]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

انتظار قصه قصيره

بواسطة: ابرا هيم الغريب  |  بتاريخ: 2011-09-18 ، الوقت: 01:55:44
  • تقييم المقالة:

الجميع هنا ينتظرون  كنت تقسم لهم دائما انهم ينتظرون لاشيئ  فكذبوك وطاردوك حتى نهاية الكون  فكان عليك ان تلقى عصاك لتمضى دون ان تبكي على شيئ  يوم دعتك هرولت اليها ولكنها لمستك بعصاها فتشكلت للبلاد تضاريس اخرى بداخلك  ومضت لتغترب فيها طويلا عندما تمر امام عينيك على بعد متر واحد تشعر بأن هناك مسافات بطول الزمان تفصلك عنها  ليست هذه هدى التى تبحث عنها بداخلك  وكلما امسكت بها تيقنت انك تضم يدك الى جيبك لتخرج كما هى فتعود تقسم لهم انهم ينتظرون لاشيئ  توصد بابك على نفسك وتغترب طويلا وعندما تطل من عالمك عبر النافذه تتمنى ان تكون مثل تلك العصافير تحلق بعيدا ثم تعود تتراقص فوق تلك الاغصان الوارفه في حريه لا تحدها حدود  تطير اليك أحداها تهمس في نفسك تعال معنا نرقص  تبتسم مشدوها ترفرف بزراعيك تمدها خارج النافذه  انطلق غني ارقص لا تهتم ستكون مثلنا  لا استطيع تضحك ساخره وتنطلق لتكمل مراسم الاغراء التى فتنتك تحاول ان تجرب تغنى ترقص تطير تدور فى الغرفه تصعد فوق السرير تقفز تصعد فوق الكرسي تقفز تدور ثانية تحاول ان تتسلق الدولاب فى تلك اللحظه تطل هدى من داخلك تضحك ساخرة ماذا تفعل تقفز وتتسلق مثل القرود تحاول ان تنكر ما حدث ولكن حشرجة انفاسك دليل كاف لأدانتك  فى المحكمه أتهموك ظلما انت المتهم الوحيد انت الشخص الوحيد الذى ارتكب الفظائع كلها تحاول ان ترد عليهم أتهاماتهم تلقى عصاك لتلقفهم وتلقف اشيئ اخرى ثم تلقفك اخيرا وأنت تقسم انهم ينتظرون لا شيئ وان هناك من ينتظرهم انت تعرفه جيدا لذالك لم يكن سلوكه غريبا با لنسبة لك عندما اقتحم با بك بلا  أستئذان  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق