]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بقلم :قصي طارق الحوارمصطلح و مفهومه

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-03-26 ، الوقت: 00:31:00
  • تقييم المقالة:

 

 

 

بقلم :قصي طارق

 

 

 

الحوارمصطلح و مفهومه

 

قصي طارق ق/ qusay tariq q

 

 

تعريف الحوار:موضوع قابل للتعديل، ساهم معنا لتحسين المحتوى العربي وقم بالتعديل على موضوع تعريف الحوار بكل سهوله ودون الحاجه للتسجيل في الموقع.

 

تعريف الحوار

• هو: مراجعة الكلام بين شخصين أو أكثر ويطغوه الهدوء والبعد عن الخصومة والتعصب.

• في القرآن الكريم جاء الحوار بمعنى المجادلة بالتي هي أحسن

• الحواروسيلة من وسائل الإتصال بين الناس، بحيث يتعاون المتحاورون على معرفة الحقيقة والتوصل إليها؛ ليكشف كل طرف منهم ما خفي على صاحبه منها.

• الحوارعبارة عن مطلب إنساني، بحيث يتم استخدام أساليب الحوار البناء لإشباع حاجة الإنسان للاندماج والتواصل مع محيطه.

• الحوار أسلوب يهتم بالتعرف على وجهات نظر الطرف أو الأطراف الأخرى في الحوار. [1]

• الحوار يتم بالوصول إلى نتائج عن طريق البحث والتنقيب من أجل الاستقصاء والتنويع في الآراء .

• هو عبارة عن نقاش يديره أطراف الحوار،ويكون بطريقة متكافئة، في مسألة معينة، ويمتاز بالبعد عن التعصب لإظهار الحق بالحجة والبرهان.

• تبادل أفكار وآراء ونقاش لحديث يشغل الطرفين والهدف هو الوصول إلى ما في أذهانهم. [2]

• الحوار أسلوب حضاري يتم طرح موضوع فكري غير مسبوق لنصل به إلى النضج الفكري الحواري الحضاري.

• الحوار عبارة عن مناقشة بين طرفين أو أطراف ، بهدف تصحيح كلامٍ ، وإظهار حجَّةٍ ، وإثبات حقٍ ، ودفع شبهةٍ ، وردُّ الفاسد من القول والرأي .

• الحوارعبارة عن احترام متبادل بين أطراف الحوار، وإعطاء كل ذي حق حقه ، والاعتراف بمنزلته ومقامه ، فيخاطب بالعبارات المنسقة ، والألقاب المستحقة ، والأساليب اللائقة . [3]

الحوار : من المُحاورة ؛ وهي المُراجعة في الكلام . الجدال : من جَدَلَ الحبل إذا فَتَلَه ؛ وهو مستعمل في الأصل لمن خاصم بما يشغل عن ظهور الحق ووضوح الصواب ، ثم استعمل في مُقابَلَة الأدلة لظهور أرجحها . والحوار والجدال ذو دلالة واحدة ، وقد اجتمع اللفظان في قوله تعالى : { قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ } (المجادلة:1) ويراد بالحوار والجدال في مصطلح الناس : مناقشة بين طرفين أو أطراف ، يُقصد بها تصحيح كلامٍ ، وإظهار حجَّةٍ ، وإثبات حقٍ ، ودفع شبهةٍ ، وردُّ الفاسد من القول والرأي . وقد يكون من الوسائل في ذلك : الطرق المنطقية والقياسات الجدليَّة من المقدّمات والمُسلَّمات ، مما هو مبسوط في كتب المنطق وعلم الكلام وآداب البحث والمناظرة وأصول الفقة . غاية الحوار الغاية من الحوار إقامةُ الحجة ، ودفعُ الشبهة والفاسد من القول والرأي . فهو تعاون من المُتناظرين على معرفة الحقيقة والتَّوصُّل إليها ، ليكشف كل طرف ما خفي على صاحبه منها ، والسير بطرق الاستدلال الصحيح للوصول إلى الحق . يقول الحافظ الذهبي : ( إنما وضعت المناظرة لكشف الحقِّ ، وإفادةِ العالِم الأذكى العلمَ لمن دونه ، وتنبيهِ الأغفلَ الأضعفَ ) . هذه هي الغاية الأصلية ، وهي جليَّة بيِّنة ، وثَمَّت غايات وأهداف فرعية أو مُمهِّدة لهذا الغاية منها : - إيجاد حلٍّ وسط يُرضي الأطراف . - التعرُّف على وجهات نظر الطرف أو الأطراف الأخرى ، وهو هدف تمهيدي هام . - البحث والتنقيب ، من أجل الاستقصاء والاستقراء في تنويع الرُّؤى والتصورات المتاحة ، من أجل الوصول إلى نتائج أفضل وأمْكَنَ ، ولو في حوارات تالية . [4]

الحوار هو أعلى المهارات الاجتماعية قيمةً، وتُعرَف قيمة الشيء بمعرفة قيمة المنسوبإليهم. والحوار هو عمل الأنبياء، والعلماء، والمفكرين، وقادة السياسة، ورجالالأعمال، والمربين، وهو أساس لنجاح الأب مع ابنة، والزوج مع زوجه، والصديق مع أخيه،والأمة الناهضة هي الأمة التي تشيع فيها ثقافة الحوار بين أبنائها، وكلما ابتعدتالأمة عن فتح آفاق الحوار عانت من الأمراض الاجتماعية ( التسلط، الذل، الكذب، المخادعة .. الخ ) .
وكلما ابتعد الفرد عن التعبير عن الذات بالحوار السليم عانىمن العقد النفسية والاضطرابات.

كيف تتعلم فن الحوار:

المحاولة والخطأ: وهي طريقة أكثر شيوعاً، وأطولها وقتاً، وتعرضك لمخاطر أن تجرب طرقاً غير سوية ثمتكتشف خطأها، ولكنها أساسية في تكوين الخبرة الإنسانية.

التعلم من خلالالنموذج: بالبحث عن المتميزين في مهارات الحوار، ومراقبة سلوكهم بدقة، ومحاولةتقليده. سواء كان هؤلاء أشخاصاً تراهم حولك أو تشاهدهم في وسائل الإعلام، أو تقرأعن حياتهم في الكتب. صور سيئة في الحوار:

حوار التعجيز: طلب السلبيات في الآخر.

الجدل البيزنطي: محاولة التفوق على الخصم بأي وسيلة.

حوار الاستكبار " أعلىأدنى ": وهو حوار قائم على تسلط طرف على طرف، (آمر ومستجيب). ومنه قول فرعون: ماأريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد.

حوار الذل " أدنى أعلى ": ويقومفيه الطرف الأدنى بتملق الأعلى بصورة تفقد كلا الطرفين كرامتهما الإنسانية.

الحوار السطحي: كلمني .. ولكن لا تلمس العمق.

الحوار ألإقصائي: أتحاور معك،وأنا موقن أنك خطأ.. ولكني أحاول إفهامك .. ولست مستعداً لأن تُفهِمني شيئاً لأننيأفهم كل شيء

حوار البرج العاجي " حين يتحاور المثقفون بعيداً عن واقع الحياة

 ": الحوار الأكاديمي في البلاد العربية، رسائل الماجستير والدكتوراه، والأبحاث.
مبادئ الحوار الإيجابي:

للحوار الإيجابي عدة صفات منها أنه:

موضوعي: يهتم بالموضوع وليس الشخص.

واقعي: يبحث في الوقائع قبل أن يقفز إلى تأويلها.

متفائل: لا يفترض سوء الظن، ويتلمس الأفضل.

صادق: لا يخادع ولا يكذب

متكافئ الطرفين: يحترم فيه كل طرف الطرف الآخر ولا يستعلي عليه.

يفتحباب المحبة، ويقلل من مساحة الخلاف.

ليكن منطلقك في كل حوار: البحث عن الحقلأتباعه.

لابد لكل حوار من مرجعية، وإلا تحول إلى جدال مذموم.

ابدأ فيكل حوار بالمساحة المشتركة بينك وبين الآخر، ولا تقفز إلى المختلف فيه أولاً. اعتمد مبدأ النسبية، وشعاره قول الإمام الشافعي: "قولي صواب يحتمل الخطأ وقول غيريخطأ يحتمل الصواب[5]


1-ليلى علي ،كريم رسن ،الاتصال  بين القارء والمقروئ،   مجلة  دبي اليومية، ع: 121110، ط1، دبي ، ص5-6.

[2]دهام حسنمن تاريخ الصحافة العالمية..مجلة الغد , 2004,ع:789,  ص34

[3]ليلى علي ،كريم رسن ،الاتصال  بين القارء والمقروئ،   مجلة  دبي اليومية، ع: 121110، ط1، دبي ، ص5-6.

[4]عامر علي , تعريف الصحافة, مجلة العربي , 2008 , 5: 18, ع123و ط2, ص23

[5]عامر علي , تعريف الصحافة, مجلة العربي , 2008 , 5: 18, ع123و ط2, ص[1


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق