]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

لم انا ضد "لجنة المانوني"....

بواسطة: هشام الدراز الشجري  |  بتاريخ: 2011-05-17 ، الوقت: 03:57:21
  • تقييم المقالة:

 لم انا ضد "لجنة المانوني"....؟ لجنة المانوني خدعة و لا شئ غير ذلك...و الدستور الذي سيتمخض عنها دستور المانوني و ليس دستور الشعب المغربي...يقول "المخزنيون" ...انتم ضدها قبل رأية نتائج عملها...طبعا نحن كذلك...لاننا ضد المبدئ نفسه...هذا التفسير سيفهمه من يعرف شيئا اسمه مبدأ...فالمبادئ لا تناقش... عكس التكتيكات و عكس الاهداف... و عكس الاستراتيجيات...فمبدأنا يقول اننا نريد أخذ الاشياء و على رأسها الدستور ...اذا قبلنا بدستور المانوني...فاننا نقبل مبدأ المنح...و اذا قبلنا به الان نحن مضطرون للقبول به دوما...رفض لجنة السئ الذكر المانوني ...في نظرنا واجب وطني...بل هو على راس اولويات الواجبات الوطنية...طبعا نحن لا نتوقع من "مخزن" يقمع ...ان يسمع...لدى سنتكلف باسماعه...لكن على المواطن المغربي ان يفهم ان رفضه لهذه اللجنة...بل رفضه حتى مناقشة هذا الرفض...مهم جدا لمستقبل البلد...و لمستقبل الابناء ...و لمستقبل الانسان المغربي عموما...حتى ان تمخضت عن دستور يضاهي دستور السويد او الدانمارك...ان الدساتير في حد ذاتها غير مهمة ...ما هو مهم...هو طريقة الحصول عليها  و الارادة السياسية الراغبة في تطبيقها...و هذه الارادة غائبة بشكل كلي...حتى الدستور الحالي عندما يتكلم عن المساواة و عن استقلال القضاء و عن حق الشغل ...يكون دستورا رائعا...لكن اين الارادة السياسية لتحويل ذلك الى حقيقة معاشة ؟...الملك عليه ان يقبل بدستور مفروض من الشعب...كدليل على احترامه للشعب...هذا ما قام به ملوك الانجليز و ملك اسبانيا الحالي و ملوك هولندا و بلجيكا...اما الملكيات التي اصرت على ان تبقى مطلقة الصلاحيات فمن اراد البحث عنها فسيجدها في المتاحف...متاحف باريس و موسكو و طهران و القاهرة و العراق...و غيرهم كثير...ان المانوني يريد اللعب مع الشعب و اذا كان المثل القديم يقول ثلاث لا تلعب معهم : البحر و النار و المخنز ...فخذوا عني مثل العصر ...واحد فقط لا تلعب معه انه الشعب ...اما البقية فإلعب معها كما تشاء...للذين يحبون الامثلة و بها يفهمون...المانوني يقول للشعب تعالو نلعب مباراة ملاكمة...لكن لي حق اختيار مكان المقابلة... و توقيتها... و انا من سيعين الحكم ...كما سادهن ارضية الحلبة بمادة لا تسألني عنها ...و احرم عليك اللعب بقفازاتك...و سأعطيك قفازات من عندي...و نفس الشئ بالنسبة لحذائك....و عليك ان تدخن أربعين سيجارة في اليوم لمدة خمس سنين ...أكون قد تدربت فيها انا جيدا...بالله عليكم ما حظوط فوز ملاكم في هذه الظروف...ان ما على الشعب فعله هو أخذ الاشياء بدل انتظار من يتصدق بها علينا...كائنا من كان هذا "المحسن" ... و الامر سهل ...دير العين الحمرا و كول انا بغيت هادي ...و لا غندير فراسي شي مصيبة...و تنرفز...و سترى كيف سيحترمك الجميع و يلبي طلبك الجميع و يربت على كتفك الجميع....و كيف ان الجميع سيعطيك ما تريد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق