]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شظايا (5)

بواسطة: مدحت الزناري  |  بتاريخ: 2013-03-26 ، الوقت: 20:04:29
  • تقييم المقالة:

(1)

عندما تصبحُ القصيدةُ أخرَ طلقةٍ في البندقية 

والأفكارُ طائرةً تَحومُ  

عليكَ أن تُصيبَها في سُدةِ المعنى

وألا تشغلَ نفسكَ بسلامةِ الإيقاع.

(2)
كالماءِ على واجهاتِ المحالِ التي تبيعُ الورودَ
كالقهوةِ التي صنعتها عجوزٌ على شعلةٍ هينة
ليشيعَ السلامُ
ويطولَ الكلامُ
هكذا وُجِدَ الحنينُ 
يسيل.

(3)
ما قُلتُهُ في الشتاءِ لا يكفي ليشربَهُ الَيَمامُ 
لا يكفي اغتسال البرتقالِ لموعدٍ بينَ الصبايا 
لا يكفي لكي أقولَ لها أُحبُكِ مَرتين 
وأنا أُقبِلُ خَدَها تَحتَ المطر.

(4)
هنا موطنُ الشَهدِ فلثُمهُ
قال لي العسلُ
وكنت أرشفُ ما يَسيلُ
وفي بحركِ الوردي أهوي
سبعينَ ربيعا
أنا الغريقُ الوحيدُ الذي ينجو 
إذا غرق. 

(5)
أعيديني إلى جسدِ الزحام لكي أغني
إني مريضٌ بالتمني
لا خيرَ في الموتى
إذا ماتوا فرادى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مدحت الزناري

21/3/2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق