]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تأويلية النص المغلق

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-03-26 ، الوقت: 18:26:01
  • تقييم المقالة:

قد يكون النص المغلق نصا تاويليا مبهم ..او بلا معنى فاللغة الغير دلالية هي مجرد انسياب للكلمات في وعاء من المتعة اللفظية ..فنحن نلمح دلك في لمعة النكتة التي تكون دات بعدا تفسيريا لواقع بطريق الرمز ..فتتحول الى نقد ساخر لراهنية مفلسة او يتحول الضحك الى موقف موقف ادانة وتبليغ ..وتفكيك ايضا وتبلغ درجة من السفه اد لاتعبر عن موقف بقدر ما تعبر عن حال من التميع وترى بعضها بلا معنى ..اليست الكتابة فعل تدبر فكيف لا تحمل فكرتها وعي استفهامي ؟ راينا دلك في اطوار من الأنهيار الحضاري الدي صاحبه انهيار للذوق والأدب فظهر لون من السرقات الأدبية او المعاضات وان كانت في بدايتها قراءة تناظرية تحولت الى تمثل سادج فيسقط الأصل في لا شاعرية وكثير منه شعر الألغاز ...وشعر المناسبات الدي سقط في التقريريات والمباشرة او الوعظي الدي انحرف الى شعر خطابي ...مع ظهور فرق تحريم الشعر او تقليص مساحات حريته مع سوء فهم نص قرآني وصم الشعراء بالغواية ..
وان كان النص مرتبط بسبب نزول وان عمم خاصه فهو لم يطلق على مطلقه ..وبداية النص المغلق بدات مع فتنة الصراع السياسي حول الخلافة ..بعد معركة صفين ..وانتقل الصراع من السياسي الى الفكري والمتمتل لحوار او احدات بداية التحكيم وما تمتلت اللغة من دهاء في اسقاط الخلافة كأمامة وتحولها مع حكم بني امية الى ملكية ..وتاملية فكرة الخروج مما اعطى للتاويلية بعدا عقائديا في افكار الخروج ومرتكب الصغائر وصراء الفرق الفلسفية بعد ومخاوف السلطة الحاكمة وفزع التصفيات مما جعل الفرق تنغلق في تقية وكانت حرب العائلات والأمام المختفي دافعا لظهور نص مغلق يساء تاويله ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق