]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

صحافة اثارة

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-03-26 ، الوقت: 18:43:56
  • تقييم المقالة:

قد يكون الخبر المثير صفقة مربحة او سبق اعلامي ..وربما مدى انتشاره باستحواذه على اكبر مقروئية في انيته ..كل اخبار الفضائح او الأنحرافات خاصة الأخلاقية او دات الطابع الجنائي او صحافةالبابراس ادا لا يعتبر خبر التقاط صورة لفنانة داخل مسبح فكرة لكنه ابتزاز يصلح ان يكون فلاش اثارة ..لنعود الى واقع الصحافة في الجزائر ..بعد التعددية افرزت المرحة تراكمية عشوائية ..تمثلت في سرعة الأعتمادات والتراخيص للزج بالشارع في فوضي تقافية او مزاجية سلوكية ..وظهرت الكتابة البورنو غرافية بصور اثارة شبه فضائحية ..وتلون الجورنال بصبغة الأنفتاح على الشكلانية بدعوة الأحترافية ..فكانت عناوين شبه اعلانية تقلصس مساحة الخبر الجاد الى اقصاها بموازات صعود مواضيع سهلة وظهرت النميمة الصحافية ..
بعد الأرهاب انساقت الصحافة في تيار دفع التطرف الى الساحة واغرقت السوق بالأخبار المؤكدة والأستفزازية ..وتحولت في انحرافية رموز من التطرفيين الى شخوص عامة وزعامات جهادية وخرجت طائفة من الصحافيين ركبوا موجة الروائيين وكتب احداهم اعترافات زوجة ارهابي ..وطبلوا للحل الأمني مع زروال والسلم مقابل تنازل السلطة بالعفو الشامل الدي تحول الى المصالحة ..
اليوم تركب ايضا موجة دفع نص قانوني عطل الحكم به الى تفعيله هو حكم الأعدام مع رفض حقوقيين لهدا النص ولا نعرف لما تلح الصحافة على اظهار فعل الأختطاف كسلوك عام ..وتفاعلت الدولة ولا نعرف كيف؟ خاصة في فترة غليان شعبي ..ومع ظهور ملفات فساد كبيرة تمس رموز قوية في النظام ....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق