         وثالثهما : أنه ابتكر في شعـره أسلوبا جديدا طريقةً امتاز بها عن غيره ، ألا وهو حديث صاحبتـه مع جـواريـها أو صديـقاتها ، وفي أثـناء هــذا الـحديــث يكشف لنا عـن مشـاعر صاحبته إزاءه ، كما يكشف لنـا عـن أفكـار المـرأة فـي مجتمعـه . وهـذا ولاشـك يـفـيـض علـى شـعره حيـوية لأن فيه قـرباً من الواقع .

        هذا وسنتعرض لاحقاً بالبحث لصفاتٍ أُخرى للمرأة في شعره.

 2- مقارنة بين عمر وامرئ القيس. القصص

         ومن أهـم ما يـطبع غـزله هذا الحوار القصصي ، الذي رأيـناه على لسان محبوباته يصفـن فيه لجاراتـهن وأخواتهن وجواريـهن حبهن له وهيامهن به . ونراه يعـمد أحياناً إلى تصويـر اقتحامه لـليـل والأهـوال والأحراس على بعض صواحبه  على نحو ما يعرف في رائيته ، التي مطلعها:

أمن آل نعمٍ أنت غادٍ فمبكر                  غداة غدٍ أم رائحٍ فمهجر [12]

 

         وكأنه في ذلك يحاكي امرأ القيس في مُعلقته إذ يصف بعض مغامراته ، ولكن هناك خلافٌ واضحٌ يـقـوم بينهـما ، فامرؤ القيس يغامـرمع نسـاءٍ  متـزوجات أمـا عـمــر فيغامــر مـع فتـيات نبيـلات ، وهي عـنده مغامرات لا تـتـعـدى الـلـقاء والحـديـث ، وعـمـر من هذه الناحـية صـريح وإن كانت صراحته لا تنتهي إلى إباحية ولا إلى إثم .

         ويلاحـظ المـقارن بـيـن عـمـر و إمـرىء القـيـس أن القـصـصية الغرامية عند عمـر جاءت أتـم وأوسع ، فـله قصـائد نجـد فـيها الـقـصـة مستـكـملة الهيـكل من تمهيـد وعـقدة وحلٍ طبيعي ، على ما يتخللها من حوار لذيذ يشـتـرك فيه أشـخاصها ، حتى ليخيل إليك أنكتقرأ قـطـعة تمثيلية تطالعك بأحاديث الحب ولغة المرأة في صدر الإسلام ، فلم يقصرعـمـرنطاق الحوار على شخـصيـن بل وسعـه وراع فيـه ذهـنية المـرأة وتعابـيـرها ، فـفاق به من تقـدمه واحرز السـبق على معاصـريه فلـقب بزعيم القصصية .

         وقد اشتهر  هذا اللون وشاع ، وذاع معه صيت شاعرنا - هذا إن لم يكن هو سبب شيوعه الأول - حتى أن كل امرأةٍ محجبة محصنة كانت تتمنى أن يتغزل بها عمر ، كي تتباهى بشعره على أترابها .

          إن الشاعر القصصي لا يتعلق فؤاده بامرأةٍ واحدة ، ولا يقفُ حياته على محبوبةٍ بعينها ، ولكنه يقطف من كل بستانٍ زهرةً ، فلا تشبع نفسه ولا يقنع حسه ، وهكذا فعل عمر في شعره .

         إن مـن أشهـر القصائد القصصية في الغـزل قصيدتا عـمر بن أبي ربيعة ؛ الرائية التي تقدم بها الذكر ، والعينية التي مطلعها :ٍ

ألم  تسأل الأطلال  و المتربعا ،                   ببطن حليات، دوارس بلقعا؟[[13]

 

         ويُرى في غزله عُذوبةٌ وخلابة ، وهو يشبه من بعض الوجوه غزل امرئ القيس ، وينحو نحوه في قص ما يدور بين المحبين من أقاصيص الهوى ، وما ينعمون به من وصال وملذات ، وإن كان شعرامرئ القيس أجزل وأفخم أُسلـوباً وأحكم نسجاً ، فشـعــر عمر أكثـر تصـرفاً وابتداعاً وافتنانا ، فهو بحق زعيم شعراء الغزل وزعيم القصاصين منهم ، وباعث هذا الفن كغرضٍ مستقلٍ في الأدب العربي .

         ويرى الناقد الدارس لقصيدته العينية ، التي سبق ذكرها ، ألفاظها عذبةً سائغة ، ذات معانٍ بينةٍ واضحة ، لا تحتاج إلى شرح وبيان ، فيها لذةٌ وحلاوةٌ تُـنـفذ معانيها إلى القلب ببسـاطتها وروعة تأثيرها وسلاسة تصويرها وجمال قصصها .

 3- القصصية في رائية عمر بن أبي ربيعة:

         ولقد ابتدع عـمـر فـي الشعر فناً جديداً كل الجدة ، إذ جعل الغزل غرضاً يقصد لـذاتـه لا لشيء آخـر ، وسـلك لذلك طـرقاً كـانت كلها طريفةً تمتاز بقصصيتهـا ، فلم يكـن عـمـر يتحدث عن النسـاء كـما تعود الشعراء أن يتحدثوا عنهن ، وإنما كان يتحدث عن نفسه ، ويقص ما وقعله معهن، فكانت قصيدته قصةً غراميةً قصيرة .

         ورائية عمـرٍ المشهـورة ، والتي تـتخـذ في عنـوانـاً لشعره ، هي في نفس الوقت أشهر القصائد القصصية ، يتمثل فيها روح عمر بما فيه من خفةٍ وظـرف  وحـظـه الغـريب من تيسيـر الشعر واختيار الألفاظ ، وهي قصيدةٌ صغيرةٌ نسبياً ، مؤثرةٌ ومعبرة .[14]

         والقصيدة نظمها عـمر عـلـى طـريـقـته المبتكرة القصصيـة ، ولما سمعها جرير قال : " ما زال هذا القرشي يهذي حتى قال الشعر ".

         بدأ الشاعر رائيته بذكر صاحبته نُعم وسؤال نفسه أمنصرفٌ عنها يوماً ، ثم يذكر حاجته إليها وكلفه بهـا ، تعـذر اتصالهما ، وعجزه عن الصبر عن لقائها .

تهيم إلى نُعمٍ فلا الشمل جامعٌ ،           ولا الحبل موصولٌ ، ولا القلب مقصرُ

 

ولا قرب نُعمٍ إن دنت لك نافع ،               ولا نأيها يسلي ، ولا أنت تصبرُ[15]

 

         ثم يذكر الشاعر أن هناك عقبة لو عرضت لغيره لانتهى عن هذا الحبإلى يأسٍ مريح ، ولكنه لا يفكر فيما يعترض حبه من صعاب ، وهذه العقبة هي أنه لا يستطيع زيارتها أو الدنو منها حتى يحـس مـن ذي قرابة لها بـغضاً له وحقداً عليه ومكراً بل وتهيؤاً  لإيذائه ، وهو مـع ذلـك يتجنب أو تحاول أن يتجنب زيارتها رفقاً بها وإشفاقاً عليها ، فقـد عرف حـُبه إياها وتبعه الرقباء لا يفارقونه ، فهم يشهرون به إن زارها :

ألكني إليها بالسلام ، فإنه                    يُشهر إلمامي بها ويُنكّر

 

         كان يتجنب زيارتها مخافة التنكير والتشهير ، ثم أخذ يشهر بها فيقول :

بآية ما قالت غداة لقيتها ،                        بمدفع أكنانٍ: “أهذا المُشـهّر

         كان يصور ما يقع بين النساء من حوار إذا عرض لهنّ رجلٌ كن يعرفنه فأنكرنه لما تغير من شأنه:

أشارت بمدراها ، وقالت لأخـتها :               "أهذا المغيري الذي كان يذكر ؟"

" أهذا الذي أطريت نعتاً ، فلم أكن ،                 وعيشك ، أنساه إلى يوم أقبر  [16]"

فقالت " نعمْ ، لا شكّ غير لونهُ                       سرى الليل يحيى نصه والتهجر "

" لئن كان إياه , لقد حال بعدنا                     عن العهد ، والإنسان قد يتغير"[

         ولا يفوتنا أنّ البيت الأول ورد بصيغةٍ أخرى عند بعض الرواة :

قفي فأنظري أسماء هل تعرفينه                       أهذا المغيري الذي كان يذكر[

         فنُعم تنكره وأسماء تعرفه ، وتعلل ما كان من تغيره بكثرة ما هو فيه من سرى الليل وسفر النهار ، ثم  يدفع هو نفسه ويصدق ما ذهبت إليه أسماء من تعليل ، فيقول أنّ نُعماً رأت رجلاً لا يستقر ... أخو سفر ، جوّاب أرض ... أشعث أغبر ضئيل نحيل ، لولا أن عليه بقية من نعمة ... ثم يسـتـلذ هـذا التشهير لما فيه من ذكرى محببة إليه فيمضي فيه ، ويستأنف قصةً عذبة كثر أمثالها في شعره حتى عرف بها ، وحتى ذُكر كلّما قُرئ مثلهـا ، ومجملها أنه أراد لقاء صاحبته ليلةً وهي نازلةٌ مع أهلها بذي دوران فتجشـم سرى الليل ثم أخذ يصف ملاقاتها في أُسلوب قصصي رائع إلى أن يقـول :

فلما أجزنا ساحة الحي قلن لي:                     "ألم تتق الأعداء والليل مقمر ؟"

وقلن : "أهذا دأبك الدهر سادراً ،            أما تستحي أم ترعوي أم تفكر ؟"

"إذا جئت فإمنح طرف عينك غيرنا ،            لكي يحسبوا أن الهوى حيث تنظر"[

 

           وعلى هذا النحو القصصي يمضي شاعرنا في شعره ، وسواءً أكان قصصه هذا تصويراً لما وقع أم خيالاً محضاً أم مزيجاً من هذا وذاك فهو تصوير بليغ لحيـاة المترفين في الحجاز وميولهم ، كما أنه يصور حياة بعض نساء العرب وطائفةً من أخلاقهم .

 4-  رأي في القصصية في شعر عمر بن أبي ربيعة :

               على أن عمر حين نزع هذا المنزع في غزلـه فأكسـبه هذا الحوار بين النساء الحجازيات ، أو قل هـذا القصص غير المتكامل ، فليست هناك عقدة ، وليست هناك قصـة بالمعنى المألوف ، وإنما هناك ضربٌ من القصص غير التام ، وحين نـزع شاعـرنا هذا المنزع أصبـح يشبه القصصيين من بعض الوجوه فقل الغموض في غزله ، لأنه كشف لنا عن كثير من الحقائق ، وحاول استخدام تجربته ومعرفته بمجتمعه وبالمرأة في عصره وكأنما يحاول أن يـزيل الحجاب عنها وعـن نفسها . وفي رأيي فلم تكن هذه المحاولة تامةً ، فقد حاول ذلك من خلال الإعجاب بنفسه وما تميز به من دله وتيه . هذا من ناحية ، ومن ناحيةٍ أُخرى أضطره هذا الاتجاه الجديد  في غزله - القصص - إلى الدخول بنا في تخيلات كعادة القـصاصيـن ، فهم يخرجوننا من عالمنا إلى عالم ملئ بتخيلاتهم، ومن هنا يكون من المبالغ أن نسمي بعض شعره غزلاً ماديا ، فلا مادية فيه ، إنما فيه القصة و خيال القصاص ، و لعل هذا ما غاب عن القدماء ، فقـد اضطربوا في عمر أعفيفٌ هو أم غير ذلك ، ونسوا أن ابن عباس  كان يحفظ كثيراً من شعره ، وكأنه عرف أن عمر إنما يقص ويحاول أن يُـبرز - كعادة القصاصين - العناصر العاطفية في المجتمع. وهذه الروح القصصية تعاونت مع طبيعته ، لا في قـربه من النفوس فقط بل في قربه من الأسنة ، فمن أهـم مميزات هذا الشعر لغته المألوفة ، وأكبر الظن أنها كانت لغة الحياة اليومية في عصره .[17]

        نستطيع إذن أن نقول أن شعره ظفر عنده بنوعين من التطور يتلاءمان والجمهور الذي يستمع .

 

         الأول : روحٌ قصصية تعبر عن مشاعرهم فكأنه هنا يود أن يكون وسيطاً بينهم وبين أفكارهم وتخيلاتهم .

         الثاني : اتخاذُ لغة هذا الشعر من لغة حياتهم اليومية .

         وأتاحت طريقة الرمز التي نراها عند عمر - في زينب في الأبيات اللاحقة على سبيل المثال - أن يتوسع في خياله وفي أقاصيصه ، والرمز هـنـا في البيت الثالث :

أنى تذكر زينب القلب ،                        وطلاب وصل غريرة شغب

 

ما روضة جاد الربيع لها ،                         موليّةٌ ، ما حولها جدب

 

بألذ منها ، إذ تقول لنا                             سراً : أسلمٌ ذاك أم حربُ ؟

 

لا الدارُ جامعةٌ ولو جمعت ،                       ما زال يعرض دونها خطب

 

أهجرتنا ؟ ثم إعتللت لنا ،                          ولقد نرى أن ما لنا ذنبُ[ [18]]

 

         ومن يدري لعله كان ينسى أحياناً  في خلال الـرمـز صاحبته ، فيعود إلى القصص الخيالي "  نُعم " و " هند " ، ونحوهما من الرموز الكثيرة في ديوانه وشعره . والذي نريد أن ننفذ إليه من هذا كله ، أنعمرقد توسع في قصصه ، وأن هذا أجبره أن يستخدم اللغة المألوفة ، كما تدعو إلى ذلك طبيعة القصاص  وطبيعة مجتمعـه .

           وعقلية عمر من هذه الناحية تشبه عقلية القصصيين الذين يقصون علينا فصول الحياة كما تجري في أذهانهم ، يستمـدونها من الحياة الواقعية ، وكذلك كان عمر يستمد حواره في ديـوانه من تجاربه الحياتية وخبـراته . ومـن المـلاحظ أنه لم يستطع أن ينفذ إلى القصةبمعناها الكامل من عقدة وحبكة روائية ، لأن فكرة القصة كما يبدو لم تتكامل في هذه لسبب بسيط وهو أنه كان يريد بهذا الشعر الذي يصنعه الغناء .

        وما نعرف في العربية شاعراً استطاع أن يعيش حياته في تصوير قصة الحب على هذا النحو الذي نجده عند عمر . قد يوجد بعض الشعراء الذين قصروا أنفسهم أو كادوا على تصوير حبهم كالعباس بن الأحنف ، ولكن أحداً منهم لم يستطع أن يتحول بحبه هذا إلى الروح القصصية وما يطوى فيها من حوارٍ عند عمر .[19]

        وبالنظر إلى كتاب الأغانـي نـرى أن الرواة قد أفسدوا هذه الروح عند عمر بما أضافوا إليها من أقاصيص ماجـنـة ، وكـأنهـم لـم يـفهمـوا عمر ولا فهموا روح عصره . والمسالة لم تكن أكثر من شاعرٍ مـجـدد استجاب لنزعة الحضارة الجديدة في عصره ، ومثل عمر ذلـك من خلال إحساساته وإحساسات المرأة المكية والمدنية في عصـره .

         وكان عمر لذلك كله موضـع إعجـاب الناس مـن حـولـه ، فحـتــى الفقهاء مثل ابن عباس كانوا يروون شعره ويتناقلونه ، لأنهم لم يجدوا فيه ما ّلحمه القصاصـون بعدُ من عبث ومجون وإنما وجدوا فيه صورةً حيةً لعـصـرهم ولـمجتـمعهم ، ولـكن لـيس فيه على كل حالٍ ما ينافي العفـة الـثابـتـة .[20]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الثالث

 

الصورة الفنية في شعر عمر بن ابي ربيعة

 


كذلك اختلف الرواة في نهاية حياته فمنهم من قال أنه انقطع في أواخر حياته عن اللهو والطيش وتاب بعد أن أدركه الهرم ،وقيل إنه حلف حين أسنَّ ألّا يقول بيتاً إلا أعتق رقبة، وقيل أنه رفع إلى عمر بن عبد العزيز أنه يتعرض للنساء ويشبب بهن، فنفاه إلى دهلك،ثم غزا في البحر فأحرقوا سفينته فاحترق ومن معه ؛فمات فيها غرقاً.
والروايات في نهاية حياته كثيرة ، وأغلب الظن أنه مات مريضاً في اليمن.
(
كما يقول حنا الفاخوري )سنة (711م – 93هـ).
صور ظهور المرأة في شعر عمر بن أبي ربيعة:
لقد كانت صورة المرأة في شعر عمر صورة جديدة، فهي امرأة منعمة مخدومة بالجواري الاجنبيات، تقضي أوقاتها
في الاستماع إلى الغناء، ومن الخصائص التي عرفت بها:
1-
المرأة المتغزل فيها مرأة متحضرة، أصابت ضرباً من الحرية تحت تأثير الحياة الجديدة في مكة: ومنه الفراغ
وأسباب الزينة الذي لم يتح للمرأة الجاهلية . وكان مجتمع مكة حينئذ تسوده ضروب من الحرية المهذبة في لقاء الرجال بالنساء , وكانت بعض أحاديث هذا اللقاء تملأ بالصبابة والغزل , وهل هناك حديث للشباب أمتع من هذا الحديث الذي تروى فيه قصص القلب الإنساني.
وكان يستخدم لغة سهلة , فيها عذوبة وحلاوة وينصب شباكه لكل امرأة جميلة في مكة . وتحول إلى مواسم الحج يعلن حبه إعلانا ً لكل امرأة ذات حسن يلقاها فيقول:
يقصد الناس الطواف احتسابا ً وذنوبي مجموعة في الطَّواف ِ
وبعد مواسم الحج يتصدى لكل فتاة جميلة بمكة وخاصة الثريا بنت علي الأموية.[21]
حتى أنّه تجاوز في غزله وشعره إلى شريفات مكة يتغزل بهنَّ ويتشبب، ولكن دونما إفحاش، وهذا الذوق العام هو الذي
أشاع الغزل في المرأة العربية الشريفة , وأخذ عمر يستغله ويبعد في استغلاله لا في فتيات مكة ونسائها , بل في فتيات العرب جميعاً ونسائهم ممن يحججن إلى مكة وتقع عينه عليهن , وكأنما كانت عينه "عدسة " مكة في هذا العصر , فلا تمر امرأة تستحق أن تصوّر وترسم في تلك المرآة الفنية المكية إلا وتهب عين عمر وتهب عيون زملائه من الشعراء , فيسجلون صورتها , ومن هنا كنا نقرأ في شعره أخباراً وقصصاً عن جميلات الحواج؛ ولعـل ما يثبت فرضية كون عمر بن أبي ربيعة ناطق رسمي باسم المرأة العربية الحجازية هو كونه" رسم لها طريق الخلاص حين أنطقها، في شعره، بكل ما تريد البوح به وأعلى من شأنها، وناصرها في صراعها مع الجواري والـقيان بُـغـية إثبات وجـودها كائـنا لـه حــق الـحـرية والـحـياة. وعندما جعلها عاشقة لا معشوقة حرّك غيرة الرجال على نسائهم المُهمَلات. فشعر الغزل بما هو صحافة العصر الأموي قد سجَّل أخبار النساء لتحريك غيرة الذكر العربي على أُنثاه وإعادة تمكينه من اكتشافها في مداها الأخلاقي الواسع وقد استعملته بنات الخلفاء ، فاطمة بنت عبد الملك بن مروان وشريفات آل البيت كسكينة بنت الحسين ، وعائشة بنت طلحة.[22]
ومن أشعار عمر في نساء مكة أنه قال في فاطمة بنت عبدالملك بن مروان، زوجة الخليفة عمر بن عبد العزيز، روى عن أبي معاذ القرشي قال: لما قدمت فاطمة مكة جعل عمر بن أبي ربيعة يدور حولها ويقول فيها الشعر ولا يذكرها باسمها خوفا من عبدالملك بن مروان ومن الحجاج، لأنه كان كتب إليه يتوعدّه إن ذكرها أو عرض باسمها. فلما قضت حجها وارتحلت أنشأ يقول:
ذرفت عينها وفاضت دموعي وكلانا يلقي بلبّ أصـيل
لو خلت خلتي أصبت نوالا أو حديثا يشفي من التنويل
لـظل الخـلخال فوق الحشايا مثل أثناء حية مقـتول
فلقـد قالت الحـبيبة لـولا كثرة النـاس جدت بالتقبيـل
على الرغم من تهديد الخليفة عمر بن عبد العزيز فان عمرا بن أبي ربيعة لم يخف فقال في فاطمة:
وناهدة الثديين قلت لها اتّكي على الرمل من جبّانة لم توسـد
فقالت على اسم الله أمرك طاعة وإن كنت قد كلّفت ما لم أُعـــــوّد
فلماّ دنا الإصباح قالت فضحتني فُقم غير مطرود وإن شئت فازدَد

-2 مقبلة على الرجل بأكثر مما كانت تقبل عليه المرأة الجاهلية، فهي أقلها حشمة وتصنعا وتكلفاً، إنما هي سيدة حديثة تأخذ قسطاً من الحرية فتبرز للرجال، وقد تغازلهم عفيفاً:
وكانوا يجتمعون أيضاً في المنتزهات، النسوة وقد يكون معهم الشباب، يستمعون إلى مغن أو مغنية، قال الشاعر المعروف ( الحارث بن خالد المخزومي ) قال: بلغني أن الغريض خرج مع نسوة مكة من أهل الشرف ليلاً إلى بعض المنتزهات من نواحي مكة، وكان بيت عمربن أبي ربيعة قريب منه، فذهب إليه وأخبره أن النساء مشتاقين إلى حديثك، وكان عمر يحب أن يسمع هذا البيت من الغريض ( المغني ) : أمسى بأسماء هذا القلب معموداً.. إذا أقول صحا يعتاده عيدا، فأخذ ثيابه وذهبا إليهن، فتسامرا ثم تفرقا. وهذه الحادثة تبين كيف كان أهل مكة يجتمعون للغناء.[23]
وقال في زينب بنت موسى الجمحي حين قابلها في مناسك الحج:
يا من لقلب متيم كلف يهذى بخود مليحة النظر
مازال طرفي يحار إن برزت حتى رأيت النقصان في بصري
ثم يعلق عمر:
من يسق بعد الكرى بريقها يسق بكأس ذي لذة خصر
ويؤكد عمر في هذه القصيدة أن الفتاة وجارياتها غازلنه لكنه لم يستجب مع اعترافه بجمالهن وانجاذبه إلى زينب.
ومنه قوله في وصف حياتهن المنعمة:
لقد قالت لجارات لها كالمها يلعبن في حجرتها
خذن عني الظل لايتبعني ومضت تسعى إلى قبتها
-3  كان يصف أحاديث النساء، وماينطوي عليه من أسرار مخفية، خاصة عند وصفه لمرأة يجعل الأخريات يغرن،
فيزرع الحقد في قلوبهن:
ومن ذلك قوله:
ليت هندا أنجزتنا ما تعد وشفت أنفسنا مما نجد
واسـتبدت مـرة واحـدة إنمـا العــاجز مـن لا يســتبد
ولقـــد قـالت لجــارات لهــا وتعـرت ذات يــوم تبــترد
أكمــا ينعتنـــي تبـصرنني عمـــركن اللـــه أم لا يقتصد
فتضـاحكن وقـد قلـن لهـا حسـن في كل عيـن من تود
حسد حملنه من حسـنها وقديما كان في الناس الحسـد
قصيدة فيها حوار جرئ، رقة مناجاة، فيه طرافة وخفة الروح، عاطفة جياشة.
4-
في شعره لايعنى بوصف حبه فقط، بل يصف المرأة نفسها، وأحاسيسها، وكأنه يريد وصف المرأة وصفاً نفسياً:
فهو لا يشكو الغرام والعشق , بل محبوبته هي التي تشكو من ذلك وهي التي تتعذب في حبه وتتمنى لو تراه , فيقول على لسان واحدة:
تقول إذا أيقنت أني مفارقها يا ليتني مت ُّ قبل اليوم يا عمرا
ولكنها في أحيانٍ كثيرة تتمنع بعفة ودلال عن مواعيد غرامية مشبوهة ،مستخدمة أسلوب المماطلة ،كما فعلت هند ،وهناك يصور الشاعر عمر جرأة الفتاة العربية وعفتها في وقت واحد، فرغم أنها أعلنت إعجابها واعترفت بجاذبيتها
(أنا من شفه الوجد وأبلاه الكمد- وما لمقتول قتلناه قود)[24]
ورغم انسحاره بها فإنها تتهرب من موعد منفرد مع الشاعر (كلما قلت : متى ميعادنا ضحكت هند وقالت بعد غد)
وإن كان شعره لايخلو من مشاعر يبثها من يحب أو من يتغزل بها؛ فله غزل بعضه صادق من صميم القلب، وغزل آخر رقيق ينظمه في كل حسناء من حسان المدينة ومكة،وتكثر الرسل بينه وبين محبوباته في ديوانه كما كان يراسل الثريا,
قد سار عنها أو سارت عنه: كتبت إليك من بلدي كتـــــاب مولِّهٍ كــمِدِ
كئيب واكف العـــينـ ين بالــــحسرات منفرد
فمن غزله الحقيقي قوله في الثريا بنت علي بن عبد الله أيضاً، وقد هام بها ولم يوفق إلى زواجها وفيما يلي شيئاً مما قاله فيها:
يا ثـريـا الفـؤادِ، ردي السلامـا صليـنـا ولا تبتـي الزمامـا
واذكري ليلـةَ المطـارفِ والوبـلِ وإرسـالنـا إليـكِ الـغـلامـا
بـحديـثٍ إنْ أنـتِ لَمْ تقبليـهِ لمْ أنازعكِ، ما حييـتُ، الكلامـا
واذكري مجلساً، لدى جانـب القصرِ عشياً ومقسمي أقاسـما
فـي ليـالٍ منهـنّ ليلـةَ باتـتْ ناقتـي والـهاً، تـجـرُّ الزمامـا
من يكنْ ناسياً فلمْ أنسَ منها وهيَ تذري لذاكَ دمعـاً سجاما
يـومَ قالـت ودمعهـا يغسـلُ الكحلَ أردتَ الغداةَ منا انصرامـا
قلـتُ لَمْ تصرمي ولَمْ نطـعِ الواشي وقد زدتِ ذا الفؤادَ غراما[25]
وكمثل قوله في / نعم /مصوراً عذابه في بعدها:
يهيــم إلى نعـم فـلا الشمل جامع ولا الحبـل موصول ولا القلب مقصر
ولا قـرب نعـم إن دنـت لك نافـع ولا نأيــها يسـلي ولا أنـت تصـبر
فقلت لها: بل قادني الشوق والهوى إليــك ومـا نفـس من الناس تشعر
وكذلك قوله في عائشة حبيبته المسافرة:
إن من تهوى مع الفجر ظعن للهوى والقلب متباع الوطن
بانت الشمس وكانت كلما ذكرت للقلب عاوده الحزن
يا أبا الحارث قلبى حائر فأتمر أمر رشيد مؤتمن
نظرت عينى إليها نظرة تركت قلبى لديها مرتهن
ليس حب فوق ما أحببتها غير أن أقتل نفسى أو أجن
5-أصبح معشوقاً لاعاشق:
فقد كانت المرأة قبل غزل عمر هي المعشوقة، أما في غزله، فقد تحولت إلى عاشقة، كما تحول عمر كرجل – من عاشق إلى معشوق، وهذا لايكون إلا لرجل وبيئة تهيأت له كامل المواصفات، وقد توافرت في عمر وبيئته، فالنساء هن اللواتي يطلبنه ! ويختال، وفي ذلك يقول:
قالت لترب لها تحدثها لنفسدن الطواف في عمر
قومي تصدي له ليعرفنا ثم اغمزيه يا أخت في خفر
قالت لها قد غمزته فأبى ثم اسبطرت تسعى على أثري
ومما قاله في تعشّق النساء له ،ما ورد من حديث الأخوات الثلاثة اللواتي كُنَّ يتحادثن في معرفته وهو ممتطي صهوة جواده قادماً من بعيد:
بينما ينعتنني أبصرنني دون قيد الميل يعدو بى الأغر
قالت الكبرى أتعرفن الفتى قالت الوسطى نعم ، هذا عمر
قالت الصغرى وقد تيمتها قد عرفناه ، وهل يخفى القمر
فعمر هو المتبوع لا التابع، وهو المطلوب لا الطالب.[26]
6- أنه كان مشغولاً بغزل نفسه؛ لابسيدات عصره:
حتى ليجعل زواجه مأتماً لهن،فيصور ما حلَّ بإحداهنَّ حين سرت شائعة تتحدَّث عن زواجه،وذلك في قوله:
خبَّروها بأنني قد تزوجت فظلت تكاتم الغيظ ســـرا
ثم قالت لأختها ولأخرى جزعا ليته تزوج عشــرا
وأشارت الى نساء لديها لا ترى دونهن للسر ستـرا
ما لقلبي كأنه ليس مني وعظامي أخال فيهن فتــرا
من حديث نمى إلى فظيع خلت في القلب من تلظيه جمرا
7- الهجران والنأي يكون من قبله، وليس من المرأة ،( صورة معكوسة):
يقول عمر بن أبي ربيعة في قصيدة رائعة مصوّراً صدّه عن إحدى محبوباته وتلهفها عليه ،ومعاناتها من دونه:
أرسلـتْ هنـداً إلينـا رسـولاً عاتبـاً: أن مـا لنـا لا نراكـا ؟
فيمَ قد أجـمعتَ عنـا صـدوداً أأردتَ الصـرمَ، أم مـا عداكـا ؟
إن تكن حاولتَ غيظـي بهجـري فلقـدْ أدركـتَ ما قـد كفاكـا
كـاذبـاً، قـد يعلـمُ الله ربـي أنني لـم أجـنِ ما كنـهُ ذاكـا
وألـبـي داعـيـاً إن دعـانـي وتصـامـمْ عامـداً، إن دعاكـا
وأكـذبْ كـاشحـاً إنْ أتانـي وتصـدقْ كـاشحـاً إن أتاكـا
إنّ فِـي الأرضِ مساحـاً عريضـاً ومـنـاديـحَ كثيـراً سـواكـا
غيـرَ أنـي، فاعلمـنْ ذاك حقـاً لا أرى النعمـةَ، حـتـى أراكـا
وصاحبته تطلب منه السير معها، لكن يخاف من العيون والمراصد !، وفيه يقول:
قلت العيون كثيرة معكم وأظن أن السير مانعنا
والمرأة هي من تشكو الوشاة، وليس هو ! وفيه يقول:
أمن أجل واش كاشح بنميمة مشى بيننا صدقته لم تكذّب
وهو من يطلب من عاشقته أن لاتبوح باسمه ! وفيه يقول:
ألم تعلمي ماكنت آليت فيكم وأقسمت لاتحكين ذاكرة باسمي
وعلى هذا النحو نراه في غزله يوقد قلوب الفتيات حبا ً وهن يتمنين عطفه وحنانه , فهو يصور نفسه في غزله معشوق لا عاشق فهو يصور عواطف المرأة ونفسيتها وما يثير في قلبها المشاعر الرقيقة.
وكونه معشوقاً لاعاشقاً، يدلل على فساد القصص المحاكة عليه، وعليه فإنا لانشك في عفة عمر كما شك القدماء.[27]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

خاتمة:

        وختاما فمن الأدلة ما يكفي للإجابة على سؤال بحثنا هذا بالإيجاب ... وبأن عمر ابن أبي ربيعة كان زعيم القصصية في الشعر . وبوصولنا للمحطة الأخيرة في بحثنا هذا ، فإننا نستطيع تلخيص أغلب ما سبق مناقشته في هذا البحث في نقاط قليلة نضمنها في الفقرتين اللاحقتين . وهي في الحقيقة نظرة سريعة على شعره .

         كان حبه آنيا شديد التجدد ... كان مجرد إحساس صادق ، ومن منطلق قدسية الأحاسيس والمشاعر لدى عمر بن أبي ربيعة ، فقد كان الحب هو محور حياته ومركزها . ومن هنا نلاحظ أن أسلوب عمر هو عمر نفسه في لينه وطبيعته وسهولته وسلاسته ، حيث كان إنساناً ذواقة لا يستطيع تكذيب عينيه أو أن يحجبهما عن رؤية الجمال أينما كان ، وبالتبعية فحبه يتجه إلى الحياة المتأنقة لأن الجمال منها شديد التجدد . ولا يفوتنا أن نـنوه أنـه في تشـبـيـبـه بالنساء يمتاز بالوصف الرقيق الدقيق للمفاتن الجسدية في المرأة لا المزايا الـروحية . كما أنه نفذ إلى أعمق أعماق المرأة العربية وصورها بكل خلجاتها كما لم يصورها غيره . فقصر حياته على تصوير قصة الحب وحياته وصوره كما لم يصوره غيره ، فأبدع ديـوانا غـزليا كاملا كانت فيه المرأة الحضرية موضوعاً لحديثه . وبهذا فقد جعل الغزل غرضاً يقصد لنفسه لا لشيءٍ آخر كما جعلـه شعراء البادية .

         في أسلوبه خطة قصصية وحوارية طريفة وممتعـة ، حـيث كان أول شاعرٍ وسع نطاقه القصصي وأدخل فيه الحوار التمثيلي ، حيث كان أول مجدد حقيقي لهذه الطريقة القصصية في الأدب العربي . فتفوق شعره على غيره يعود إلى روحه القصصية التي عبرت عن مشاعر الناس في عصره فقد كان شعره تصويرا حقيقيا لحياتهم . وكنتيجة لهذا - كسبب رئيس - فقد تزعم القصصية الشعرية في عصره وعلى مدى العصور حتى يومنا هذا .  أما في اليد الأخرى ... فقد أجبره نزوعه إلى القصصية وتفوقه فيها  على استخدام لغة مألوفة - لأهل عصره - من صلب لغة الحياة اليومية حينذاك ، كما جعل منه قصاصا أكثر من كونه شاعرا وبالتالي فلم ينفذ إلى القصة بمعناها الكامل - باعتباره شاعرا في المقام الأول ولإرادته بشعره الغناء .

         إن البحث في قصص عمر طويلٌ يحتاج إلى مجلدات ، وليس إلى حيزٍ محدود . ولكنني أعتقدُ أنني تمكنت من إثبات أن عمر بن أبي ربيعة كان زعيماً للـقصصية في الشعر ، من خلال الدراسة والتحليل لما أحاط بـه مـن ظـروف ، وسيرة حياته ، وما جاء في ديوانه ، وما قيل فيه .

         ونهايةً فإن عمر بـن أبـي ربيعة فـي القرن الأول الهجري أطرف شخصية أدبية في الأدب العربي القـديم . وحياته وشعره صورة فنية متميزة في البيئة الحجازية في صدر الإسلام . ما أعـذب الحديث عــن عمر ، عمر شاعر القصصية وزعيم مدرسة الغزليين في هذا الـعـهــد ، وسلالة الأشراف من قريش ، والشاعـر الـذي عاش لا يهجـو ولا يمدح ، وإنما ينظم في فنه الشعري المبتكــر الجديد قصائدً وآياتً ، الجـديـد حقاً في الشعر العربي الذي كان لعمر فضل ابتداعه ، والحياة من أجله والدعوة إليه ، ومن ثم نـال شـعـره اهتمام الأُدبـاء والنقـاد والدارسـيـن قديماً وحديثاً ، واستحق ذلك اللقب الذي أُطلق عليه ...


 


[1]كريم معلة ، ترجمه عن الروسية ممدوح أبو الوي (مجلة نوافذ، العدد 14- النادي الأدبي/ جدة ديسمبر 2000م).ص44-49.

 

[2]ديوان عمر بن ابي ربيعه , فايز محمد (دار الكتاب العربي/ بيروت 2004م)ص22-50.ابن عبد ربه؛ أبو عمر أحمد بن محمد الأندلسي (ت 327هـ)  العقد الفريد ، تحقيق أحمد أمين وأحمد الزبن وإبراهيم الأبياري (ط3 لجنة التأليف والترجمة والنشر/ القاهرة 1391هـ-  1971)2/ 161.

 

[3]محمد كشاش؛ لغة العيون،  ص 8.كريم معلة ، ترجمه عن الروسية ممدوح أبو الوي (مجلة نوافذ، العدد 14- النادي الأدبي/ جدة ديسمبر 2000م).ص44-49.

 

 

[4]أبوالفتح عثمان ابن جني؛ (393هـ)، الخصائص، تحقيق:محمد علي النجار وآخرين (مصطفى الحلبي/القاهرة، 1954م) 1/247. هذا جزء من بيت شطره الأول وَقالَت لَها الأُخرى ارجِعيهِ بِما اشتَهى. الديوان   248.     

[5]محمد كشاش؛ لغة العيون، (ط1 المكتبة العصرية / بيروت 1999م)  ص 28. جبرائيل جبور؛ عمر بن أبي ربيعة (ط3 دار العلم للملايين / بيروت 1981 ) 3/ 7.

 

[6]جبرائيل جبور؛ عمر بن أبي ربيعة (ط3 دار العلم للملايين / بيروت 1981 ) 3/ 7.

 

[7]كريمة سليم , الشاعر الغزلى عمر بن ابى ربيعه,مجلة   الادب العربي والعالمي, ع:1231, ط1, ص20-25.جبرائيل جبور؛ عمر بن أبي ربيعة (ط3 دار العلم للملايين / بيروت 1981 ) 3/ 7.

[8]جبرائيل جبور؛ عمر بن أبي ربيعة (ط3 دار العلم للملايين / بيروت 1981 ) 3/ 7.

 

[9]جبرائيل جبور؛ عمر بن أبي ربيعة (ط3 دار العلم للملايين / بيروت 1981 ) 3/ 7.

 

[10]جبرائيل جبور؛ عمر بن أبي ربيعة (ط3 دار العلم للملايين / بيروت 1981 ) 3/ 7.

 

[11]ابن منظور؛ جمال الدين محمد بن مكرم ت 711،  اللسان  (بولاق / مصر 1308هـ)  (طرف). الثعالبي؛  أبو منصور عبد الملك بن محمد (ت430هـ) فقه اللغة وسر العربية، ( ط1 مكتبة لبنان/ بيروت 1997م) 37.

[12]جبرائيل جبور؛ عمر بن أبي ربيعة (ط3 دار العلم للملايين / بيروت 1981 ) 3/ 7.

 

[13]محمود نحلة؛ نحو نظرية  في عمر بن أبي ربيعة (العدد الاول - مجلة الدراسات اللغوية –مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية/ الرياض يونيو 1999م  ) ص 168.

 

[14]عباس محمود العقاد: ": شاعر الغزل (ط 5، العدد 2 سلسلة اقرأ – دار المعارف / القاهرة 1965م) ص 24.

[15]محمود نحلة؛ نحو نظرية  في عمر بن أبي ربيعة (العدد الاول - مجلة الدراسات اللغوية –مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية/ الرياض يونيو 1999م  ) ص 168.

 

[16]محمود نحلة؛ نحو نظرية  في عمر بن أبي ربيعة (العدد الاول - مجلة الدراسات اللغوية –مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية/ الرياض يونيو 1999م  ) ص 168.

 

[17]عباس محمود العقاد: ": شاعر الغزل (ط 5، العدد 2 سلسلة اقرأ – دار المعارف / القاهرة 1965م) ص 24.

[18]محمود نحلة؛ نحو نظرية  في عمر بن أبي ربيعة (العدد الاول - مجلة الدراسات اللغوية –مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية/ الرياض يونيو 1999م  ) ص 168.

 

[19]عباس محمود العقاد: ": شاعر الغزل (ط 5، العدد 2 سلسلة اقرأ – دار المعارف / القاهرة 1965م) ص 24.

[20]جبرائيل جبور؛ عمر ابن أبي ربيعة 3/ 110 – 111. عباس محمود العقاد: ": شاعر الغزل (ط 5، العدد 2 سلسلة اقرأ – دار المعارف / القاهرة 1965م) ص 24.

[21]عباس محمود العقاد: ": شاعر الغزل (ط 5، العدد 2 سلسلة اقرأ – دار المعارف / القاهرة 1965م) ص 24.

[22]أبو الفرج الأصفهاني؛ (ت 356) الأغاني، شرح عبدأ. علي مهنا وسمير جابر (ط 2دار الكتب العلمية / بيروت 1992م) 1/ 130.

 

[23]عبد القادر القط "غاية الشاعر غاية فنية " انظر: في الشعر الإسلامي والأموي (دار النهضة العربية / بيروت 1979م ) ص 174.

[24]عبد القادر القط "غاية الشاعر غاية فنية " انظر: في الشعر الإسلامي والأموي (دار النهضة العربية / بيروت 1979م ) ص 174.

[25]يوسف بن أبي بكر السكاكي؛ (ت 626) مفتاح العلوم شرح نعيم زرزور ( ط1دار الكتب العلمية/ بيروت 1983م) ص 411.

[26]ابن الجوزي السرعة في حركة العين دليلا على المكر والاحتيال.  جمال الدين أبو الفرج ؛ (597ھ) كتاب الأذكياء (دار الكتب العلمية / بيروت 1995م) ص 17

[27]ابن الجوزي السرعة في حركة العين دليلا على المكر والاحتيال.  جمال الدين أبو الفرج ؛ (597ھ) كتاب الأذكياء (دار الكتب العلمية / بيروت 1995م) ص 17 محمد محمد داود؛ الدلالة والحركة (دار غريب/ القاهرة 2002م) ص 355.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق