]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خواطر من الواقع

بواسطة: د.ماهر الحسيني الزبيدي  |  بتاريخ: 2013-03-25 ، الوقت: 14:15:50
  • تقييم المقالة:

كنت معزوما في حفلة رائعة ضيوفها العديد من الوزراء السابقين والحاليين والنواب واعضاء سفارات ومدعوين من كبار الشخصيات....وكل يغني على ليلاه.جلست وحيدا انظر واتأمل وعلى وجهي ابتسامة استنكارية صفراء.تقدمت الي احدى ضيفات الشرف بمرتبة وزير وقالت:سرحان وين؟!قلت:ماذا ترين امامك معاليكي؟قالت ناس مبسوطين ومتفاهمين.قلت:كيف تقسمين الحضور؟قالت :منهم من حضر للمتعة ومنهم ليثبت وجوده ومنهم من حضر آملا ان يعقد صفقة او يحصل على خدمة. ابتسمت وقلت اني ارى غير مارأيتي.قالت ماذا ترى:قلت ارى مجموعة فاسدة تبحث عن مصالحها وترتقي للاعلى على هامات والام شعبها. استنكرت ردي بنظرة عابسة وقالت :حتى انا؟ قلت ماهو تقسيمك للناس بشكل عام في كل مكان وزمان ومجتمع؟فكرت قليلا نظرت الي..وضعت كأسها على الطاولة ثم جلست. نظرت الي بحزم وقالت الناس نوعان ناجحون وفاشلون. نظرت اليها وقلت ماهو النجاح؟قالت ان يحقق الانسان هدفه في الحياة.قلت هدف الاعمى عينان يبصر بهما فهل يكون فاشلا ان لم يتحقق هدفه؟قالت :لا لأن هناك احيانا تضطر الانسان للفشل.قلت:اذا نظريتك غلط.قسمي الناس بطريقة اخرى.قالت الرجل والانثى. قلت هل سئلت الانثى قبل ولادتها اتريد ان تكون ذكرا او انثى؟قالت لا. قلت فلا حيلة لها او للذكر في اختيار الجنس. قالت :بلهجة فيها نوع من العصبية :فيلسوف زمانك يادكتور ماهر.ماهو تقسيمك؟ قلت الناس نوعان: عبيد واسياد. قالت بتهكم:والله؟ قلت نعم السيد يسود الموقف فكم من فقير ساد على الغني برأيه وكم من وزير يحركه السواق والبواب. ضحكت وقالت صدقت.كنت اسأل السواق واستشيره في امور الوزارة احيانا واسمح له بابداء رأيه.فضحكت بقوة حتى التفت الي بعض الحضور.فقالت مايضحكك؟ قلت:يامعالي الوزيرة العبد عبد وان صار وزير.قالت :قصدك انا؟ نظرت الى الغضب والمقت في عينيها وعرفت ان علاقتي بها كصديقة قد انتهت للتو. فقررت ان اختمها بخير فوقفت وقلت: سواق يقرر لوزير ويحرك الوزير.من العبد ومن السيد؟ وقبل ان ترد اقتربت من اذنها وقلت:لم تكوني سيدة الموقف وهذا يخرجك من زمرة الاسياد.... وقتلت اخر امل لعلاقة بيننا... خرجت وانا انظر الى قطيع من العبيد يشربون ويضحكون ويتفننون في الكذب على بعض والتفاخر بالاموال...خرجت وانا اقرأ قول الله تعالى:ان هم كالأنعام بل هم اضل.صدق الله العظيم


قصص وافعية للكاتب الدكتور ماهر الزبيدي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق