]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الطاقة الشمسية والدعوة لاستخدامها

بواسطة: د. فوزي محمد بن عون  |  بتاريخ: 2011-09-18 ، الوقت: 09:44:32
  • تقييم المقالة:
الطاقة الشمسية والدعوة لاستخدامها د. فوزي محمد بن عون

عُرفت الطاقة الشمسية منذد القدم، حيث استفاد الإنسان منها فيعدة تطبيقات كتجفيف المحاصيل الزراعية وتدفئة المنازل وغيرها وتشير المعلومات التاريخية بأنه تم استخدام الطاقة الشمسية ايضا في الامور الحربية ومثال علي ذدلك أحراق أرخميدس الأسطول الحربي الروماني في حرب عام 212 ق م عن طريق تركيز الإشعاع الشمسي على سفن الأعداء بواسطة المئات من الدروع المعدنية. ونشيرايضا بأن بعض العلماء أمثال وسويز ولافوازييه وغيرهم استخداموا الطاقة الشمسية في صهر المواد وطهي الطعام وتوليد بخار الماء وتقطير الماء وتسخين الهواء.

    وفي العصر الحديث والخوف المتزايد من ثلوت المناخ انكب العلماء علي الابحاث المتعلقة بالاستفادة من الطاقة الشمسية ولقد حصل تطور كبير في هذدا المجال حيث ادت الابحاث الي استخدام الطاقة الشمسية في العديد من التطبيقات منها تطوير أنظمة تشتغل بالطاقة الشمسية لتسخين المياه والتدفئة وإنارة الشوارع والحدائق، كما تم تطوير  منظومات متكاملة لتزويد المزارع وأبار المياه باحتياجاتها من الطاقة الكهربائية وغيرها.

وتوصل العلماء الي ما يعرف بالخلية الكهروضوئية وهي أداة إلكترونية مصنوعة من أشباه المواصلات يتشكل عبرها فرق في الجهد عند تعرضها للضوء ادي الي تولد عنها تيار كهربائي قادر علي تشغيل مصباح كهربائي ونتيجة لذدلك توصل العلماء للعديد من الاستخدامات للخلايا الكهروضوئية في مجال الفضاء مثل إنارة المركبات الفضائية والأقمار الصناعية البحرية والإرشادات الضوئية وأجهزة الرصد والاتصالات كذدلك التبريد في الثلاجات المتنقلة بالذدات في المدن والمناطق النائية لحفظ الأدوية ، والأطعمة تحلية وضخ المياه للشرب والزراعة والصناعة وغيرها.     وحديثاً تم ابتكار حتي طرق لتكييف السيارات باستخدام الطاقة الشمسية وأيضا سيارات تسير بالطاقة الشمسية وتشغيل محطات تحلية المياه.

وليس ذهذدا فقط، فالتقدم العلمي في مجال تخزين الطاقة قاد الي اقامة العديد من المشاريع في العلم لانشاء محطات كبيرة لتوليد الطاقة باستخدام طاقة الشمس لامداد المدن بالطاقة اللازمة والعلماء يؤكدون بإمكانية بيع الفائض منها للدول الاخري. هناك مشاريع لا يجب انكارها في بعض الدول العربية  في الاستفادة من الطاقة الشمسية سوي انارة الشوارع وغيرها ونريد أن نرى المزيد.

    احدي المشاريع المتقدمة والضخمة التي يجدر الاشارة لها في الوطن العربي هو أعلان شركة “مصدر” الاماراتية أنها ستحصل على تمويل من عدة بنوك قيمته 600 مليون دولار أميركي لبناء أضخم محطة طاقة شمسية مركزة في العالم، والمعروفة باسم مشروع “شمس 1″، والتي تنفذها الشركة بالتعاون مع شركة ((توتال)) الفرنسية و((أبنيجوا سولار)) الاسبانية. وهو ما يعد أكبر عملية مالية لمشروع في قطاع الطاقة الشمسية ، ويهدف المشروع إلى تطوير وتشغيل وصيانة المحطة التي ستقام في مدينة زايد على بعد حوالي 120 كم جنوب غرب العاصمة أبوظبي وستسهم هده المحطة بتوليد 7 بالمائة من إجمالي احتياجاتها من الطاقة من المصادر المتجددة بحلول عام 2020. كما حازت “شمس” مؤخراً على جائزة ” أفضل مشروع في الشرق الأوسط للطاقة المتجددة لعام 2010″وذلك من “بروجيكت فاينانس”.  

     التقديرات العلمية تقول بأن الوطن العربى يمتلك 6500 ساعة شمسية سنويا  ولكن كم يستغل من هذة الطاقة النظيفة والدائمة ؟

وللمقارنة فإن اليابان تمتلك 1900 ساعة شمسية سنويا وهى توظفها فى إنارة الشوارع والأعلانات التجارية وإشارات المرور وفى تسخين المياه فى المنازل  والأماكن العامة وإنارة المبانى الحكومية.

ولا يفوتني ان انوه بأنه في مجال استخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، تعتبر المانيا من أكثر دول العالم استغلالاً لتوليد الطاقة الكهربائية عن طريق استخدام  قوة الرياح ويعمل حوالي 40 ألف شخص في مجال استغلال طاقة الرياح في ألمانيا وهدا يقودنا ايضا الي فتح مجال للتوظيف. وتعتبر المانيا ايضا من أكثر دول العالم تقدماً في مجال استغلال الطاقة الشمسية حيث استطاعت خلال عام 2004 تركيب خلايا شمسية بقدرة 300 ميجاوات، وهذه القدرة تمثل ثلث الإنتاج العالمي وثمانية أضعاف الخلايا الشمسية المركبة في ألمانيا في عام 2000. بذلك تحتل ألمانيا المركز الأول في العالم في مجال إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية.

بدأت أسبانيا في تطبيق قانون جديد يلزم من يقدم على تشييد عقار أو تجديد مبنى بإنشاء وحدة لتحويل الطاقة الشمسية على سطحه. يأتي ذلك في إطار جهود الحكومة الأسبانية للحد من الطلب المتزايد على الطاقة والحد من التلوث.

  لا ابالغ إدا قلت بأن احلام كل عربي، أن توجه كل الامكانيات لاستغلال ما حبانا الله من الساعات الشمسية المتوفرة كما اسلفنا في الوطن العربي. نريد أن نرى كافة الشوارع والمباني والمزارع والمصانع وحتي محطات التحلية تشتغل بالطاقة الشمسية والطاقات الاخري مثل الرياح وغيرها. نريد أن نري توجهات الجامعات والمعاهد لفتح كليات تتخصص في مجال الطاقات الجديدة والمتجددة وتشجيع الطلبة في الدخول لهده المجالات.

كما اننا في الوطن العربي نصدر النفط، نريد أن نري الوطن العربي يباشر في وضع الخطط المستقبلية لتصدير الطاقة المستمدة من الشمس. نريد أن نرى القوانين التي تساعد وتشجع وتنظم وتكافئ من يستخدم الطاقة الجديدة والمتجددة.

ولله الموفق

http://www.dw-world.de/dw/article/0,,1625614,00.html

http://elmadina.yoo7.com/t521-topic

http://www.lakii.com/vb/showthread.php?t=125933

http://www.arab-eng.org/vb/t51521.html

http://www.planetseed.com/ar/node/15403

  http://kenanaonline.com/users/drmahran2020/topics/71468/posts/152932

 http://www.syria-business.com/building/index.asp?act=i&id=2624&s=5&dp=0

http://powergroup4u.blogspot.com/2010/02/blog-post_07.htmlhttp://www.alriyadh.com/2011/04/03/article619962.html

http://env-gro.com/vb/archive/index.php/t-163.html

http://www.jebchit.com/article.php?arid=7008

http://www.almadapaper.net/news.php?action=view&id=21965

 http://ar.wikipedia.org/wiki

http://nodhoob.com/index.php?option=com_content&view=article&id=384:23&catid=61:water&Itemid=211

http://theenvironment.maktoobblog.com/category

 http://ar.wikipedia.org/wiki

 http://read.all-forum.net/t9644-topic

 http://theenvironment.maktoobblog.com/8141

 http://www.twb-alwm.com/test/2011/03/09

 http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=755bf7155deeac64


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق